الأرشيف متابعات

السفير الاعلامي المخضرم محمد حيدر مشيخ.. يفتح خزائن اسراره لـ “البلاد ” .. كنت أول سعودي يتخرج من أمريكا في (الميديا)

يكتبها: شاكر عبدالعزيز
تصوير: محمد الحربي :

** الحوار اليوم في “اضوء على الجانب الآخر” مع شخص مختلف.. هو اعلامي حتى النخاع يحب بلده بكل نبضة قلب فيه ومن الإعلاميين المخضرمين الذين لعبوا دوراً مهماً في نشأة التليفزيون السعودي وكان أول مدير له ضيفنا الاستاذ محمد حيدر مشيخ يفتح خزائن اسراره اليوم لـ(البلاد) ويتحدث عن مشواره الذي بدأ بخزانة دولاب في منزلهم (يقلد فيها اصوات المذيعين) الى سفير بوزارة الخارجية الى مشوار كبير قطعه في الولايات المتحدة الامريكية ليكون أول سعودي يتدرب في القنوات التليفزيونية الامريكية.ضيفنا يروي فصولاً جديدة عن الفريق علي الشاعر وزير الاعلام السابق والشيخ جميل حجيلان وعباس فائق غزاوي.. مشوار حياة الاستاذ السفير محمد حيدر مشيخ به كثير من المحطات التي جعلته مؤهلاً ليقول رأياً جديداً حول الاعلام الجديد ومستقبل وسائل الاتصالات الحديثة وامنياته لبلده الغالية والى بداية الحوار مع ضيف هذه الصفحات:
* من أنت؟
– أنا أحد المواطنين المنتمين الى هذا الكيان من مواليد المدينة المنورة بلد الرسول الحبيب صلى الله عليه وسلم مأوى الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم انتمي الى عائلة “آل مشيخ” الذين ينتهي نسبهم الى الرسول صلى الله عليه وسلم؟
* لقد عشت “زمن الاعلام الجميل” ماذا تحمل في ذاكرتك عن هذه الفترة الجميلة الاعلامية عن اعلام الزمن الجميل؟
– في الواقع كانت بداياتي (بداية هواة) كنت هاوياً منذ نعومة اظفاري للاذاعة حتى انني كنت في منزلي وانا “طفل صغير” ادخل في احد الخزائن الموجودة في المنزل واقفل على نفسي باب الخزانة في منزلنا في منطقة “الجديدة” واقفل الدولاب واقلد المذيعين الذين يذيعون في الراديو فكانت والدتي تخاف علي ان اقفل الدولاب علي.. وتطالبني بتقليد “المذيعين” ولكن بدون غلق الدولاب وكنت اعتقد وانا صغير ان هذا الصوت يأتي من الدولاب فعشقت الاذاعة وعشقت تقليد اصوات المذيعين وحينما تخرجت من التوجيهية ذهبت الى جامعة الملك سعود، في السنة الاولى من الجامعة اعلنت الاذاعة (عن طلب مذيعين) لارسالهم الى مصر للتدريب فتركت الجامعة وبادرت الى هذه الفرصة واختبروني ونجحت حتى ان الحديث الذي اعطوه لي لقراءته وخلال عودتي الى المدينة المنورة اذا بي اسمع صوتي في الاذاعة لان الحديث كان متقناً – ومن هنا – كانت بداياتي للعمل الاذاعي وبعد سنتين ارسلوني الى مصر وكان معي الزميل عبدالله راجح (يرحمه الله) وكان نجاحي في معهد الاذاعة والتليفزيون بدرجة (امتياز) وعرضوا عليَّ التدريب في اذاعة صوت العرب وفعلا عملوا لي اختبار في الاذاعة وكان من ضمن المختبرين الاستاذ الشجاعي واحمد سعيد كانوا في الكنترول واعطوني “نشرة اخبار” قرأتها واعطوني اخباراً لم اطلع عليها فقرأتها وطلبوا من إجراء وصف اذاعي دقيق جدا فنجحت وخرجت من الاستديو وانا (اتصبب) عرقاً وقالوا لي مبروك إن شاء الله سنضع اسمك في جدول مذيعي (صوت العرب) وكنت في هذه الفترة اذيع الاخبار السياسية وبرنامج “امة العرب” في (صوت العرب) وبعض احاديث محمد حسنين هيكل التي كانت تذاع يوم الثلاثاء وعندما عدت من مصر عينت مديراً للمنوعات بالاذاعة وكان هذا القسم يضم كبار الاذاعيين مثل (رشيد علامه) (احمد عبدالحميد) (قاسم عباس) مجموعة كبيرة وانا كنت صغير السن ولعد فترة عينت مديراً للاخراج.
لانني اثناء دراستي في مصر تعلمت الاخراج الاذاعي ثم تعلمت الاخراج المسرحي ثم تعلمت فيما بعد الاخراج التلفزيوني وكنت اخرج بعض البرامج وحتى وانا وكيل للوزارة كنت انزل الى الكنترول واخرج برنامج (ليلة خميس) في القناة الثانية لانني انا الذي افتحت القناة الثانية في التليفزيون السعودي وانا الذي ادخلت الاعلاني التجاري في التلفزيون السعودي في الفترة التي كان فيها وزير الاعلام الشيخ علي الشاعر وهو الرجل الذي منح الاعلام المرئي من نفسه ومن جهده الكثير ولذلك كانت تلك الفترة من الفترات التي تتميز بالنجاحات المستمرة.

عباس غزاوي جميل حجيلان
** من هم اساتذتك؟
* الحقيقة انا اذا اردت ان اذكر اساتذتي فانني اذكر التعامل بمعنى التعامل الذي خلق من الانسان (محبة للعمل) ورحم الله استاذنا عباس فائق غزاوي والشيخ جميل الحجيلان هؤلاء كان لهم تأثير في بداية حياتي وقد شجعني الشيخ جميل حجيلان كثيراً عندما كان وكيلا للوزارة ثم ذهب سفيراً للملكة في الكويت ثم عاد وزيرا للاعلام فكان يشجعني كثيراً ويأخذ بيدي كثيراً.

من هم زملاؤك
** خلال فترة عملك المبكر في الاذاعة من هم زملاؤك؟
* في الاذاعة كان معي الزميل بدر كريم والسيد ، مطلق مخلد الذيابي وكان معنا الاستاذ صدقة حسنين ومجموعة كبيرة من الاذاعيين وكان بالاذاعة في هذا الوقت مجموعة كبيرة من الاخوة الفلسطينيين والمصريين واللبنانيين.
بين الاذاعة والتليفزيون
** لماذا تأخرت الاذاعة وتراجعت بعد ظهور التليفزيون في المملكة؟
* انا لا اتفق مع هذا الرأي لان التليفزيون لا يصل الى كل الناس في كل الاوقات بينما الاذاعة ميسرة للجميع السائق يسمعها في التاكسي والانسان في الصحراء يسمعها ولا يصله الارسال التليفزيوني ولكن ما يهمني جداً في هذا الصدد وهناك نكتة كنت اقولها للاذاعيين عندما بدأ التليفزيون كنت اقول لهم ان التليفزيوزن هو الاب والاذاعة هي الام والرجال قوامون على النساء واطلق ضحكة عالية الان الزملاء كانموا يقابلون ذلك بشيء من الآسى.
** الاعلام الجديد ومواقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك وتويتر وغيرها هل هي البديل الجديد للاعلام الحالي؟
* اليوم نحن امام اعلام جديد عندنا فيس بوك وعندنا تويتر واليوتيوب والواتس اب والملاحظ اليوم ان هذه الوسائل بدأت تستقطب اعدادا كبيرة من الناس وعندي مثال 86 بالمائة من مستخدمي برامج الهواتف الذكية يستخدمونها لمشاهدة برامج التلفزيون وهناك 90% مليون مشاهد يوميا في المملكة لليوتيوب وبعضهم من المملكة العربية السعودية يشاهدون “اليوتيوب” في العالم ولاشك ان المستقبل سيكون للاجهزة الذكية واجهزة الهاتف الذكية وهي “الايفون” لديها انواع متعددة والسؤال هو اين نحن من هذه الاجهزة – فمن قبل – كانوا يقولون ان العالم (قرية صغيرة) ولكني الان اقول ان العالم الآن في جيبي من خلال جوال صغير استقبل وارسل واتصل من مختلف انحاء العالم وهو متاح والسؤال هو (اين نحن من كل ذلك؟؟ فالمسئولين في العالم العربي عليهم (ان يفيقوا من ثباتهم) وينظرون الى هذا الواقع نظرة واقعية من خلال استخدان العلماء وذوي الخبرات لكي يضعوا لنا المخططات التي نستطيع ان نرىَّ العالم ما نحن فيه الآن ولابد من استخدام الخبرات والاستعانه بهم ونحن لدينا خبرات اعلامية كبير احيلت على (التقاعد) هذه الخبرات يجب ان يستفاد منها في العالم كله رجل الاعلام لا يحال الى التقاعد الرؤوساء الامريكيين في حملاتهم الانتخابية يستعينون بالاعلاميين حتى يستطيعوا ان يجذبوا انتباه الناس اليهم فالاعلام اليوم ليس (تهريجاً) او برامج (توك شو) بل الاعلام رسالة لدينا رسالة للطفل ورسالة للتيز ورسالة للعائلة ورب الاسرة ورسالة للحاكم ورسالة للمحكوم وعندنا رسال كثيرة والملكة العربية السعودية الابد ان يواكبها اعلام (مرئي) بوسائل الاعلام الحديثة.
ا
لصحافة الورقية
** هل ترى ان “الصحافة الورقية” سوف تنتهي بعد عشر سنوات كما يقال؟
* اذا انا استطيع الآن بهذا “الجوال” اقرأ كافة المنشتات الموجودة في الصحف المحلية والعربية ماذا يجبرني على (قراءة الجريدة) وانا كنت استطيع عمل ذلك وانا في هذا السن فما بالك بابني وبنتي وهذه الاجيال (لن تنظر للصحافة الورقية) صدقني – طالما – انها ميسرة (عبر الجوال) وكل ما اريد ما اعلمه فهو ميسر لي وضرب لي مثلا بابنته الذي ساعدته للدخول على اكثر من موقع للحصول على تفاصيل خبر اردت معرفته فاليوم – ابني – يعلم اكثر مني واليوم (أين ابني) يعلم اكثر مني في هذه الوسائل المتاحة ولذلك نحن قادمون على (ثورة من المعلومات) يجب ان نكون جاهزين لاستخدامها وبالتالي للتأثير بها على الآخرين وايصال رسالتنا للآخرين.

صحافتنا
** ماذا ينقص صحافتنا الآن؟
* الحقيقة انني رجل كلمة مرئية ومسموعة وارجو ان تناقشني في هذا الامر.

اعلامنا موجه الى الداخل
* كيف يمكن لبلادنا ان تواجه الاعلام المضاد؟
* لقد اصدرت كتاباً اسمه (صناعة التليفزيون في القرن العشرين في هذا الكتاب الذي اصدرته منذ عشرين عاما في هذا الكتاب دعوت رجال الاعمال الى الاستثمار (في الميديا) اي الاعلام وقلت لهم استثمروا في “الميديا” وهذا الكتاب موثق ومكتوب ولذلك اعيب على الاعلام المعاصر في الدول العربية وفي المملكة (انه اعلام موجه الى الداخل) وانا مقتنع بان هناك برامج يجب ان توجه الى الداخل) وهي التي تعني بالمواطن السعودي وانما (يجب ان نوجه اعلامنا الى الخارج) حتى يفهم الناس (ثقافتنا وعاداتنا وعن ديننا الاسلامي العظيم وحتى يعلموا عما نبذله نحن من اعادة السلام الى العالم.فالمملكة العربية السعودية وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين تساهم مساهمة فعالة في اقرار الامن والسلام في العالم والدليل على ذلك المؤتمرات التي تعقد من (اجل الحوار بين الاديان) وغيرها وهذا يجب ان ينقل الى العالم حتى يفهم العالم ماذا نقوم به.

رسائل إلى هؤلاء
** وجه رسائل تلغرافيةت لهذه الاسماء؟؟
* معالي الفريق علي الشاعر:
اقول له لقد علمتني الكثير والكثير حينا كنت مسؤولا عن التليفزيون خلقاً وعملاً واداءً ومحبة فله مني كل الشكر والتقدير وهو من الرجال الذين اعتز بسماع رؤاهم في كل أمر وحين وكل امر احتاج فيه الى المشورة.

الشيخ جميل حجيلان:
** هو استاذ اعلامي بارز ولذلك انا حينما طلب مني في الملحق الصحفي الذي اصدرته (جريدة الجزيرة) كان عنوان كلمتي (الوزير الفنان) فالشيخ جميل الحجيلان كان يناقشني في التليفزيون واعمل مديرا له كان يناقشني في اسماء البرامج ومقدمة البرامج وموسيقى البرامج والضيوف (من هم) وكان يأتي يومياً الى محطة التليفزيون ويعمل بيده في منتاج بعض الافلام.

** الاستاذ عباس فائق غزاوي (يرحمه الله).
* هو استاذي وهو احد من الذين كان يعاملنا معاملة في منتهى اللطف وكنا شبابا ونخطئ في بعض الاحيان فكان يعاتبنا بلطف كبير وكان دائماً ابداً يشجعنا (رحمه الله).

** الاذاعي المعروف بدر كريم؟
* بدر كريم زميل وحبيب وصديق وقد تقاسمنا لقمة العيش سويا كنا نخرج من الاذاعة في آخر الليل ولا نجد (مطعماً مفتوحاً) ولا كافتيريا مفتوحة حتى نشتري منها (ساندوتش) ونحن زملاء كفاح واما وابو ياسر نتقاسم لقيمة العيش وهو (اخذ جانب الاذاعة وانا اخذت جانب التليفزيون).

لا للاعلامي الورقي
** ما هي مقومات نجاح الاعلامي السعودي؟
* علينا الاستعانة بالخبرات المحلية والخبرات لانجاح الاعلامي السعودي.
** وما هو رأيك في خريجي كليات الاعلام السعوية؟
* انا انادي باستمرار بقضية افتحوا معاهد متخصصة لتدريب الاعلاميين وكفانا اخراج (اعلاميين) ورقيين لا يفهمون من الاعلام الا ما هو موجود في الكتاب؟

نصيحة للاعلام المرئي
** اود توجيه رسالة للاعلام المرئي في بلادنا؟
* تفضل بتوجيه الدعوة التي تريدها:
انا اقول انني اريد ان يقوم الاعلام المرئي (التليفزيون) بوجه خاص بدعوة شركة عالمية لاجراء “استفتاء” لمعرفة عدد من يشاهد برامج التليفزيون في الوقت الحالي ليقوم بعد ظهور النتيجة بدعوة الخبراء الاعلاميين ليضعوا خطة اعلامية جديدة – تحقق – ما يتطلع اليه خادم الحرمين الشريفين من نقل المملكة العربية السعودية الى الصفوف المتقدمة بين دول العالم.
واود ان اشير الى انني عندنا كنت وكيلا لوزارة الاعلام اشتركنا في المهرجان الخليجي التليفزيوني في دولة الكويت وبفضل من الله سبحانه وتعالى وبتعاون زملائي الذين كانوا متواجدين معي – استطعنا – ان نأخذ معظم الجوائز في ذلك المهرجان وكان هذا في عام 1406 هجريىة حتى ان اعمد معالي وزير الاعلام في ذلك الوقت (وهو حاكم الكويت) في القوقت الحالي وقد سلمنا الجوائز ومما قال لي وهو يسلمني الجائزة الرابعة “لم تتركوا شيئاً للآخرين؟ قلت له يا معالي الوزير “لقد سبقتمونا الى ذلك؟
سنوات في الغربة
** سنوات الغربة ماذا تقول عنها؟
* السنوات اليت لها في نفسي الكثير وهي خلال فترة دراستي للدراسة العليا في الولايات المتحدة الامريكية وقد ذهبت الى امريكا في عام 1973 وحتى عام 1979 حيث قضيت هناك ست سنوات للدراسات العليا المتخصصة في التليفزيون فانا اول سعودي تخرج من امريكا في “الميديا” وكنت مبعوثاً من وزارة الاعلام للدراسة وقد اتيحت لي فرصة ان اتدرب في كبيريات القنوات التليفزيونية الامريكية في هذا الوقت والحقيقة ان الجاكعة هي التي هيأت لي هذا التدريب العلمي في القنوات التليفزيونية وعرض عليَّ العمل في هذه القنوات ولم يكن هناك سعودي آخر يتدرب في القنوات التليفزيونية الامريكيو الا انا (كسعودي وحيد) في ولاية كاليفورنيا وقد تخصصت في الماجستير والدراسات العليا في الاعلام المرئي ادارياً.

التدرج الوظيفي
** كيف كان تدرجك الوظيفي في الاذاعة والتيفزيون السعودي؟
* بعد عودتي من القاهرة عملت مدير برامج في الاذاعة ومدير الاخراج في الاذاعة ومدير البرامج في التليفزيون السعودي والتليزيون السعودي عندما انشئ انشأه الامريكان – وكانت هناك شركة NBC وكنت انا السعودي الوحيد الذي عمل معهم (مديراً للبرامج) وبعد ذلك صدر الامر بان اكون (مديراً للتليفزيون في عام 1970) وكانت محطة التليفزيون في جدة وبعد ذلك ذهبت الى الولايات المتحدة الامريكية في ايام معالي الشيخ ابراهيم العنقري وزير الاعلام (يرحمه الله) للتخصص في التليفزيون وعدت مرى اخرى للمملكة وعملت لفترة مع الامير محمد الفيصل في تحلية المياه حيث استعيرت خدماتي الى هناك لفترى من القت ثم قدمت استقالتي وعملت في القطاع الخاص ثم عين معالي الشيخ علي الشاعر وزيراً للاعلام فوجدت نفسي مستدعي للعمل وكيلاً للوزارة لشؤون التليفزيون ثم صدر الامر الملكي الكرين بنقلي الى وزارة الخارجية لاكون سفيراً في وزارة الخارجية وفيها كنت مسؤولا عن الادارة العامة الاسلامية قم عينت مساعداً لمنظمة التعاون الاسلامي وانا في الواقع اميل للعمل التجاري وتفرغت لعملي ولحياتي الخاصة وانشأت مكتبا استشاريا اعلاميا وتنظيميا ولدي شركات استشارية متخصصة.

ملاذا يشغل بالك
** ماذا يشغل بالك اليوم؟
* ما يشغل بالي اليوم بكل صدق واخلاص وبكل جوارحي وشعرة في جسمي (تنبع بالاخلاص لهذا البلد) فكل ذرة في سويداء عيني تتمنى ان يكون هذا البلد في مقدمة الدول ولا يتحقق هذا الا بالاستعانة بالخبراء في (مجال الاتصال المرئي ووسائل الاتصالات الحديثة في العالم) يجب ان نعيشها ونتعايش معها ونستخدمها بما يخدم مصلحتنا وامن وطننا وما يحقق التقدم الذي ينشده خادم الحرمين الشريفين.
** من هم ابناؤك؟
* ابنائي “لؤي” وهو اكبر ابنائي وهو مسؤول عن شركة استثمارية عقارية واستشارية ومتخرج من بريطانيا.
وإياد متخرج من امريكا ومتخصص في الكمبيوتر وابنتي الدكتورة (ميّ) وقد اصدرت مؤخرا كتابا عن التغذية.
والابنة الصغرى (غدي) وتعمل في احدى الشركات البريطانية.
** من هي السيدة زوجتك؟
زوجتي هي السيدة الفاضلة آمال حسين ابو الفرج وعمها هو الاستاذ غالب ابو الفرج (يرحمه الله).

الاصدقاء القدامى
* من هم اصدقاؤك الذين مازلت تتواصل معهم؟
* الوالد يرحمه الله كان يقول لي حكمة:
يا ولدي اذا كانت عندك اموال ستصرفها .. ولكن اذا كان عندك صديق مخلص فسوف يبقى لك طوال العمر وانا اقول وبكل فخر انني امتلك مجموعة ضخمة جداً من الأصدقاء والمعارف كثيرون .. واما اذهب باستمرار الى جلسة حبيبنا (محمد عمر العامودي) كل خميس وعندي جلسة للدكتور (واصف كابلي) وعندي جلسات اخرى.وفي كل يوم أحد تجتمع مجموعة من الخارجين وعددنا حوالي اربعة وعشرين شخص سفراء ووزراء مفوضين وبين هذا وذلك عندي اتصالات كثيرة وعندي صندوق استثماري كلما تعرفت على شخص اضيفه لهذا الصندوق والحمد لله على هذه الصداقات المهمة وهذه (ثروة كبيرة اعتز بها).

لغة الحوار مع العالم
** لغة الحوار مع العالم كيف تحقق النجاح؟
* بالاستعانة بالخبراء.
** بلادنا هل في حاجة الى كوادر اعلامية؟
* قال على الفور (جدا .. جدا .. جدا).
** لمن تقرأ وماذا تقرأ الآن؟
* الحقيقة انني من الناس الذين يخبون الاطلاع على الأراء الجديدة اينما وجد رأي جديد سعيت اليه وقرأته – فاذا – اعجبني ضمنه الى مكتبتي واذا لم يعجبني ذهب الى حال سبيله.
** من هو الكاتب الذي تحرص عليه؟
* اصدقك القول “انا لا اعجب بكاتب ولكني اعجب بالرأي السليم بالمحتوى حينما يطرح في الوقت السليم وانا اقدر كل من يتحدث بلغة العلم ولغة الارقام.
** من هو والدك؟
* والدي السيد حيدر بن عباس مشيخ – والدي – كان شيخ السادة لان عندنا مشيخة السادة ووالده عباس كان شيخ السادة واليوم (أخي هو شيخ السادة) في المدينة المنورة.
** ما هو القرار الذي تود من امين جدة الدكتور هاني ابوراس ان يتخذه؟
* الواقع ان الامين الحالي لجدة الدكتور هاني ابوراس (مجتهد) وله لمسات جيدة ما ارجوه ان يساهم في اعادة تخطيط (طريق الملك) بجدة لان طريق الملك الان بوصفه الحالي حينما عمل (هاي واي) يحتاج الى اعادة نظر بالخارجات والداخلات الخاصة به وارجو من الامين ومدير عام المرور النظر لهذا الموضوع ويضعون اللمسات التي تهئ للناس (سيراً افضل واحسن).
** هل لديك حل لمشكلة المرور في جدة؟
* الحل يكمن في اتجاهين اولا تطبيق النظام المروري الصارم على المخالفين لانظمة المرور دون استثناء لاحد وايجاد نظام للنقل “الجماعي” او النقل العام تخفف كثيراً من المعاناة المرورية التي نشاهدها الآن في جدة.
** ما هي وجهة نظرك في تصحيح اوضاع العمالة؟
* خطوة جيدة وفقت اليها وزارة العمل ولكن يجب اعادة النظر في منح التأشيرات حتى لا تظهر المشكلة في بلادنا مرة اخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *