العدد 21883 24 مارس 2017 م أول جريدة سعودية تأسست في 27 ذو القعدة سنة 1350 هجري الموافق 3 أبريل 1932 ميلادي

اخر الاخبار:

الجولة التاريخية لخادم الحرمين .. نتائج كبيرة لتعزيز العلاقات والمصالح .. ترسيخ التعاون المشترك في مختلف المجالات وشراكات في تحقيق رؤية 2030

مواقف مشتركة واتفاق في القضايا والمستجدات لتحقيق الاستقرار الإقليمي والدولي

جسور أقوى للتواصل الثقافي والحضاري بين الشعب السعودي والشعوب الصديقة

0 تعليق 184 مشاهدة
شارك عبر واتساب

الرياض- واس
حققت زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ــ حفظه الله ــ الرسمية لعدد من الدول الآسيوية الشقيقة والصديقة التي اختتمها يوم أمس نتائج إيجابية تسهم في تعزيز العلاقات بين المملكة وتلك الدول في مختلف المجالات . وترصد وكالة الأنباء السعودية فيما يلي ما شهدته تلك الزيارات الميمونة من نشاطات للملك المفدى خلال زياراته التي شملت ( مملكة ماليزيا ، والجمهورية الإندونيسية ، وسلطنة بروناي دار السلام ، واليابان ، وجمهورية الصين الشعبية) وذلك استجابة للدعوات الرسمية التي تلقاها ــ حفظه الله ــ من قادة هذه الدول .
وقد بدأ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود جولته بزيارة مملكة ماليزيا التي وصلها ــ حفظه الله ــ في 29 جمادى الأولى 1438هـ الموافق 26 فبراير حيث كان في استقباله لدى وصوله مطار كوالالمبور الدولي دولة رئيس الوزراء الماليزي محمد نجيب عبدالرزاق ومعالي وزير الدفاع الماليزي هشام الدين حسين وعدد من المسؤولين الماليزيين. وفور وصوله توجه خادم الحرمين الشريفين في موكب رسمي إلى مقر البرلمان الماليزي حيث كان في استقباله ـ حفظه الله ـ في ساحة الاستقبالات الرسمية بالبرلمان جلالة السلطان محمد الخامس ملك ماليزيا. وفي اليوم الثاني من أيام الزيارة الموافق 30 جمادى الأولى 1438هـ عقد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – في العاصمة الماليزية كوالالمبور جلسة مباحثات مع دولة رئيس وزراء ماليزيا محمد نجيب عبدالرزاق. وفي نفس اليوم وبحضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – ودولة رئيس وزراء ماليزيا محمد نجيب عبدالرزاق، تم في قصر رئيس الوزراء الماليزي بالعاصمة الماليزية كوالالمبور، التوقيع على أربع مذكرات تفاهم بين حكومتي المملكة العربية السعودية، ومملكة اتحاد ماليزيا. وتتعلق مذكرة التفاهم الأولى بالتعاون في المجال التجاري والاستثماري، وقعها من الجانب السعودي معالي وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف، ومن الجانب الماليزي وزير التجارة والصناعة داتو سري مصطفى محمد. وتشمل مذكرة التفاهم الثانية التعاون في مجال العمل والموارد البشرية، وقعها من الجانب السعودي معالي وزير العمل والتنمية الاجتماعية الدكتور علي بن ناصر الغفيص، ومن الجانب الماليزي وزير الموارد البشرية داتو سري ريتشارد ريوت. كما تتعلق مذكرة التفاهم الثالثة بالتعاون في المجال العلمي والتعليم،
واستقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – في مقر إقامته في العاصمة الماليزية كوالالمبور في نفس اليوم 01 جمادى الآخرة 1438 هـ الموافق 28 فبراير 2017 م ، نخبة من الطلبة السعوديين المبتعثين إلى ماليزيا، والطلبة الماليزيين خريجي الجامعات السعودية. وقد وجه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – خلال الاستقبال كلمة قال فيها ” أنا سعيد أن أراكم وأوصيكم بأن تدرسوا دراسة كاملة، وبنفس الوقت يجب أن تعرفوا أنكم من بلاد قبلة المسلمين وتكونوا قدوة جيدة لمن يراكم في هذه البلاد “. ” إن شاء الله تكونوا عند حسن الظن وتخدموا بلادكم، ومن خدم بلاده والحرمين الشريفين، يخدم الإسلام والمسلمين، وأرجوا لكم التوفيق إن شاء الله” . و شرف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – ودولة رئيس وزراء ماليزيا محمد نجيب عبدالرزاق في العاصمة الماليزية كوالالمبور في اليوم نفسه ، حفل توقيع اتفاقية شراء حصة بين أرامكو السعودية وشركة النفط والغاز الوطنية الماليزية (بتروناس)، مشروع التطوير المتكامل للتكرير والبتروكيماويات ( رابد ) مجمع بينغيرانغ المتكامل. وبدئ الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم. ثم ألقى معالي الوزير لدى مكتب رئيس الوزراء الماليزي داتو سري عبدالرحمن دحلان كلمة أكد فيها عمق الشراكة والتعاون بين المملكة وماليزيا، عاداً هذه الاتفاقية دليلا على التزام البلدين بعلاقات قوية ومتينة مع بعضهما البعض، وحافزا لمزيد من الشراكات الاستراتيجية القادمة بإذن الله. وعبر عن شكره لحكومتي المملكة وماليزيا لدعمهما وتحويل الحلم بشراكة قوية إلى واقع ملموس.
وفي اليوم نفسه منحت الجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – درجة الدكتوراه الفخرية في العلوم السياسية ( خدمة الإسلام والوسطية )، وجائزة الإنجاز الفريد المتميز في خدمة الإسلام والأمة. جاء ذلك خلال تشريفه – رعاه الله – حفل الجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا . و قبيل اختتام الزيارة وحرصًا من مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – على تلمّس احتياجات المواطنين والمواطنات، والاهتمام بقضاياهم، فقد أمر بإلحاق الطلبة والطالبات الدارسين حاليًّا على حسابهم الخاص في ماليزيا بالبعثة التعليمية ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي، ممن بدأوا الدراسة الأكاديمية في جامعات موصى بها، وفي تخصصات الابتعاث المعتمدة ، أو من أنهى الساعات المطلوبة في التخصصات الأخرى.
• زيارة اندونيسيا
وفي 2 جمادى الآخرة 1438 هـ الموافق 1 مارس 2017 م وصل ــ بحفظ الله ورعايته ــ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود إلى جمهورية إندونيسيا في زيارة رسمية. وكان في مقدمة مستقبلي خادم الحرمين الشريفين لدى وصوله – رعاه الله – مطار حليم الدولي في جاكرتا، فخامة الرئيس جوكو ويدودو رئيس جمهورية اندونيسيا. كما كان في استقبال الملك المفدى معالي وزيرة الخارجية ريتنو مار سودي ، ومعالي وزير الشؤون الدينية لقمان حكيم سيف الدين، وسفير إندونيسيا لدى المملكة أغوس مفتوح أبي جبريل، وحاكم جاكرتا باسوكي تجاهجا، وعدد من كبار المسؤولين في إندونيسيا، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى إندونيسيا أسامة بن محمد الشعيبي، وأعضاء السفارة السعودية بجاكرتا. وفي يوم 02 جمادى الآخرة 1438 هـ الموافق 01 مارس 2017 م عقد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – في قصر إستانة الرئاسي في العاصمة جاكرتا ، اجتماعاً ثنائيا مع فخامة الرئيس جوكو ويدودو رئيس جمهورية إندونيسيا. وتم خلال الاجتماع، استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، وأوجه التعاون في شتى المجالات، إضافة إلى بحث مستجدات الأحداث على الساحتين الإسلامية والدولية. و أقام فخامة الرئيس جوكو ويدودو رئيس جمهورية إندونيسيا في قصر إستانه الرئاسي في جاكرتا في نفس اليوم، مأدبة غداء تكريما لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله -.
وبحضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ وفخامة الرئيس جوكو ويدودو رئيس جمهورية إندونيسيا، تم يوم 2 جمادى الآخرة 1438هـ الموافق 1 مارس 2017م في قصر إستانه الرئاسي في جاكرتا، التوقيع على إعلان مشترك ومذكرات تفاهم وبرامج تعاون بين حكومتي المملكة العربية السعودية وجمهورية إندونيسيا. وعقب مراسم التوقيع قلد فخامة الرئيس الاندونيسي خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ، وسام (نجمة الجمهورية الإندونيسية) الذي يعد أعلى أوسمة الجمهورية تقديراً لجهود الملك المفدى في مختلف المجالات. عقب ذلك غادر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ مقر قصر إستانه الرئاسي مودعا بالحفاوة والترحيب.
وقد صدر يوم الخامس من شهر جمادى الآخرة 1438 هـ الموافق 4 مارس 2017 م بيان مشترك في ختام زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ إلى سلطنة بروناي دار السلام ، فيما يلي نصه: “بيان مشترك ” بناءً على دعوة من جلالة سلطان بروناي دار السلام الحاج حسن البلقيه معز الدين والدولة قام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية ، بزيارة إلى سلطنة بروناي دار السلام يوم السبت 5 جمادى الآخرة 1438هـ الموافق 4 مارس 2017م وتأتي هذه الزيارة المهمة والتاريخية تجسيداً لعلاقات الأخوة والصداقة المستمرة والتعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين ، وقد تزامنت هذه الزيارة مع مرور ثلاثين عاماً على إنشاء العلاقات الدبلوماسية بين سلطنة بروناي دار السلام والمملكة العربية السعودية.
• زيارة اليابان
ووصل بحفظ الله ورعايته وصل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في اليوم نفسه إلى اليابان في زيارة رسمية. وخلال الزيارة عقد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – جلسة مباحثات رسمية يوم يوم 14 جمادى الآخرة 1438هـ الموافق 13 مارس 2017م مع دولة رئيس وزراء اليابان شينزو آبي. وكان في مقدمة مستقبلي خادم الحرمين الشريفين لدى وصوله – أيده الله – مقر رئاسة الوزراء في العاصمة اليابانية طوكيو ، دولة رئيس وزراء اليابان شينزو آبي. وقد أجريت مراسم استقبال رسمية للملك المفدى، والتقطت الصور التذكارية ثم عزف السلامان الملكي السعودي والوطني الياباني عقب ذلك بدأت جلسة المباحثات الرسمية بين خادم الحرمين الشريفين ودولة رئيس وزراء اليابان، حيث ألقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – الكلمة التالية: بسم الله الرحمن الرحيم دولة رئيس الوزراء : يسرني أن أتقدم بالشكر العميق لليابان حكومةً وشعباً على حفاوةِ الاستقبال ، وكرم الضيافة. وأعبر عن سعادتي بوجودي في بلدكم الصديق الذي تربطنا به علاقات تاريخية واقتصادية ، وعن سروري لشراكة المملكة مع اليابان في إطلاق الرؤية السعودية – اليابانية 2030 ، هذه الرؤية التي سوف تعزز الشراكة الاستراتيجية بين بلدينا.
وقد شهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – ودولة رئيس وزراء اليابان شينزو آبي، يوم 14 جمادى الآخرة 1438 هـ في مقر رئاسة وزراء اليابان بالعاصمة طوكيو مراسم التوقيع على مذكرات وبرنامج تعاون بين حكومتي المملكة العربية السعودية واليابان. و
وفي يوم الخامس عشر من شهر جمادى الآخرة 1438 هـ استقبل جلالة الإمبراطور اكيهيتو إمبراطور اليابان في قصره بالعاصمة اليابانية طوكيو اليوم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – . وأبدى خادم الحرمين الشريفين سروره بزيارة اليابان والالتقاء بجلالته، فيما أعرب إمبراطور اليابان عن ترحيبه بالملك المفدى في زيارته الحالية لليابان. وقد تسلم خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – بهذه المناسبة، من جلالة إمبراطور اليابان، الوسام السامي ” زهرة الأقحوان “، تقديراً لخادم الحرمين الشريفين – حفظه الله -. وقد أقام جلالة إمبراطور اليابان مأدبة غداء خاصة تكريما لخادم الحرمين الشريفين. وفي اليوم نفسه شرف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – اليوم في العاصمة اليابانية طوكيو، اختتام أعمال منتدى الأعمال للرؤية السعودية اليابانية 2030م. كما استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – في مقر إقامته بالعاصمة اليابانية طوكيو في اليوم نفسه ، نخبة من الطلبة السعوديين المبتعثين في اليابان. وقد اطمأن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – خلال الاستقبال على الطلبة وأوضاعهم متمنياً لهم التوفيق في تحصيلهم العلمي ليعودوا متسلحين بالعلم لخدمة وطنهم وشعبهم بإذن الله. وقبيل انتهاء الزيارة وحرصاً من مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ على تلمس احتياجات المواطنين والمواطنات ، والاهتمام بقضاياهم ، فقد أمر بإلحاق الطلبة والطالبات الدارسين حالياً على حسابهم الخاص في اليابان بالبعثة التعليمية ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي ، ممن بدأوا الدراسة الأكاديمية في جامعات موصى بها ، وفي تخصصات الابتعاث المعتمدة ، أو ممن أنهى الساعات المطلوبة في التخصصات الأخرى . وعلى هامش زيارة الملك المفدى لليابان التقى عدد من أصحاب المعالي والمسئولين نظراءهم اليابانيين وجرى بحث الموضوعات المتعلقة بقطاعاتهم ، كما جرى التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين الجانبين . وفي يوم 16 جمادى الآخرة 1438 هـ غادر ــ بحفظ الله ورعايته ــ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، اليوم اليابان عقب زيارة رسمية.
• زيارة لجمهورية الصين
وبحفظ الله ورعايته ، وصل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعودفي اليوم نفسه إلى جمهورية الصين الشعبية، في زيارة رسمية. وكان في استقبال خادم الحرمين الشريفين لدى وصوله – رعاه الله – مطار بكين الدولي، معالي مستشار الدولة يانج قيتشي. ثم قدمت طفلة باقة من الورود لخادم الحرمين الشريفين ، وسط اصطفاف مجموعة من الأطفال ترحيباً بمقدم الملك المفدى في يوم السابع عشر من شهر جمادى الآخرة 1438 هـ استقبل فخامة الرئيس شي جين بينغ رئيس جمهورية الصين الشعبية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – وذلك في قاعة الشعب الكبرى في العاصمة الصينية بكين.
وشهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – وفخامة الرئيس شي جين بينغ رئيس جمهورية الصين الشعبية في قاعة الشعب الكبرى بالعاصمة الصينية بكين في اليوم نفسه توقيع مذكرات تفاهم وتعاون وبرامج بين حكومتي المملكة العربية السعودية وجمهورية الصين الشعبية. وشرّف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – وفخامة الرئيس شي جين بينغ رئيس جمهورية الصين الشعبية، في العاصمة الصينية بكين يوم 17 جمادى الآخرة 1438 هـ الموافق 16 مارس 2017 م حفل اختتام معرض ” طرق التجارة في الجزيرة العربية: روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور” وذلك في متحف الصين الوطني. وقد تجول خادم الحرمين الشريفين وفخامة الرئيس الصيني في أرجاء المعرض الذي يحوي قطعا أثرية قديمة ونادرة تمثل تاريخًا عريقاً لشبه الجزيرة العربية، تعرّف بالبعد الحضاري للجزيرة العربية والإرث الثقافي للمملكة. كما شرف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – في اليوم نفسه في العاصمة الصينية بكين، حفل المنتدى الاستثماري السعودي الصيني. ولدى وصول الملك المفدى، مقر الحفل كان في استقباله – رعاه الله – معالي وزير التجارة تشونغ شان، ومعالي وزير الاقتصاد والتخطيط المهندس عادل بن محمد فقيه، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى الصين تركي الماضي، وسفير الصين لدى المملكة لي هواشين. ثم اطلع خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – على مجسم لمصفاة شركة فوجيان للتكرير والبتروكيماويات المحدودة (فريب) التي تعد مشروعًا مشتركًا بين ارامكو السعودية آسيا المحدودة، وشركة فوجيان للبتروكيماويات المحدودة، وشركة إكسون موبيل الصين للنفط والبتروكيماويات. كما اطلع – حفظه الله – على نماذج لمشروعات سابك في المملكة والصين، ومنتجاتها التي تدخل في صناعة الكيماويات والسيارات. ثم تشرف بالسلام على خادم الحرمين الشريفين، رؤساء كبرى الشركات الصينية. وقد أعرب خادم الحرمين الشريفين عن سعادته بالتواجد معهم، وأن يكون فيه تعاون بين المملكة والصين، وتبادل المنافع بين البلدين، مؤكدًا أن تبادل الزيارات بين المسؤولين ورجال الأعمال في البلدين يساعد على تنمية العلاقات لما فيها مصلحة الشعبين والبلدين.

التصنيف: محليات

التعليقات

اضف تعليق