الرياضة

بمشاركة أكثر من 300 لاعب.. وبجوائز تتجاوز مليوني دولار.. صفوة عقول العالم يتنافسون على كأس بطولة الملك سلمان للشطرنـج

جدة- محمود العوضي

تحتضن الرياض، ابتداء من اليوم، وحتى السبت المقبل، منافسات بطولة كأس الملك سلمان العالمية للشطرنج.

وتعتبر هذه البطولة أولى المناسبات الكبرى التي تحتضنها المملكة، والتي وقع عقودها معالي رئيس هيئة الرياضة تركي آل الشيخ ، مع عدد من رؤساء الاتحادات الدولية، في العديد من الألعاب المختلفة، وبطولة الملك سلمان العالمية للشطرنج، تستقطب أقوى لاعبي العالم المصنفين، على لائحة الأقوى والأشهر في تصنيف الشطرنج العالمي.

وأبرزهم اللاعب النرويجي ماغتوس كارسين بطل العالم، والروسي سيرجي كرياكين، بالإضافة لفاسيلي إيفانتشوك، وكذلك العديد من أبطال القارات المختلفة، بالإضافة للاعبين العرب، والخليجيين،؛ إذ يبلغ إجمالي المتنافسين في البطولة من لاعبي الصفوة في العالم حوالي 300 لاعب، ولاعبة، يمثلون 70 دولة، وسيشارك المنتخب السعودي بفريق مكون من 16 لاعباً ولاعبة . وهذا المنتخب هو باكورة عمل الاتحاد السعودي للشطرنج، بعد تحويله من جمعية لاتحاد رسمي، معترف به من الاتحاد الدولي للشطرنج، ومن الاتحاد الآسيوي للشطرنج كذلك.

وقد أتمت اللجان المنظمة والعاملة الترتيبات الخاصة بهذه البطولة العالمية التي تحظى باهتمام وبمتابعة كبيرة من مختلف وسائل الإعلام العالمية؛ إذ خصصت شبكة قنوات CNN تغطية يومية خاصة ببطولة كأس الملك سلمان العالمية للشطرنج، إضافة إلى توافد عدد من مراسلي وسائل الإعلام من دول عدة لتغطية هذا الحدث الرياضي .

المنتخب السعودي للشطرنج
يشارك المنتخب السعودي للشطرنج في منافسات بطولة كأس الملك سلمان العالمية، بقائمة تضم: 16 لاعباً ولاعبة، هم: أحمد الغامدي، وعماد الحبيب، وعبدالرحمن مسرحي، وأحمد أبوكنان، وأحمد العمري، وحمد العنزي، وحمود النهير، وبكر الجهني، وزياد العبدلي، وخالد الزامل، ونوال الزبيدي، وإيمان فلاته، وأسماء الهنيدي، وزينب الدرازي، أفنان القبيشي، بينما سيشارك في تحكيم البطولة، إلى جانب الحكام الدوليين المعتمدين من الاتحاد الدولي للشطرنج، ، وعددهم 10 حكام سعوديين معتمدين .

محاولة قطرية بائسة والاتحاد الدولي يفضحهم
وكعادتها دائما وأبدا ، حاولت قطر تعكير صفو، وأجواء الاحتفالية العالمية ، بادعائها زورا وبهتانا، أن السلطات في المملكة، عرقلت إصدار تأشيرات دخول للاعبيها، ورغم أن الهيئة العامة للرياضة، فندت هذه الأكاذيب القطرية المستمرة، إلا أن الرد الحاسم والمفحم ،جاء من جانب الاتحاد الدولي للشطرنج، الذي فند الادعاءات القطرية، التي وردت في بيان أصدره الاتحاد القطري للشطرنح، زعم من خلاله تعذر مشاركة لاعبي المنتخب القطري في بطولة العالم للشطرنج السريع، والخاطف، بالرياض؛ بسبب عدم حصولهم على تأشيرة دخول للمملكة.

وأكد الاتحاد الدولي للشطرنج، حصول جميع المشاركين في بطولة الملك سلمان العالمية للشطرنج، وبطولة العالم للشطرنج السريع، على تأشيرات دخول السعودية، بما في ذلك لاعبي قطر، وإيران.

وأشار الاتحاد، إلي قبول تسجيل اثنين من اللاعبين القطريين، على الرغم من عدم استيفاء الحد الأدنى من متطلبات التصنيف.

وقال الاتحاد العالمي في بيان: «على رغم أن صلاحية إصدار التأشيرات تقتصر على السلطات المعنية في كل بلد، إلا أن الاتحاد العالمي للشطرنج تابع مع السلطات المعنية في السعودية، وقدم اقتراحات لتسريع إصدار التأشيرات، نظرا لضيق الوقت، وتمت الموافقة على منح تأشيرات الدخول لأكثر من 200 لاعب من مختلف الدول، عند الوصول، ومن بينهم المنتخبان القطري، والإيراني».

وأشاد الاتحاد الدولي للشطرنح، في بيانه بتجاوب السلطات السعودية، فيما يتعلق بتسهيل عملية منح تأشيرات الدخول.

وقال الاتحاد: أي حديث عن رفض السعودية منح تأشيرات دخول للمنتخب القطري، أو الإيراني، هو حديث عار عن الصحة تمامًا.

وأضاف الاتحاد العالمي: ” إن اللاعبين من إيران وقطر، قد يقررون بعد التشاور مع السلطات في بلادهم عدم المشاركة، إلا أن ذلك يبقى قرارهم”.

بدوره علق المستشار بالديوان الملكي سعود القحطاني، على أكاذيب الدوحة حول منع المملكة لاعبي قطر من المشاركة في بطولة الشطرنج.

وأكد ” القحطاني ” في تغريدة على حسابه الرسمي على ” تويتر ” أن الاتحاد العالمي للشطرنج فضح أكاذيبهم أمام العالم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *