دولية

أعمال عنف في الجزائر احتجاجا على زيادات ضريبية

الجزائر- سي ان ان

عاشت الجزائر على وقع الاحتجاجات التي وصلت في عدة أحيان إلى أعمال عنف، تنديدا بالزيادات الضريبية التي أقرّها قانون المالية الجديد في عدد من المواد والخدمات الأساسية، ففي الوقت الذي هدأت فيه الأحداث نسيا بمدينة بجاية، شرق الجزائر، عاشت مدينة أقبو المجاورة لها احتجاجات واسعة، كما انتقل الاحتقان إلى شرق البلاد.

وانتقلت الاحتجاجات إلى مدينة تياريت، غرب البلاد؛ إذ عاشت أحداثا ساخنة تمثلت في إغلاق بعض المنافذ في أحياء المدينة، وتكسير زجاج سيارات، وإحراق عجلات، كما تجمع متظاهرون أمام مقرّ للبلدية.
وأدت الاحتجاجات على الرسوم الجديدة المفروضة بحق مواد أساسية؛ كالسكر والزيت والكهرباء إلى وقوع مناوشات بين بعض المتظاهرين وعناصر الأمن التي أطلقت قنابل غاز مسيل للدموع، فيما رد المتظاهرون برمي الحجارة، وقامت قوات الأمن باعتقال مجموعات من المحتجين.
وقام متظاهرون بنهب وكالة سونلغاز “الشركة الوطنية للغاز والكهرباء”، وإضرام النار في المفتشية المحلية للضرائب بمدينة أقبو، وتظاهر محتجون أمام محكمة المدينة ومقر للشرطة، ورميت سيارتين للأمن بالحجارة، قبل أن يتم تفريق المظاهرات، وعاد الهدوء تدريجيا إلى المدينة ء.
وقال بيان لجمعية تجار مدينة أقبو: إنهم غير مسؤولين عن أعمال العنف، مطالبًا مجموع التجار والمجتمع المدني بالمدينة إلى اليقظة وعدم الانجرار إلى دعوات العنف وضرب الاستقرار ونهب الممتلكات العام، ومن المنتظر أن تشهد المدينة مسيرة تضامنية تنظمها إحدى النقابات تضامنا مع عمال مطرودين.
وفتحت مجموعة من المحلات التجارية أبوابها في مدينة بجاية بعد يومين من إغلاقها، وبدأت قوات الأمن حملة اعتقالات في صفوف عدد من المشتبه بهم في اقتحام المحلات التجارية.
وكان وزير الداخلية، نور الدين بدوي، قد صرّح أن السلطات اتخذت كل الإجراءات للحفاظ على الممتلكات، متحدثًا عن أن أحداث العنف في بجاية تأتي بعد “محاولة البعض فرض رأيهم بطرق غير حضارية وأحيانا عنيفة”، متحدثًا عن أن هناك من فرض على التجار إغلاق محلاتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *