محليات

إعلان الفائزين بجائزة خادم الحرمين لتكريم المخترعين

الرياض-واس

أعلن صاحب السمو الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد رئيس مجلس أمناء جائزة خادم الحرمين الشريفين لتكريم المخترعين والموهوبين رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، أسماء الفائزين بجائزة خادم الحرمين الشريفين لتكريم المخترعين والموهوبين في دورتها الرابعة، المعتمدة من مجلس أمناء الجائزة في جلسته المنعقدة أمس .

وفاز بالجائزة عن فئة المخترعين كل من الفريق البحثي بأرامكو السعودية المكون من ( الدكتور محمود باهي محمود نورالدين، ومانع محمد عبدالله العويض، وعبدالعزيز محمد عبدالله النتيفي، وفيصل فهد عبدالرحمن الموسى) لحصوله على (10) اختراعات حول كفاءة الطاقة، والفريق البحثي بأرامكو السعودية المكون من (الدكتور علي عبدالله اليوسف، وصلاح حمد الصالح، والدكتور عبدالعزيز عبيد الكعبي) عن اختراعهم المتعلق باستخراج النفط من المكامن الكربونية، والفريق البحثي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن المكون من (الدكتور زين حسن يماني، والدكتور محمد ناسيروزامان شيخ) عن الاختراع المتعلق بالمحفزات، والدكتور عبدالله خلف الهويش من جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل عن اختراعه المتعلق بقسطرة غسيل الكلى .

وفاز في فئة الموهوبين بالجائزة ستة موهوبين هم: ود بنت سالم بن محمد باطرفي (طالبة في مدارس التربية الأهلية – الرياض)، وخلود بنت محمد بن علي العباسي (طالبة في مدارس رياض نجد – الرياض)، وريناد بنت يحى بن عابد بن سالم أبو الجمال (طالبة في مدارس دار الفكر – جدة) للفئة العمرية ما دون 18 عاماً، ونوف بنت خالد بن حسن حماد (طالبة طب وجراحة في جامعة طيبة – المدينة المنورة)، وشادن بنت نايف بن خلف الهمزاني الشمري (طالبة في جامعة حائل) للفئة العمرية 18 – 25 عاماً، وفاز بالجائزة للفئة العمرية ما فوق 25 عاماً الدكتور ياسين بن محمد بن ياسين عرابي (مدينة الملك عبدالعزيز الطبية ـ وزارة الحرس الوطني) .

وبين الأمير تركي بن سعود بن محمد أن أمانة الجائزة تلقت في دورتها الرابعة 412 ترشيحاً، تنوعت تخصصاتها لتشمل جميع مجالات العلوم والتقنية والابتكار .
ورفع سموه الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود , وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – على الرعاية والدعم الكبيرين اللذين حظيت بهما الجائزة، التي تجسد اهتمامه برعاية ودعم المخترعين والموهوبين لتحقيق المزيد من التقدم والتطور وتحفيزاً لبناء مجتمع حيوي معرفي، يكون محوره الإنسان المتزود بالعلم والمعرفة .

وبارك سموه للفائزين بالجائزة في دورتها الرابعة فوزهم، راجياً من المولى عز وجل أن تكون حافزاً لهم لتقديم المزيد من العطاء بما يعود بالمنفعة على الوطن خاصة والإنسانية عامة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *