حوار

الصيّاد في حوار مع (البلاد) : الحكواتي يتميز بمسرحة القصة والتمثيل

جدة – عبدالله صقر

حوارنا اليوم مع رجل اسمى نفسه حكواتي الوطن مع شخصية عشقت فن الحكايات منذ نعومة اظفارها وكانت ترى في هذه المهنة او لنقل هذا الفن عالمها الافتراضي ابتكر شخصية كرتونية ولكن بصبغة محلية سعودية وحجازية “قح”.

كان يرى في شخصية الحكواتي التي ابتكرها انها شخصية ذات رسالة سامية توصل بفنها الاخلاق والقيم الى نفوس الاطفال والكبار معاً وتجسد معاني”المواطنة” و”القدوة الحسنة” قولاً وفعلاً.

حوارنا اليوم مع الحكواتي احمد الصياد من الشخصيات المعروفة في جدة:

• بداية.. عرفنا عن نفسك ولماذا اخترت الحكواتي كمهنة؟

– أنا محبكم الاعلامي والحكواتي المدرب أحمد الصياد حكواتي الوطن بدأت العمل في هذه المهنة كحكواتي منذ ما يزيد على 18 عاماً في مدينة جدة.. ومهنة الحكواتي قريبة الى نفسي وذاتي لانني درست في الفنون المسرحية كما أعشق التمثيل والاخراج والفن المسرحي.. وايضا الخطابة وعندي دورات في هذا الشيء في فن اللغة والتأثير على الاخرين فاخترت مهنة الحكواتي لانها مهنة صعبة وتحتاج الى تمثيل ومسرح وحب للمهنة وفيها منفعة وغرس قيم وعادات ايجابية للناس وايضا تقربني بشكل كبير من عامة الناس.
وايضا هذه الشخصية محبوبة للاطفال وللكبير وللصغير ومحبوبة بلبسها التراثي “ftaditional” الحجازي لعامة الناس والشعوب..

• استاذ احمد ما هي رسالتك التي توجهها للاذاعة والتلفزيونات المهتمة بهذا النوع من البرامج؟

– انا طبعاً أناشد المسؤولين في القنوات الفضائية والاستوديوهات والبرامج الاذاعية.. واحب اقول لهم انا موجود وحاضر بين ايديهم في اي استضافة وفي اي مجلس او ديوان واطمح ان يكون البرنامج مسلسل من 30 حلقة او تسجيل برنامج كرتوني للاطفال.

انا ابتكرت شخصية كرتونية اسمها الحكواتي وكل من شافها سماها الحكواتي او العمدة وتحمل هذه الشخصية قيم كثيرة وتهدف الى غرس القيم والعادات الاصيلة لدى النشأ.

• كيف نشأت شخصية “الحكواتي” في داخل احمد الصياد؟

– في عرف الناس نعم كنت حكواتي بطبعي اعشق الامور الفكاهية.. وكنت اجتماعيا كوالدي رحمه الله اميل بطبعي للمسابقات والألعاب احب القصص واحب مشاهدة افلام الكرتون عدنان ولينا، سنان، حكايات عالمية.. الخ.

هذه الامور كانت تروق لي بشكل كبير وايضا هناك القصص التي كانت تقصها علينا معلمة القرآن الكريم في الكتاتيب فكانت تعلمنا القرآن وتحكي علينا بعض القصص فعشت بعض الايام التاريخية القديمة التي صقلت وصبغت مهنة الحكواتي في ذاتي وجعلتني استعيدها في الـ15 سنة الاخيرة.

• حدثنا عن مهنة الحكواتي ونشأتها وهل تعتبر من المهن الجديدة؟

– فاذا اردنا ان نتحدث عن تاريخ مهنة الحكواتي في العالم العربي فنجد انه قديما وفي عالمنا العربي ما كان يوجد اذاعة او تلفزيون فكان الحكواتي اشبه بالاذاعة او التلفزيون.

فالناس تشتغل من اول النهار وتتجمع في احد القهاوي الكبيرة في البلد عند الميدان او في وسط البلد وبيتجمعوا بعد المغرب في مركاز او جلسة بيجلس عليها الحكواتي وبيقول بعض القصص القديمة الزير سالم، عنترة بن شداد، قيس وعبلة وبعض القصص التاريخية ويتميز الحكواتي هنا بمسرحة القصة وبالتمثيل من رفع الصوت وخفضه والفرح عند الفرح والحزن وعندما يأتي الى وقت الذروة في القصة يقف ويقول غداً نكمل..

فاذا مثلا تكلم عن قصة قيس وعبلة وحبهما تجد المركاز يكون فيه نوع من الرومانسية والمحبة واذا كانت القصة تدور عن الشجاعة والقوة والحرب تجد تفاعلاً مع الجلساء ويأتون بالتروس والسيوف ويعيشون الوضع..

وهذه المهنة ليست دخيلة وانما هي تراث وثقافة وكانت تسمى باسم آخر.. فبعض الناس كانوا يسمون هذا الشخص ب”الملهم” والبعض كان يسميه “العمدة” كما في البلد او مسؤول المركاز.

ولكن ما كان يطلع باسم حكواتي وما ارتبط بشهر رمضان.. وانما كانت هذه المهنة على مدار العام.. ولكن في رمضان حبوا ان يحيوا هذا التراث.

وأنا عن نفسي حبيت ان نعيد لهذا التراث امجاده.. واخذت عليه عمر طويل حوالى 17 سنة ونحن نحدّث ونبتكر في هذه الشخصية..

• ما الجديد في شخصية “الحكواتي” التي ابتكرها احمد الصياد؟

– نحن في عصر الانترنت وعصر السرعة في المعلومات.. فالمجتمع ما عنده وقت يستمع الى قصة طويلة او تاريخية قديمة.

فالذي عملناه هو اننا نأخذ هذه القصص وندمج معها البرامج الترفيهية والمسابقات على شكل قصص.

والقصص من قصص الصحابة والتابعين او من قصص الاطفال والحكايات العالمية وايضا من الموروث الشعبي والذي خلفه أدباؤنا وعلمائنا الكبار في المملكة امثال محمد صادق دياب وعمر باديب واحمد باديب وباديب الكبير رحمة الله عليه والدكتورة زهرة معبي وبنت باعشن..

فحاولت استقي من هذا الموروث واطعمها ببعض الامثال الحجازية واطعمها ببعض الامثال الحجازية القديمة الشعبية مثل زي قالوا له متى طلعت القصر قال لهم امس العصر وقالوا لجحا مرة ابوك تحبك قال لهم هي تجننت!!

فهذه بعض الامثال والامور التي ندردش فيها كحكواتي وكبرامج رمضانية ونذيلها للمجتمع في فترة ما بين المغرب والعشاء او في جلسات او جيوانيات او جلسات رجال الاعمال او بعض المقاهي او بعض البازارات او بعض الديوانيات الادبية الكبيرة في البلد التي تنطلق فيها مثل هذه الفعاليات ويستضيفوا الحكواتي وايضا مجدداً صرنا نذهب الى رياض الاطفال ايضا ونحتفي بالقرقيعان وبرمضان وبعض الامور بالديكور وبالفوانيس حتى ننشر فكر الحكواتي فالحكواتي قدوة وحتى نكون قدوة نحن شاركنا في برامج كثيرة واهمها حملة صاحب السمو الملكي الامير خالد الفيصل كيف تكون قدوة حتى ان وكيل الامير قابلني وقال لي انت قدوة والحمدلله هذا شرف اعتز به كثيرا.

• ياريت لو تخبرنا عن طبيعة عملك وخاصة انك تتعامل مع الجمهور بكافة اطيافه؟

– طبعاً انت كحكواتي عندما تأتي بين المغرب والعشاء في وقت حساس. بعض الناس تدخن وبعضها تكون عصبية وبعضهم يكون عنده سكر وضغط فليس مهيأ او فاضيا ان يستمع لقصة وهنا تأتي مهارة الحدث او سرعة البديهة في انك كيف تكسب الناس من الوهلة الاولى الاول حيث تبدأ باسماء الله الحسنى وبالدعاء وبالبخور ونفتح شهيتهم للحكواتي ببعض المسابقات لانه عندنا جنسيات مختلفة من ايطاليا، بريطانيا، مصر، سوريا، لبنان، الاردن، الصومال، السودان، الفلبين، بنجلاديش من اليمن ومن كافة انحاء المملكة ومن ليبيا.. فانت تنوع لغة خطابك وتدخل بعض الكلمات الانجليزية عشان تكسب الناس بتنزل للصغير وتطلع الكبير او قد يكون هناك موقف كوميدي ترفيهي قدامك شاهدته في الشارع فتيحي تنقله للناس باسلوب معين.

* ما هي البرامج التي شارك فيها الحكواتي في شهر رمضان وما هي كلمتك الاخيرة في هذا اللقاء؟

– احنا في رمضان نركز على المشاركة في الحملات التطوعية وبرنامج افطار الصائمين مع بعض العزف.. وفيه حفل الايتام وحملة تراحم.
ولدي ايضا ثلاث برامج اساسية وهي فوازير الحكواتي وبيكون فيها اسئلة ومسابقات وعليها هدايا مقدمة من شركات راعية.. وايضا برنامج دعاة ابرز فيه مواهبي الصوتية وايضا برنامج “فاني قريب” وهذا البرنامج عبارة عن ادعية وايضا برنامج “الاحاديث القدسية” التي تدل على عظيم رحمة الله سبحانه وتعالى.. هذه كلها في وسائل التواصل الاجتماعي وايضا هناك برنامج “اسعد وفوزية” وايضا برنامجي في فندق رمادا كونتيننتال.. وبرنامج “حياكم في حيكم” مع sts وبرنامج كيدزانيا يارمضان حاجة ثانية في العرب مول للاطفال واحد مدراء الالعاب الترفيهية من بريطانيا ذهل بالتصميم والشكل والاسلوب واحب ان يكون طول السنة فيه تعهد مع الحكواتي لغرس القيم والعادات وتفعيل برامنج المسرح والاخراج.

وختاما اشكر الله سبحانه وتعالى ثم اشكر اسرتي التي دعمتني في هذا النجاح واخص زوجتي وابنائي وهم من فريق العمل في المؤثرات الصوتية والاناشيد واشكر رجال الاعمال اللي كانوا ومازالوا على قلتهم يدعمونا واشكر جمهوري والحمد لله حب الناس لي اعتبره راس مال كبير.

وبإذن الله تشاهدوننا في العيد في برامج رائعة واشكر “البلاد” التي اجرت معي هذا اللقاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *