محليات

الهيئة الملكية تختتم(الوقاية من مخاطر الارهاب)

الجبيل -حمودالزهراني

اختتمت إدارة الخدمات التعليمية بالهيئة الملكية بالجبيل بحضور مدير عام الخدمات العامة الأستاذ عبدالعزيز بن عبدالله المسند برنامج (وقاية الطلاب من مخاطر الإرهاب) الذي استهدف منسوبي التعليم وأولياء الأمور والطلاب، بهدف الإسهام في تعزيز الأمن الفكري والوطني ووقاية أبناء الوطن من الانحرافات الفكرية، وتوعية المجتمع من خلال تثقيف الآباء بطرق التعاملِ الصحيحة مع المتغيرات لدى الأبناء، إضافة إلى توعية منسوبي المدارس بمخاطر المهددات الأمنية والفكرية وسبل الوقاية منها؛ حيث يأتي هذا البرنامج ضمن خطة تعليم الهيئة الملكية بالجبيل لتفعيل برنامج وزارة التعليم (البرنامج الوقائي الوطني للطلاب والطالبات “فطن”).

وقد انطلق البرنامج بلقاء استهدف عددا من منسوبي التعليم بالجبيل الصناعية ومحافظة الجبيل بعنوان (وصايا سلوكية ونفسية لحماية الأبناء من الانحراف الفكري) قدمه الدكتور أسعد بن محمد صبر استشاري الطب النفسي وعلاج الإدمان، حيث تطرق إلى موضوع الأمن الفكري وعلاقته بالثورة المعلوماتية، والتي أكد أنها قد تستهدف بشكل خطير الأطفال عن طريق الألعاب الإلكترونية وغيرها من التطبيقات ووسائل التواصل التي قد تستخدم لتجنيد صغار السن وإقناعهم بتبني توجهات إرهابية، بالإضافة إلى الجوانب النفسية الأخرى التي قد تنتج عن الجلوس أمام هذه الألعاب لساعات طويلة مثل الانعزال الكامل عن المجتمع والذي قد يؤدي إلى الإصابة بالرهاب الاجتماعي والاكتئاب.
كما قدم المرجان محاضرة بعنوان (مخاطر التقنية على الأبناء وسبل الوقاية)، وقد استهدفت المحاضرة الطلاب وأولياء الأمور وكافة أطياف المجتمع؛ بهدف التوعية بمخاطر التقنية على الأبناء، إذ تحدث المحاضر عن أبرز المخاطر التقنية المحيطة بأبنائنا وتطورها المستمر باختلاف صورها وأشكالها، خصوصا فيما يتعلق بالمخاطر العقدية، والفكرية، والأمنية، والمخاطر السلوكية والأخلاقية.
كما تحدث المرجان عن الجرائم المعلوماتية التي حدثت في المملكة موضحا نسب هذه الجرائم حسب الفئة العمرية، حيث كانت نسبة الشباب هي الأغلب، منوهاً إلى استخدام أعداء الدين والوطن لمواقع التواصل الاجتماعي لبث الشائعات بهدف زعزعة الأمن، وبث الفرقة والفتنة، والتشكيك في الثوابت وهدم القيم، مستخدمين في ذلك أساليب مختلفة كاستخدام الحسابات الوهمية، والمواقع المشبوهة التي تدار من خارج الوطن لتجنيد شبابنا واستغلالهم. بعد ذلك بيّن المحاضر الطرق العملية لوقاية أبنائنا تقنياً من مخاطر الإرهاب.

وتضمن البرنامج عقد لقاء طلابي بعنوان (الحصانة التقنية) استهدف أكثر من (400) طالب، أوضح من خلاله الدكتور المرجان طرق الحصانة التقنية أمام الوسائل التي يستخدمها أعداء الدين والوطن، منوّها إلى أهمية التنبه عند استخدام التقنية.

تجدر الإشارة إلى أنه ضمن فعاليات برنامج (وقاية الطلاب من مخاطر الإرهاب) أقيمت دورة تدريبية لمجموعة من طلاب المرحلة الثانوية بعنوان (حصانة تك) استمرت لمدة ثلاثة أيام متتالية تهدف إلى إنشاء درع إلكتروني مدرسي من خلال المساهمة في التحول إلى السياسة الاستباقية لحماية الطلاب من السلوكيات المنحرفة، وتحصينهم من استغلال الجماعات الإرهابية عبر الإنترنت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *