الأسرة الطبيـــــة المرأة

الدكتور أحمد العطار فى ضيافة صحيفة البلاد وحديث عن أضرار عمليات التجميل

القاهرة – خاص البلاد / حوار نيفين عباس

هو إسم متميز فى عالم الطب ، لديه من الخبرة ما يجعله الإسم المطروح دائماً خاصة عند الإستفسار عن عمليات التجميل ، تلك العمليات التى يهتم بها شريحة كبيرة جداً خاصة من النساء ، إنه الأستاذ الدكتور أحمد سعيد العطار أخصائى الجراحة العامة والأورام وجراحات الحروق والتجميل وجراحة الجهاز الهضمى والمناظير

كان لنا شرف إستضافته عبر صحيفة البلاد حتى يقدم للسادة القراء الإجابة الشافية عن أضرار ومخاطر عمليات التجميل وما هى طرق الوقاية اللازمة منها

 

فى البداية نرحب بك عبر صحيفة البلاد السعودية

– جزيل الشكر لكم على الإستضافة وأرحب بكم وبالسادة القراء

 

السؤال الذى يبحث الجميع عن إجابته ، هل عمليات التجميل لها أضرار خطيرة ؟

– بكل تأكيد ، فعمليات التجميل مثل أى عملية جراحية لها نسبة شفاء ونسبة فشل حيث أن العمليات الجراحية التجميلية يمكن أن تؤدى الى مضاعفات أو تؤدى الى الموت لا قدر الله ويظن كثير من الناس ان عمليات التجميل ليست خطيرة كالعمليات الجراحية الأخرى ولكن جميع العمليات الجراحية لها درجة خطورة معينة حتى العمليات البسيطة التى يمكن أن تسبب المضاعفات الخطيرة للجسم كما أن فشل التخدير من أهم المضاعفات الموجودة والمنتشرة حاليا .

 

وما هى تلك المضاعفات ؟

– أولاً عدم كفاءة وقلة أدوات التجميل الخاصة بالطبيب المعالج ، لأن عدم وجود أدوات تجميل كافية لدى الطبيب المعالج تؤدي إلى العديد من المخاطر بالنسبة للمريض مما يؤدي إلى فشل العملية او حدوث تشوهات .

ثانياً ظهور الندبات ، فقد تؤدى العملية الى ظهور الندبات وهى من أخطر النتائج التي تحدث بعد العمليات الجراحية التجميلية وتظهر فجأة ويمكن علاج تلك الندبات في بعض الحالات والبعض الأخر لا نستطيع التحكم فيها ولكن يمكن التحكم فيها .

ثالثاً ضعف الأعصاب ، قد تؤدى العملية الى ضعف وتلف الأعصاب أو قطعها خلال العملية مما يؤدي إلى عدم القدرة على إظهار تعبيرات الوجه المختلفة كالإبتسامة وخاصة في عمليات تجميل الوجة .

رابعاً العدوى ، فجميع العمليات الجراحية يحتمل حدوث العدوى نتيجة الجرح المفتوح لذا يجب إتباع تعليمات الطبيب المعالج والإهتمام بالنظافة وتطهير الجرح .

خامساً الأورام الدموية ، والورم الدموى هو تجمع الدم خارج الأوعية الدموية وهو ما يمكن أن يحدث فى بعض الحالات وهى نسبة صغيرة جداً نتيجة التورم والكدمات أثناء العملية .

سادساً النزيف وهو ما يمكن حدوثه في كثير من الحالات ولكن يمكن التحكم في النزيف حسب الحالة وسبب النزيف .

سابعاً والأهم الوفاة ، فجميع العمليات الجراحية بها نسبة من الخطورة التى تسبب الوفاه وهى نسبة بسيطة لا تتعدى ١ ٪‏ ولكن تزيد بسبب التخدير الخاطئ .

ثامناً الأورام الليمفاوية ، وهو يشبه كثيراً التورم الدموى وعبارة عن مجموعة من السائل الليمفاوى التى تجمع فى كيس زلالى حول موقع الإصابة .

تاسعاً جلطات الدم ، وتجلط الدم هو من أخطر المضاعفات حدوثاً بعد عمليات التجميل ومعظمها يحتاج لعلاج فعال وسريع وعناية طبية ولكنه ليس مهدد للحياة طالما لم يتحرك من خلال الأوردة نحو القلب والرئتين .

عاشراً فشل عملية التخدير ، فمعظم المرضى يتحملون التخدير دون صعوبة وخصوصاً التخدير الكلى ومع ذلك قد تحدث مضاعفات للتخدير وتكون السبب الرئيسى فى الوفاة .

 

هل هناك طرق للوقاية إذاً ؟

– بكل تأكيد هناك بعض الأمور الأساسية التى يجب إتباعها للوقاية مما ذكر وهى كالأتى

١ – إختيار الطبيب
لتجنب العديد من المخاطر والمضاعفات المرتبطة بعمليّات التجميل يجب أولاً اختيار طبيب التجميل ذو الخبرة والسمعة الحسنة.
ويجب التأكد من أن الطبيب معتمد رسمياً ويحمل ترخيص مزاولة المهنة .

 

٢ – الفحوصات والتحاليل الطبيّة
يجب على المريض إجراء فحوصات طبيّة شاملة لتجنب أي مضاعفات محتملة .
كما يجب إعداد ملف كامل خاص بالتاريخ المرضي والمشاكل الصحية وتقديمه للطبيب المعالج مع قائمة بالأدوية اليومية المستخدمة .

 

٣ – إسشارة الطبيب
يجب على المريض طلب الدعم النفسي قبل وبعد إجراء الجراحة إذا لزم الأمر .
كما يُنصح بمناقشة الطبيب في كل ما يخُص العمليّة ومضاعفاتها ومخاطرها .

اضف تعليق