الرياضة

الرياض ودعت ضيوفها بالسلام والوئام.. كأس الملك سلمان العالمية للشطرنج.. جسدت عبقرية الإنسان والمكان

تقرير- فريق التحرير

في حدث رياضي غير مسبوق، ودعت الرياض أكثر من 400 ضيف، حلوا طيلة ثمانية أيام ضيوفاً عليها، حضروا من 90 دولة من مختلف قارات العالم؛ ما بين لاعبين ولاعبات وحكام وإداريين وفنيين ومراقبين وإعلاميين، للمشاركة في بطولة كأس الملك سلمان العالمية للشطرنج، وحضور منافساتها، والتي نظمتها الهيئة العامة للرياضة، بالتعاون مع الاتحاد الدولي للشطرنج خلال الفترة من 24 حتى 30 ديسمبر 2017 المنصرم، في مركز آبكس للمؤتمرات والمعارض.

هذه البطولة العالمية التي تقام لأول مرة بالمملكة العربية السعودية، في رياضة الشطرنج، كانت فريدة ومتميزة عن سابقاتها من بطولات في هذه الرياضة العريقة، حيث حملت اسم الملك سلمان بن عبدالعزيز- حفظه الله- وحظيت باهتمام رفيع وبالغ من معالي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية تركي آل الشيخ؛ منذ أن أبرم في منتصف أكتوبر الماضي اتفاقية تعاون مشترك مع رئيس الاتحاد الدولي للشطرنج، السيد جيوفري بورغ في العاصمة البريطانية لندن؛ إذ خصص للبطولة التي شارك فيها نخبة من أفضل اللاعبين المصنفين الأوائل بالعالم جوائز مالية بلغت مليوني دولار، لأول مرة في تاريخ بطولات الاتحاد الدولي للشطرنج.

تنافس اللاعبون واللاعبان الـ 247 في منافسات الشطرنج السريع والشطرنج الخاطف، وسط حضور ومشاركة لافته للاعبي ولاعبات المنتخب السعودي للشطرنج، بعدما دشن معالي تركي بن عبدالمحسن آل الشيخ البطولة في حفل افتتاح، أقيم في حضور رئيس الاتحاد الدولي بالإنابة، السيد جورجيوس ماكروبلس، ورئيس الاتحاد الآسيوي الشيخ سلطان بن خليفة، حيث احتدمت المنافسات بين عدد كبير من اللاعبين واللاعبات؛ خصوصاً المصنفين، كالنرويجي ماغنوس كارلسن، والروسيين كارياكين سيرجي، وفيدوساف فلاديمير، والهندي أناند فنسيوانتان،

وذلك وسط متابعة واهتمام وحضور إعلامي محلي ودولي كبير، تتقدمهم قنوات العربية، وMBC، وشبكة الـ CNN، بالإضافة إلى صحف محلية، وأجنبية من عدة دول ووكالات أنباء مختلفة، بعدما خصصت وكالة الإعلام والعلاقات بالهيئة العامة للرياضة لكافة ممثلي وسائل الإعلام مركزاً إعلامياً متكاملاً، في مقر البطولة عمل به فريق عمل إعلامي من الهيئة مع خمسة مترجمين للغات، الانجليزية والفرنسية والروسية والأسبانية ولغة الأوردو، بالإضافة إلى استقطاب رائدي رياضة الشطرنج بالمملكة، المهندس عدنان عصام الدين، والدكتور سليمان المحيا للتحليل الفني على منافسات البطولة إعلامياً.

وظفر بكؤوس وجوائز بطولة كأس الملك سلمان العالمية للشطرنج، اللاعب النرويجي ماغنوس كارلسن، الذي فاز بالمركز الأول، وكأس بطولة الشطرنج الخاطف، بعدما حقق 16 نقطة، واللاعب الروسي كارياكين سيرجي (14.5 نقطة)، حاز على جائزة المركز الثاني، واللاعب الهندي أناند فنسيوانتان حصل على جائزة المركز الثالث ( 14.5 نقطة)،

بينما حققت في منافسات السيدات، الجورجية دزانيزي نانا جائزة المركز الأول بـ 16.5 نقطة، وجاءت في المركز الثاني الروسية غوينيا فلانتين، ومن ثم الصينية جو ون جون في المركز الثالث، بينما ظفر الهندي أناند فنسيوانتان بكأس بطولة الشطرنج السريع، وتوج بالمركز الأول بـ 10.5 نقطة، تلاه في المركز الثاني الروسي فيدوساف فلاديمير، ومن ثم مواطنه نيبوميناتيشي يان بـ 10.5 نقطة لكليهما، فيما حققت الصينية جو وان جون المركز الأول في منافسات الشطرنج السريع، بعد أن حققت 11.5 نقطة في الشطرنج السريع،

وجاءت في المركز الثاني الصينية لي تنغ جي بـ 11 نقطة، والألمانية باتز إليزابيت حلت في المركز الثالث برصيد 10.30 نقطة، وقد تم تتويج الفائزين والفائزات من قبل صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، نيابةً عن معالي رئيس مجلس الإدارة في حفل ختام البطولة، والذي شهد إعلان رئيس الاتحاد الدولي للشطرنج بالإنابة، السيد جورجيوس ماكروبلس نجاح بطولة كأس الملك سلمان العالمية للشطرنج من جميع النواحي التنظيمية والفنية والإدارية والإعلامية، والخدمات اللوجستية، مؤكداً أن هذا النجاح الكبير غير مسبوق في بطولات الشطرنج العالمية،

وقال: “هذه البطولة نجحت قبل أن تبدأ من خلال الاهتمام والدعم والتخطيط الكبير المسبق من الهيئة العامة للرياضة في السعودية، لقد لمست منذ توقيع اتفاقية التعاون المشترك مع معالي تركي آل الشيخ في لندن بأننا موعودون ببطولة غير مسبوقة، بطولة متميزة في كل شيء، وكرئيس للاتحاد لم أشعر بقلق من عدم نجاح هذه البطولة، فإقامتها في المملكة العربية السعودية لأول مرة هو نجاح بعينه”،

مضيفاً في السياق ذاته: “ذهلت بهذا البلد الجميل المتطور والمزدهر بالبناء والنماء في مختلف النواحي، وسعدت بما شاهدته في العاصمة الرياض، فهي مدينة كبيرة وجميلة ومذهلة، وسعادتنا الكبيرة هو بنجاح بطولة كأس الملك سلمان من النواحي التنظيمية والفنية والإدارية والإعلامية، فالتنظيم الإعلامي لم أكن أتوقعه بهذا الزخم الكبير والاهتمام، فقد وجدت أن لدى السعودية إعلام متطور ومتنوع ومتميز بحضوره وعمله، ولدينا بالاتحاد فريق يرصد كل ما يقدمه الإعلام السعودي بمختلف وسائله عن هذه البطولة”،

حيث قدم السيد جورجيوس ماكروبلس شكره وتقديره لمعالي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، قائلاً: “أشكر كثيراً معالي تركي آل الشيخ على اهتمامه وجهوده وحرصه بهذه البطولة وبإقامتها في المملكة العربية السعودية، وبظهورها بصورة مشرفة ومميزة لبطولات الشطرنج العالمية، كذلك أشكر اللجنة المنظمة وكافة اللجان العاملة وكل من عمل واجتهد في خدمة هذه التجمع العالمي للشطرنج، وأهنئ جميع اللاعبين واللاعبات الذين حققوا جوائز هذه البطولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *