اقتصاد

الأحد انطلاق المعرض السعودي الدولي للمأكولات والفنادق والضيافة بجدة

جدة ــ أحمد شرف الدين

تنطلق يوم الاحد فعاليات المعرض السعودى الدولي للمأكولات والفنادق والضيافة الذي يعتبر احد أكبر المنصات الدولية الرائدة في صناعة المأكولات والتغليف والتموين والضيافة والفندقة بدورته الـ22 في مركز جدة للمنتديات والفعاليات لأربعة أيام على التوالي بمشاركة أكثر من 300 عارض من 14 دولة التي تعد بتقديم المزيد من النكهات والتوجهات والأعمال التجارية…

ويُعد المعرض أكبر حدث مُختص بالمواد الغذائية والضيافة والذي يستضيف أهم اختصاصي مجالات الأغذية والمشروبات والمأكولات العضوية حول العالم ويروج المعرض للتبادل التجاري في قطاعات التغليف والتموين والفندقة و المشروبات والالبان والزيوت والصحة والبقول والحبوب وحبوب الافطار واللحوم والدواجن والغذاء العالمي وسيقام خلال المعرض عدد من المسابقات للابداعات والابتكارات في مجال التغذية …ومن المتوقع أن يستقطب المعرض الذي ينطلق 23 ابريل الجارى،

ويمتد لأربعة أيام، نحو ثمانية آلاف زائر متخصص في قطاع الغذاء، بمشاركة دول من تركيا، الصين، إندونيسيا، البرازيل ومصر إلى جانب مشاركاتفردية من ايطاليا، ماليزيا، المغرب، بولندا، جنوب أفريقيا والأمارات العربية المتحدة، تسعى كلٌّ منها إلى زيادة حصتها ضمن سوق المواد الغذائية والمشروبات في السوق السعودى الذي يقدَّر بمليارات الدولارات.

كما يحتضن المعرض فعالية “مسابقة جدة المفتوحة للطهى وفنون تزيين المائدة” الذى يشارك فيها نخبة من الطهاة الهواة والمحترفين…

أصبح المعرض السعودي لصناعة المأكولات والتموين وتجهيزات ومستلزمات الفنادق من الفعاليات الرائدة والإستراتيجية في قطاع الطعام ليس فقط لتحديد منافذ السوق واغتنام الفرص في المنطقة التي تتمتع بمعدلات نمو اقتصادي عالية وطلب متزايد على الأطعمة والمنتجات والخدمات عالية الجودة ولكن أيضاً للتواصل مع شركاء الأعمال الذين يجتمعون تحت سقف المعرض من كافة أنحاء العالم…

وبهذة المناسبة، قال ظهور صديقى، نائب الرئيس التنفيذي لشركة الحارثي للمعارض، المنظمة للمعرض: “تركز الدورة الـ22 من المعرض على تحقيق الأعمال التجارية في المقام الأول، كما ستعمل على تعزيز مكانة المعرض كأحد أكبر المعارض التجاري السنوية للأغذية والمشروبات والضيافة على المستوى المحلي والاقليمي والدولي”…

وأضاف صديقى “تشير جميع توقعات المحللين إلى استمرار ارتفاع الطلب على الأغذية والمشروبات، في المنطقة في العقد المقبل مدفوعًا بعوامل النمو السكاني،

وتغيير التوجهات الغذائية، بالإضافة إلى توسيع نطاق قطاعات التجزئة والضيافة في المنطقة”، مشيراً إلى أن “المعرض منصة للتبادل التجاري المباشر بين الشركات عالمية المستوى، والتي مِن شأنها أن توفر وصولًا سهلًا لشركاء جدد يعتبر الوصول إليهم بأي طريقة أخرى أمرًا مكلِّفًا ويستغرق وقتًا طويلًا، ومن هنا نؤكد أننا نُولي تحقيق الأعمال التجارية الأهمية القصوى في النسخة ال22 للمعرض السعودي الدولي للمأكولات والفنادق والضيافة”.

اضف تعليق