العدد 21915 25 ابريل 2017 م أول جريدة سعودية تأسست في 27 ذو القعدة سنة 1350 هجري الموافق 3 أبريل 1932 ميلادي

اخر الاخبار:

الغيوم تحجب الشمس عن جدة منذ 4 أيام .. الأجواء الربيعية الباردة تدفع آلاف الأسر لساحل البحر والحدائق

الذرة المشوية والشاي والقهوة والسحلب مأكولات ومشروبات محببة للأهالي والزوار

اللواء البنيان: مستوى الخدمات في بعض المواقع لا زال دون المطلوب

0 تعليق 128 مشاهدة
شارك عبر واتساب

جدة – ابراهيم المندني
تصوير: محمد الحربي

جذبت الأجواء الربيعية في مدينة جدة هذه الأيام الأسر والشباب للخروج من المنازل والتوجه لساحل البحر الأحمر للاستمتاع بأجواء استثنائية لا تتكرر كثيراً حسب آراء الأهالي, وتزاحمت الأسر والزوار والمساحات المتاحة على الشاطئ ,كما شهدت الحدائق وممرات المشاة والمسطحات الخضراء في أنحاء المدينة كثافة في إعداد الأسر والأخري لا تتجاوز المترين وتقل بعد السابعة مساء على الكورنيش الأوسط وممشى حي الفيحاء وحديقة التحلية.
(البلاد) التقت بعدد من الأهالي للاستماع لآرائهم وانطباعهم عن الأجواء الربيعية ومستوى الخدمات المقدمة لهم.

الأجواء رائعة

الشاب حسين بن محمد جاء مع اسرته لممشى حي الفيحاء لقضاء بعض الوقت يقول حسين عندما كنت في العمل هاتفتني زوجتي وطلبت مني الذهاب بهم لأقرب حديقة فجميع صديقاتها خرجوا مع ازواجهم والابناء يريدون الاستمتاع بهذه الاجواء الرائعة. وأضاف قررت بعد ذلك وبعد تناول الغداء ان نذهب لممشى الفيحاء فهو الافضل في الوقت الراهن وتتوفر بالقرب منه بعض الخدمات التي نحتاجها. وتمنى حسين ان تستمر هذه الاجواء الجميلة في جدة لفترة أطول.

المتعة للأسرة والأطفال

من جانبه قال العم عمر بن يحيى والذي التقيناه ونجله الأكبر محمد يجلسان على طرف المسطح الاخضر في ممشى الفيحاء. قال تعودت على التردد على الممشى كلما سنحت لي الفرصة فالمنازل ليست مهيأة للعب الاولاد واحضر الى هنا للاستمتاع بلعب الاولاد في هذا الممشى الرائع والذي اعتبره من افضل انجازات امانة جدة واستطرد العم عمر يقول الخدمات بشكل عام جيدة وما نحتاج اليه هو زيادة وعي الواطن والمقيم والمحافظة على هذه المرافق الخدمية ليستفيد منها الجميع.

الشباب مضايقون

من جهته لفت المواطن عبدالله الشيخي الى وجود اعداد كبيرة من الشباب في ممشى الفيحاء وبعضهم يجلس الى جانب العوائل وهذا الامر ساهم في مضايقة الاسر وانزعاجها من كثرتهم. وحول الخدمات قال الشيخي لا بأس بها وان كانت المبعثرات كثيرة فلا زال كثير من رواد الحدائق لا يقومون بعض النفايات في الأماكن المخصصة لها. وطالب الشيخي بسرعة وضع ضوابط لرواد الحدائق بما ساهم في الحفاظ على رونقها وجمالها وعدم العبث بمحتوياتها. كما دعا لإنشاء أماكن خاصة بالشباب وعزلهم عن الأماكن المخصصة للعوائل.

الشاي والقهوة

وفي وسط الممشى اتخذت أم حمد مكاناً لها لتسويق الشاي والقهوة على مرتادي الممشى تقول أم حمد نحمد الله على هذه الاجواء الجميلة فهي تنعش سوق القهوة والشاي وذلك لكثرة الزوار من الجنسين ورغبتهم في الاستمتاع بالاجواء الجميلة في جدة هذه الايام واشارت أم حمد الى انها تبيع س الشاي بثلاثة ريالات والقهوة لديها نوعين احدهما بريال والآخر بريالين. وناشدت أم حمد امانة جدة بعدم مضايقتها في رزقها لافتة ان مراقبي البلدية يمنعونها عندما يقومون بجولة في الممشى.

الذرة على الجمر

وفي الجانب الآخر وجدنا العم احمد بن عبدالله يقوم بشوي الذرة على الجمر وتقديمها لمرتادي الممشى. يقول العم احمد في مثل هذه الاجواء يكثر الطلب على الذرة ونحرص على تقديم الاجود منها لزبائننا مشيرا الى ان سعرها يبدأ من ريالين والكبيرة باربعة ريالات فقط.

البحر يجذب الاهالي

بعد الجولة في الممشى انتقلنا الى الكورنيش الأوسط حيث وجدنا أعداداً من الاهالي والزوار يتابعون امواج البحر ومجموعة من المتقاعدين لديهم كميات من حب الذرة والعدس يقومون باطعام الحمام ويستمتعون بما يشاهدونه من مناظر اقتربنا منهم وسألناهم عن اسمائهم وعن مستوى الخدمات في الكورنيش الاوسط فتحدث كبيرهم وهو لواء متقاعد اسمه زايد البنيان ليقول نجتمع في هذا المكان لقضاء عدة ساعات في هذه الاجواء الجميلة نتجاذب الحديث ونطعم الطيور.

وعندما يحين وقت صلاة الظهر نذهب للمسجد القريب لاداء الصلاة ثم يعود كل منا لبيته. واضاف اللواء زايد هذا الموقع تنقصه كثير من الخدمات فالسقف مكسور ودورات المياه غير موجودة ومستوى النظافة دون المطلوب. وتمنى اللواء البنيان ان يحظى الموقع باهتمام اكبر من الامانة كما حظيت مواقع اخرى على الكورنيش.

من مكة المكرمة

ممدوح المطرفي مواطن قدم من مكة المكرمة لمشاهدة البحر ومكافأة نجله سيف على تفوقه في الدراسة يقول ممدوح جئت بناء على رغبة ابني فقد سبق وان وعدته بزيارة جدة والجلوس بجانب البحر وحققت له رغبته وصادف ان الاجواء جميلة جدا في جدة هذه الايام.

الوسوم:,

التصنيف: محليات

التعليقات

اضف تعليق