محليات

التحالف: استهداف دقيق لمليشيا الحوثي وتدمير الصواريخ الباليستية

الرياض- البلاد
أكد تحالف دعم الشرعية باليمن أن ميليشيا الحوثي فشلت الجمعة في إطلاق صاروخ باليستي على المملكة وسقط بمنطقة صحراوية على الحدود .
وقال المتحدث باسم التحالف العربي العقيد الركن طيار تركي بن صالح المالكي في مؤتمر صحفي في الرياض أمس إن على منسق الشؤون الإنسانية في اليمن الالتزام بمهام عمله وأنه من غير المقبول اعتماد منظمة إنسانية على تقارير ملفقة ومغلوطة مطالباً بتحديد نوعية مهمته.
وأضاف المالكي أن جميع المنافذ الجوية والبحرية والبرية في اليمن مفتوحة وتستقبل المساعدات دون تفرقة وعلى مدار الساعة عبر 16 منفذاً برياً وبحرياً وأن ميناء المخا يستقبل المساعدات الإنسانية بعد تحريره.
وبين أن التحالف قدم أكثر من 2700 تصريح بحري و7500 تصريح جوي و880 تصريح بري.
وأوضح المالكي أن المليشيات الحوثية اطلقت 86 صاروخا باليستيا حتى الآن وفي نهاير سبتمبر الماضي تم العثور على لغم بحري مقابل ميدي يهدد سلامة الملاحة البحرية والتجارة العالمية عبر باب المندب.
وأشار إلى تقدم الجيش الوطني اليمني نحو العاصمة صنعاء وفي مختلف المحاور والمحافظات وتم تحرير كامل محافظة شبوة في حين استهدفت الطيارات بدون طيار والمقاتلات الكهوف التي تخزن فيها الصواريخ الباليستية بجبل النهدين ومعسكر العند وتم تدميرها بتصويب وأسلحة دقيقة كما تم تدمير موقع اتصالات واستهداف عناصر حوثية في حالة هجوم وشيك على الحدود السعودية مشيرا إلى أن الميليشيات الحوثية تستغل الظروف الاجتماعية لتجنيد الأطفال. من جهة اخرى اجتمع سفراء دول التحالف لدعم الشرعية في اليمن والملحقون العسكريون أمس في مقر وزارة الخارجية بالرياض .
وجرى خلال الاجتماع بحث المستجدات على الساحة اليمنية, ثم استعراض الجهود القائمة لتحالف دعم الشرعية في اليمن, على مساراتها الثلاثة ( السياسية , العسكرية , الإنسانية ) بما في ذلك جهود التنسيق والتشاور القائم مع الأطراف الدولية الفاعلة .
وفي هذا الصدد أعرب المجتمعون عن إدانتهم الشديدة لاستمرار ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران في جرائم القتل وترويع الآمنين وتصفية السياسيين اليمنيين وبشكل عشوائي في صنعاء .
كما عبروا عن إدانتهم باستمرار الميليشيات الحوثية في حصار المدن وتجنيد الأطفال وخرق القانون الدولي الإنساني, علاوة على استمرارها في تهديد المملكة عبر إطلاق الصواريخ الباليستية على مدنها وتهديد الميليشيات لأمن وسلامة الممرات البحرية .
وجدد سفراء دول التحالف إدانتهم لإيران واستمرار تدخلها في اليمن لتسعير الأزمة عبر مليشيات الانقلابيين ومدها بالأسلحة والذخائر والصواريخ الباليستية في انتهاك صارخ لقرارات مجلس الأمن رقم 2216 و 2231 .
عبر المجتمعون عن إدانهم لاستمرار ميليشيات الحوثي في رفض الحل السياسي وجهود مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن ،وأكدوا دعمهم لجهود المبعوث الأممي لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، والرامية إلى بلوغ الحل السياسي القائم على المرجعيات الثلاث : ( المبادرة الخليجية ، ومخرجات الحوار الوطني الشامل ، وقرار مجلس الأمن 2216) ، مع التأكيد على استمرار التعاون والتنسيق بين دول التحالف لدعم الشرعية في اليمن والمبعوث الأممي بما في ذلك مقترحه الخاص بميناء الحديدة وفي إطار الحل السلمي المنشود.
وعلى صعيد الجهود الإنسانية، عبر المجتمعون عن استنكارهم وشجبهم لاستمرار مليشيا الحوثي في تعطيل وصول المساعدات الإنسانية إلى العديد من المناطق في اليمن والاستيلاء عليها ، مما أدى إلى تردي الحالة الإنسانية في تلك المناطق .
وأكد المجتمعون استمرار جهود قوات التحالف لتوفير ممرات آمنة ،وتسهيل دخول المساعدات الإنسانية والشحنات التجارية لكافة مناطق اليمن دون استثناء،منوهين بالجهود الإنسانية لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بالتعاون والتنسيق القائم مع منظمات الإغاثة الدولية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *