محليات

إمام الحرم:التربية القاصرة تنتج جيلا لا يرفع أمته ولا يدافع عنها

مكة المكرمة – المدينة المنورة-واس
أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الدكتور الشيخ صالح آل طالب المسلمين بتقوى الله عز وجل فهي خير وصية وأكرم سجية وهي وصية الأنبياء وحلية الأصفياء و نعم الزاد عند اللقاء فالمتقي حقا من آمن بالله الواحد الصمد وصاغ حياته وفق أوامره ونواهيه وأيقن أن المبتدأ منه والمنتهى إليه فجعل له ما بين المبتدأ والمنتهى .
وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها أمس : أولادكم أمانة الله في أعناقكم ووديعته بين أيديكم وتربية الأولاد والعناية بهم والاستثمار فيهم من أعظم التجارات المربحة في الدنيا والآخرة التي يجب أن يقدمها العاقل على كل أمور الدنيا والتربية تعني صناعة الإنسان وهي تحصيل للمعرفة وتوريث للقيم كما أنها توجيه للتفكير وتهذيب للسلوك وتشمل كل مجهود أو نشاط يؤثر في قوة الإنسان وتكوينه .
وقال فضيلته : حين ترى مشاهد المنحرفين والمتمردين على الآداب والقيم والشاردين عن الصواب تتساءل من ربّى هؤلاء ومن المسؤول عن إنتاج هذا الجيل, إنها التربية القاصرة بل إنها إهمال التربية مشيرًا إلى أن جيلا بهذا التدني مع الانفلات الأخلاقي وانعدام الثوابت وغياب الهدف لا يرفع أمته ولا يدافع عنها بل هو وبال على مجتمعه وعبء عليه فلا بد من وقفة جادة مع أنفسنا وأولادنا من البنين والبنات ومقاومة الشرور التي تستهدف الجيل وتكتسح القيم .
ودعا إمام وخطيب المسجد الحرام إلى تعويد الأبناء على الصلاة والمحافظة عليها وتنشئ
وفي المدينة المنورة، قال فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالباري بن عواض الثبيتي في خطبة الجمعة : إن الله تعالى هيأ قلوب الوالدين على حب أبنائهم في التربية والإصلاح، فعن أسامة بن زيد رضي الله عنه، كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يأخذني فيقعدني على فخذه ويقعد الحسن على فخذه الآخر ثم يضمهما ثم يقول اللهم ارحمهما فإني أرحمهما.
وبيّن فضيلته أن من مظاهر التربية إظهار الحب للأبناء، ومن ذلك تقبيل الصغار وضمهم.
وأضاف فضيلة الشيخ الثبيتي يقول إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يمازح الصغار ويتواضع لهم ويراعي خصائصهم قال لأحدهم يا ذا الأذنين ولآخر يا أبا عمير ما فعل النغير.
وبيّن أن من أجل ممارسات التربية بالحب وأنفعها تأثيراً هي دوام الدعاء لهم بالهداية والتوفيق والصلاح والحفظ .
وأكد الشيخ الثبيتي أن القدوة الحسنة هي أساس التربية وهي أبلغ من القول والقراءة مشيراً إلى أن من هدي النبي صلى الله عليه وسلم إظهار الحب حتى في مواقف الزلل والتقصير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *