أم الدنيا الأسرة المرأة حوار دولية

المحامى الكويتى الكبير محمد الصواغ فى ضيافة صحيفة البلاد ونصائح قانونية تهم كل النساء

الكويت / حوار – نيفين عباس

المحاماة بالرغم من أنها مهنة المتاعب إلا أنها تظل مهنة نبيلة لها قدسية خاصة وشريك مسؤول مع الجهات القضائية فى الدفاع عن الحقوق والحريات المسلوبة وتحقيق العدل والمساواة بين الجميع ، معنا اليوم رجلاً من رجال القانون الأكفاء والذى لا يدخر جهداً فى الدفاع عن الأخرين ويسعى دائماً لإعلاء صوت الحق مهما كانت الصعاب، ليبرهن للجميع أينما حل أن المحاماة هى العائق أمام كل من تسول له نفسه للخروج عن القانون أو الإعتداء على الغير بدون وجه حق، يسعدنا اليوم أن نستضيف المحامى الكويتى المتألق الأستاذ محمد الصواغ ليحدثنا عن أمور قانونية هامة تهم كل إمرأة وفتاة بشكلٍ خاص حتى لا تقع ضحية للإبتزاز أو تتعرض للتهديدات خاصة المنتشرة على شبكات التواصل الإجتماعى

 

فى البداية نرحب بك عبر صحيفة البلاد السعودية …

– اهلا وسهلا واتشرف بكم

 

نود أولاً التعرف على البطاقة الشخصية لـ محمد الصواغ ؟

– اخوكم قبل كل شي .. شاعر و محامي كويتي .. متزوج .. ومحب لكل ما يخدم الانسان

 

كيف بدأ مشوارك فى القانون ؟ ولماذا إخترت القانون ؟

– بدأت في مهنة الحاماة ومشوار القانون نتيجة حبي للتفكير بالحلول والاستنتاجات والبحث عن الاجوبه التي من شأنها ايجاد النجاح لكل محتاج .. وانا من عشاق القانون والدفاع عن حقوق الناس وتطبيق القوانين التي من شأنها الحفاظ على الامن والحقوق والكرامه ولذلك اخترت القانون من حب وليس من اجل شهاده فقط

 

ما هى أصعب القضايا التى واجهتها ؟

– الصعوبه نوعين :
– اذا الصعوبه من الناحيه القانونيه فا قضايا الدم والاموال تعتبر الاصعب
– واذا الصعوبه من الناحيه العاطفيه فتألمني القضايا الاجتماعيه والاحوال الشخصيه وقضايا تهديد وابتزاز الفتيات عبر مواقع التواصل الاجتماعي من بعض الشباب اللذين لا يخشون الله في اعراض البنات .. وسبحان من سخرنا لسترهم

 

هل هناك شروط يجب أن تتوفر فى الشخص حتى يصبح محامى ناجح ؟

– نعم .. اولها مخافة الله والاجتهاد في الدفاع عن الموكل .. والعلاقات الاجتماعيه تعتبر اعلان للمحامي بانه محامي .. واولا واخيرا الارزاق بيد الله يرزق بها من يشاء

 

ما هى أغرب القضايا التى مرت عليك ؟

– اغرب القضايا دائما تكون المتعلقه في الامور الماليه او المواريث .. فبالعاده نحن كمحامين نسمع ونرى من لا يخاف الله وقد يطعن في نسب اخيه لكي يتحصل على الاموال .. وطلب تحويل اخيه لفحص DNA لاثبات نسبه .. وهذا امر مشين ومضر بالسمعه لانه بالاساس طعن في شرف الام وعفتها

 

متى يحق للمرأة طلب الطلاق من الرجل ؟

– يحق للمرأه دينا وقانونا طلب الطلاق اذا كان هناك مانع من موانع استمرار الحياة الزوجيه وتسمى ( طلاق للضرر ) .. على سبيل المثال فساد اخلاق ودين الزوج وايضا اهانة الزوجه بشكل مستمر .. هجرانها بالفراش مده طويله .. الاعتداء عليها .. وامور كثيره

 

فى ظل إرتفاع حالات الطلاق من هم الفئة الأكثر تمسكاً بالطلاق الرجل أم المرأة ؟

– المرأه في الوقت الحالي غالبا ما تطلب الطلاق لان الزمن اختلف وايضا الوظيفه والمردود المادي يساعد باستقرارها بعد الطلاق والاعتماد على نفسها .. ولا استبعد من ذلك الرجل .. ولكن قله من الرجال من يبادرون بالطلاق لان الرجل قد صرف من الاموال ما يجعله يفكر الف مره قبل اتخاذ القرار

 

هل يحق لطرف أن يمنع الطرف الأخر من رؤية الأبناء ؟ وما حكم القانون فى ذلك ؟

– لا يحق لاي طرف منع الطرف الاخر من رؤية الابناء الا بحكم قضائي يمنع رؤيتهم لأمور يراها القاضي عن طريق دفاع المحامي .. مثلا الاب يكون مختل عقليا ويوجد خوف من الحاق الاذى بالابناء فيتم منعه حفاظا على سلامتهم .. فالقانون وضع لكي يحمي بالدرجه الاولى

 

هل تتماشى حقوق المرأة فى القانون مع حقوقها فى الشريعة ؟

– نعم .. وللمرأه حقوق اكثر من ما ذكر بالشريعه وليس نقصان بالشريعه لان الشريعه مكتمله والله لا ينقص شيئا من دينه .. ولكن ما اقصده ان الشريعه لم تفرض الزام تعليم المرأه وتوظيفها .. ولكن القانون يوجب ويعاقب من لم يعلم ابناءه في المدارس ويعاقب ايضا من يمنع رغبة ابناءه في التوظيف ويحرمهم من حق العيش عيشه كريمه بالحصول على رواتب وظيفيه تكفل سعادة حياتهم

 

بالحديث عن قضايا الدفاع عن الشرف، لماذا تعتبر للرجل قضية دفاع عن الشرف وللمرأة قتل مع سبق الإصرار ؟

– لا اعلم عن هذا القانون الذي تقصدونه ولا اعتقد انه صحيح لان مقولة ( سبق الاصرار والترصد ) تنفي ان يكون ذلك دفاعا عن الشرف لان سبق الاصرار هو النيه المبيته والتخطيط للامر من زمن .. والترصد هو الاختباء في مكان يراه الجاني مناسبا لانتظار المجني عليه للايقاع به .. ولكن اللذي اعلمه ان كل من دافع عن نفسه وشرفه في نفس اللحظه دون علم مسبق ودون سبق الاصرار والترصد فهو برئ اذا اثبت ذلك

 

الأزمة الأخيرة عن حق للمرأة فى المساواة فى الإرث بتونس بين مؤيد ومعارض، ما الرأى القانونى والشرعى بالأمر ؟

– من الناحيه الشرعيه هذا لا يجوز لانه يخالف امر وعدل وقرار الله وحكمته .. لان الرجل هو من يصرف وينفق على المرأه والبيت والابناء والكسوه وكل شي حتى وان كانت الزوجه غنيه .. فكيف لا يكون له النصيب الاكبر اللذي يعوض عن ما انفقه ؟

 

إنتشر فى الآونة الأخيرة بمصر أصوات تطالب بتشريع قانون يحدد النسل لمواجهة الإرتفاع السكانى ما رأى الشرع فى الأمر ؟ وهل يحق فرض قانون مثل ذلك ؟

– بالدين لا يوجد مانع من كثرة الابناء اذا كان الوالد مقتدرا … لكن من ناحية قانونيا ترى بعض الدول جواز وضع قوانين تحدد النسل مثل الصين وضعت قانون انجاب طفل واحد واستمر هذا القانون تقريبا 36 سنه وعدلت القانون لاحقا لانجاب طفلين فقط الى يومنا .. والسبب في ذلك تعديل موازنة العدد السكاني بما يناسب ميزانية وقدرة الدوله على رعاية مواطنيها .. وكل دولة ترى ما تعتقد انه مناسب لها

 

تلاحظ مع تعدد وسائل التواصل الإجتماعى تحولها لمنصات “للشتم الإجتماعى” ، ما هو دور القانون تجاه من يسب أو يشهر بالأخرين على المواقع ؟ وهل يحق رفع قضية من طرف على الأخر ؟

– نعم يحق لكل شخص او حتى للشركات بصفتها ( شخص اعتباري ) ان ترفع دعاوى قضائيه على كل شخص يسب او يشتم .. فالقانون يحمي كرامة الانسان ولا يسمح للاهانات والشتائم حتى وان كنت صاحب حق

 

إنتشرت ظاهرة الطلاق برسالة على الهاتف، هل هنا يقع الطلاق بالفعل ؟ وهل للزوجة الحق اللجوء للقضاء ؟

– اذا كان الزوج مدركا لافعاله وقاصدا للطلاق فأنه يقع الطلاق .. مثله مثل الحلف بالله على امر معين سوف يفعله في الرسائل فإن الحلف يقع بمجرد الحلف

 

هناك الكثيرين ممن يلجأون للتخلص من الهاتف فور الإنتهاء من إرسال بعض التهديدات أو رسائل السب والقذف فى حق الأخرين على واتس أب أو إغلاق الحساب على فيس بوك، هل هناك طريقة لتعقب هؤلاء أم أننا أصبحنا أمام حقوقٍ ضائعة ؟

– تكنلوجيا لا يمكن تعقبه اذا اغلق الحساب ولم يستخدمه .. لكن ربما يوجد امكانيه لمعرفة اخر مكان كان فيه قبل الاغلاق والله اعلم
– لان تعقب الحسابات يكون للحسابات النشطه عن طريق تتبع الآيبي وتواجده

 

ما هو دور القانون تجاه الأشخاص الذين يقومون بنشر المقاطع الفاضحة خاصة للمشاهير على “فيس بوك” ؟ وهل يمكن التلاعب بحجة أنهم ليسوا الناشرين الأصليين للمقطع بمعنى أنهم قاموا بعمل مشاركة له فقط ؟

– يختلف الامر من دوله الى اخرى … فبعض الدول ترى من ينشر ماهو منشور كأنه مشارك بنفس الجريمه .. وبعض الدول تراه ليس مجرما … ولكن اولا واخيرا لا يجوز ذلك اخلاقيا

 

تخشى الكثير من الفتيات أن يلحقهن العار بعد تلقى تهديدات من شخصٍ ما يحمل صور خاصة بالفتاة تم سرقتها من ذاكرة الهاتف أثناء عمل الصيانة له مما يجعلها تخشى التصريح بالأمر والرضوخ للتهديدات، ما النصيحة التى توجهها للفتيات فى هذا الشأن تحديداً لأنه ينتشر بشكل كبير ؟ وما هو موقف القانون تجاه الجانى ؟

– هذه الحالات دائما تأتيني بشكل كبير … واسف اني سوف اطيل في الجواب لخطورة الوضع ..
– دائما تأتيني فتيات بمختلف الاعمار ومختلف الحالات الاجتماعيه لاني قد نشرت عدة مرات وقلت ( من تتعرض لتهديد وابتزاز ) فلتتصل بي وباذن الله سوف نحل مشكلتها .. ولله الحمدلله قمنا بحل الكثير من حالات التهديد بالتعاون مع رجال وزارة الداخليه الشرفاء والغيورين .. فهناك بعض الفتيات اللاتي يتعرفن على بعض الشباب اللذين يقومون بسرقة الصور عن طريق مثلا برنامج ( سناب بلس ) اللذي يسرق الصور بدون علم الفتاه التي تعتقد ان برنامج السناب تشات لا يتم حفظ الصور منه .. وبالنهايه تقع ضحية التهديد وابتزازها في شرفها ومالها وحالها .. ولكن لله الحمد قد حلينا كثير من هالمشاكل وانقذنا الكثير من الفتيات لله الحمد دون محاكم او قضايا او فضائح .. والقانون اساسا يجرم كل من يقوم بالتهديد ولكن الفتيات لا يريدون الفضائح ويريدون الحلول والحمدلله وجدنا الحلول

 

مع إنتشار المواقع الإخبارية الباحثة عن قراء دون تحرى المصداقية فيما تنشر، هل هناك قوانين للحد من تلك المنابر المروجة للإشاعات ؟

– نعم .. القانون ينظم الاخبار ويقاضي من يقوم بنشر اخبار من شأنها الاضرار بأمن الدوله او الاقتصاد او حتى على مستوى الافراد والشركات

 

ما الذى ينقص المرأة الكويتية لتنال كافة حقوقها القانونية ؟

– بالعكس المرأه الكويتيه الآن في عصرها الذهبي ولها كل الحقوق التي جعلتها تتساوى مع الرجل في كل امور الحياه بالقانون اللذي لا يخالف الدين او يناقضه

 

لماذا لا يحق للكويتية المتزوجة من غير كويتى التقديم أو التقييد في جدول الطلبات الإسكانية وتكوين أسرة كويتية عكس الرجل ؟

لان المسكن بالقانون الكويتي يصرف للرجل الكويتي المتزوج لان الدوله من واجبها التكفل بسكن المواطن وارجو التركيز على كلمة ( مواطن ) .. لكن المتزوجه من غير ( كويتي ) له موطن اخر ربما يكون دولته قد صرفت له مسكن خاص فيه بما انه مواطن لتلك الدوله .. فا ليس من الحق ان يستحوذ على اكثر من مسكن من كل دوله يتزوج بمواطنه منها فانها سوف تكون كأنها مشروع تجاري

 

هل ترى بعض القوانين التى تحتاج لتغيير سواء بالكويت أو خارجها خاصة القوانين التى تتعلق بحقوق الأطفال ؟

– نعم … اتمنى ان يتم زيادتها بما يتناسب مع وقتنا الحالي والمتغيرات الفكريه والاجتماعيه وذلك لزيادة الحمايه على حالة وسلامة ومستقبل الطفل من كل ما يضره او لا ينفعه

 

نصيحة قانونية توجهها للقراء ؟

– نصيحتي لكل اخواني واخواتي لا تتردوا بالتوجه او الاتصال على اي محامي في حالة حدوث مشكله لكم لا سمح الله .. لان المحامي من فضل الله هو اعلم الناس بالقانون اللذي هو مهنته .. واغلب المحامين الاستشارات عندهم مجانيه وسوف تستفيد انه تم توجيهك للاجراء السليم اللذي يضمن حقك ان شاءالله ..
– وختاما شكرا لصحيفة البلاد على هذه الاستضافه وشكرا لكي اختي الاستاذه نيفين عباس على هذه المقابله الجميله والمفيده ان شاء الله ..

 

المحامي / محمد الصواغ
للتواصل والاستفسارات القانونيه :
تويتر انستقرام :
@MohameDaLsawaGH

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *