العدد 21822 22 يناير 2017 م أول جريدة سعودية تأسست في 27 ذو القعدة سنة 1350 هجري الموافق 3 أبريل 1932 ميلادي

اخر الاخبار:

أمير عسير يدشن مشروعات في المحافظات بأكثر من 2.5 مليار ريال

0 تعليق 86 مشاهدة
شارك عبر واتساب

محايل عسير – مرعي عسيري

رفع صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير، الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، ولسمو ولي العهد، ولسمو ولي ولي العهد – حفظهم الله – على جهودهم، وحرصهم لكل ما يخدم الوطن والمواطن،

مؤكدا أن منطقة عسير مقبلة على نهضة سياحية كبيرة، خصوصا بعد إطلاق مناسبة أبها عاصمة للسياحة العربية 2017، مبينا أن الجميع سيشاهد برامج سياحية عديدة في جميع محافظات المنطقة، التي تعد شريكا أساسيا لمدينة أبها في جميع الأنشطة السياحية ، التي ستقام على مدار العام، حيث تجرى الاستعدادات النهائية لإطلاق الفعاليات رسميا الشهر القادم .

وقال الأمير فيصل بن خالد في تصريح صحافي، في ختام زياراته لمحافظات محايل عسير، وبارق، والمجاردة: “إن هذه الجولات تأتي بناءً على توجيه خادم الحرمين الشريفين، الذي يأمرنا بلقاء المواطنين، والوصول إلى أماكنهم؛ سواء في المدن أو القرى، والاستماع إلى مطالبهم ومحاولة تحقيقها”،

مشيرا إلى نجاح المشروعات بامتياز في هذا الوقت بالذات، مؤكدا أنه في ظل التحول الوطني الكبير، فإن المنطقة حظيت بمشروعات جبارة، متمنيًا رؤيتها على أرض الواقع، مشيدا بالدور الكبير الذي يقوم به رجال قواتنا المسلحة في الدفاع عن تراب الوطن، إضافة إلى جهود رجال الأمن في التصدي للإرهاب والإرهابيين .

** مشروعات تنموية
وكان سمو أمير منطقة عسير، قد دشن عددًا من المشروعات التنموية في محافظة محايل عسير، بلغت تكلفتها الإجمالية .420.700.553 ريالا، وفور وصوله للمحافظة افتتح مجمعي الواحة والبساتين التجاريين، وتجول في أروقتهما، وشهد توقيع عدد من العقود الخدمية . بعد ذلك توجه سموه لمبنى بلدية المحافظة،

واستمع إلى شرح تفصيلي عن غرفة المراقبة التي أنشأتها البلدية بتكلفة بلغت 3 ملايين ريال، قدمه رئيس بلدية محايل المكلف المهندس علي محمد الشهري، الذي أوضح لسموه أن الغرفة تهدف إلى متابعة أنشطة البلدية ومشروعاتها، وحمايتها من العبث بالإضافة إلى وجود شراكة مع الجهات الأمنية، ومتابعة الحركة المرورية في الطرقات.

بعدها افتتح سمو الأمير فيصل بن خالد مركز الأمير نايف الحضاري بالحيلة، حيث أنشئ على مساحة تقدّر بـ 8 آلاف متر مربع، بتكلفة بلغت (17) مليون ريال، ويحتوي المركز على المبنى الرئيسي، ويضم صالة للاجتماعات، وصالة استقبال الزوار، ومسرحا مكونا من دورين يستوعب أكثر من 300 شخص، كما يحتوي المركز على معرض ومتحف ومرسم ومبنى للحرفيين. عقب ذلك بدئ الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم ،

ثم ألقى محافظ محايل عسير محمد بن سعود أبو نقطة المتحمي، كلمة ثمن فيها زيارة سمو أمير منطقة عسير للمحافظة ، ووضعه لحجر الأساس، وتدشين عدد من الصروح الحضارية والمشروعات التنموية التي أكسبت المحافظة مكانة استراتيجية وتجارية بين محافظات المنطقة .

عقبها شاهد سموه عرضا مرئيا للمشروعات البلدية والتعليمية والصحية والخدمية المنفذة في المحافظة، والمراكز التابعة لها بتكلفة بلغت (1.420.700.553) ريالا، و بلغت التكلفة الإجمالية لعدد من المشروعات الخدمية التي لازالت تحت التنفيذ (515.915.340.44) ريالا. بعد ذلك عقد سمو أمير منطقة عسير اجتماعاً بمديري الإدارات الحكومية وأعضاء مجلس المنطقة والمجلس المحلي بالمحافظة، ناقش خلاله الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال.
** مشروعات بارق والمجاردة
وافتتح صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير ، عددا من المشروعات التنموية في محافظة بارق، بلغت تكلفتها الإجمالية (968.884.651) ريالا، كما وضع سموه حجر الأساس لمشروعات أخرى جديدة. وفور وصول سموه، بدئ الحفل بآيات من القرآن الكريم،

ثم ألقى محافظ بارق يحيى بن عبدالرحمن آل حموض كلمة رحب خلالها باسمه ونيابة عن رؤساء المراكز ومشايخ القبائل وأهالي المحافظة بسمو أمير منطقة عسير، مؤكداً بأن هذه الزيارة تجسد عمق التلاحم والود والمحبة بين القيادة والمواطن، وحرص ولاة الأمر ـــ حفظهم الله ــــ على تلمس احتياجات المواطنين عن كثب.

وأبان آل حموض أن يد التنمية امتدت إلى محافظة بارق، فنالت العديد من المنجزات الوطنية وحظيت بالمزيد من التطور والنهضة والنماء في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ــــ حفظه الله ــــ مضيفاً أن ما دشنه سمو أمير منطقة عسير، من مشروعات تنموية ناهزت المليار ريال ما هي إلا شاهد على التطور والنماء في مختلف المجالات،

ومؤكداً بأن تلك المشروعات والبنى التحتية العملاقة لا تخدم بارق فحسب، بل يمتد عطاؤها إلى المحافظات المجاورة، بما يكفل للمواطن مزيداً من الرفاهية والرخاء، ويجعل المحافظة محل جذب سياحي واستثماري في المستقبل- بإذن الله. بعد ذلك، ألقيت قصيدة شعرية بالمناسبة، ثم شاهد سموه والحضور عرضا مرئيا عن المشروعات المنفذة،

شملت: مشروعات تعليمية في فرع جامعة الملك خالد بتهامة، بلغت كلفتها (215.746.391) ريالا، وكذلك مشروعات للمياه بقيمة (247.782.190) ريالا، ومشروعات للتعليم العام بمبلغ (35.089.623)ريالا، ومشروعات صحية بتكلفة (10.530.287) ريالا، وكذلك مشروع مبنى للرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بقيمة (3.969.833) ريالا،ويتكون المبنى من دورين وملحق، ويضم عددا من المرافق الخدمية ،وللأوقاف بقيمة (824.500) ريال، وعددا من المشروعات الخيرية التي نفذتها جمعية البر بتكلفة بلغت (9) ملايين ريال، بالإضافة إلى المشروعات البلدية التي نفذت في المحافظة والمراكز التابعة لها، بتكلفة بلغت (115.500.000) ريال، إلى جانب مشروعات الطرق بكلفة بلغت (55.371.660) ريالا.

كما دشن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير، عددا من المشروعات التنموية في محافظة المجاردة ، التي بلغت تكلفتها الإجمالية 658.288.239 ريالا.

وفور وصول سموه المحافظة وقف على عدد من الفعاليات التي أقيمت في شارع الفن، ضمن مهرجان المجاردة الشتوي، وما يحتويه من مشاركات فنية ومراسم وصور للطبيعة، ثم زار قرية ربوع بلادي، التي تحتضن عددا من الفعاليات والبرامج المتنوعة، واستمع إلى شرح تفصيلي عن القرية، قدمه مدير فرع الزراعة بالمجاردة محمد الغاوي.

وألقى المحافظ عبدالله بن سعد الرعيني كلمة أعرب خلالها عن سعادته وأهالي المحافظة بزيارة سمو أمير منطقة عسير، التي تعكس مدى حرصه واهتمامه بمحافظات المنطقة، مؤكداً أن الزيارة الميمونة تحمل في ثناياها بشائر الخير والبناء والنماء، وتلمس احتياجات المكان، وتلبية مطالب الإنسان، لتتحقق بذلك نهضة تنموية شامخة الأركان.

التصنيف: محليات

التعليقات

اضف تعليق