متابعات

(تصدير) توقع اتفاقية شراكة مع ( نستله ) لتقديم الخدمات اللوجستية بميناء جدة

جدة – وجدان زعوري

وقعت الشركة السعودية لتنمية التجارة والصادرات “تصدير” اتفاقية شراكة مع شركة “نستله” إحدى اكبرشركات توزيع السلع الاستهلاكية في العالم تهدف الاتفاقية لتقديم الخدمات اللوجستية داخل ميناء جدة الإسلامي ونقل السلع الخاصة الى منطقة الإيداع ووضع الملصقات التعريفية على السلع ومطابقتها مع اللوائح الجمركية مباشرة فوروصولها إلى الميناء، واقيمت مراسم التوقيع فى ميناء جدة الاسلامي .

وأكد مدير عام ميناء جدة الاسلامي الكابتن عبدالله الزمعي ان الاتفاقية التي تم ابرامها تأتي تماشيا مع الرؤية الوطنية2030 نظرا لأهمية الشراكة بين القطاعات الخاصة في مختلف المجالات خاصة مع تزايد محورية توأمة المؤسسات الاقتصادية الفاعلة . قال ان ميناء جدة الاسلامي نجح فى تحقيق تقدم كبير فى معدلات الإنجازات الذي أوضحته الإحصائيات السنوية ،واضاف ان الازدهار الذى يشهده الميناء يأتى مواكبا للازدهار الاقتصادي الذي يشهده الوطن خاصة فى مجالات زيادة تدفق التجارة العالمية .

شراكات جديدة
استطرد ان ادارة الميناء حرصت على إبرام شراكات تجارية جديدة من أجل تعزيزالقوة الاقتصادية التي تسهم في زيادة دعم الشركات السعودية والمستثمرين لتصديرواستيراد منتجاتهم إلى العالم .

وفِي هذا الصدد – يضيف الزمعي – قامت الشركة السعودية لتنمية التجارة والصادرات (تصدير) في ميناء جدة الإسلامي بتوقيع اتفاقية مع شركة “نستله ” إحدى اكبر شركات توزيع السلع الاستهلاكية في العالم حيث تم الاتفاق على ان تقوم (تصدير) بتوفير خدمات جديدة ذات قيمة مضافة رائدة منوعه او تقديم الخدمات اللوجستية داخل ميناء جدة الإسلامي بما يشمل نقل السلع الخاصة بـــ Nestle Purina Petcare الى منطقة الإيداع وَوضع الملصقات التعريفية على السلع لتتطابق مع اللوائح الجمركية مباشرة بعد وصولها إلى الميناء وقبل التفتيش الجمركي بالتعاون بين الهيئة العامة للموانئ ومصلحة الجمارك.

اوضح الزمعي في معرض حديثه عن مميزات هذه الاتفاقية الى انه في السابق كانت اغلب العلامات التجارية العالمية تستخدم موانئ خارج المملكة لتصنيف وتعبئة منتجاتها لتتوافق مع الأنظمة السعودية، قبل نقلهاعن طريق البر أوالبحر إلى مستهلكيها المستهدفين في المملكة وسوف تسهم الاتفاقية الجديدة في القضاء على الإجراءات السابقة من خلال تقديم شركة” تصدير” لهذه الخدمات الآن للشركات بطريقة عملية فعالة وسلسة واقل تكلفة لجلب بضائعها إلى المملكة وذلك بفضل الدعم والتعاون الشاملين بين الهيئة العامة للموانئ،والجمارك السعودية.

استيراد البضائع غير المصنفة.
اشار الى انه بمقدور الموردين الآن استيراد بضائعهم غير المصنفة مباشرة إلى المملكة عبر ميناء جدة الإسلامي بدلا من الذهاب إلى موانئ غير سعودية كما يمكن تصنيف البضائع وتغليفها وتوزيعها على العملاء عبر شركة “تصدير” في الوقت المناسب وبطريقة فعالة من حيث السعر والتميز في الجودة وذلك ضمن خطط واهداف الميناء التي تسير بخطى ثابتة ورؤية واضحة ساهمت في تصنيفه كأحد الموانئ الكبرى الرائدة في العالم مستفيدا من وجوده قوعه في احد أهم مسارات التجارة البحرية العالمية.

اضاف إن توجه ميناء جده الاسلامي ومن خلال شراكته الكاملة مع منطقه الإيداع وإعادة التصدير وشركة تصدير الحاصلة على جائزة أفضل مقدم للخدمات اللوجستية لوكلاء الشحن والمستوردين والمصدرين في العام ٢٠١٦ سيسهم في دعم رؤية المملكة2030 في مجال مناطق الإيداع وإعادة التصدير والخدمات اللوجستية وتحويلها لمنصة لوجستية عالمية.

اعلن أن الشركة الآن في المراحل الأخيرة لتطوير وتسهيل إجراءات الصادرات بالتعاون مع ميناء جدة الإسلامي وإدارة الجمارك مما سيسهم في تقليل التكاليف والمدة الزمنية للتصدير وخصوصاً البتروكيماويات والذي سيتم تطبيقه في القريب العاجل مما سيفتح المجال لتوقيع مزيد من الاتفاقيات مع شركات وطنية وعالمية كانت تستخدم الموانئ المجاورة في هذا المجال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *