العدد 21946 26 مايو 2017 م أول جريدة سعودية تأسست في 27 ذو القعدة سنة 1350 هجري الموافق 3 أبريل 1932 ميلادي

اخر الاخبار:

حاملة الطائرات الصينية تقلق اليابان وترعب تايوان

0 تعليق 224 مشاهدة
شارك عبر واتساب

عواصم- وكالات

قالت صحيفة “نيزافيسيمايا غازيتا”: إن أول حاملة طائرات صينية ترافقها خمس سفن حربية أبحرت على مقربة من اليابان. وكانت بكين قد اشترت الحاملة في عام 1998 من أوكرانيا قبل اكتمال بنائها.

وتعد حاملة الطائرات “لياونينغ” اليوم مدرسة لإعداد كوادر الأسطول الصيني. ويعتقد الخبراء أن الصين تحتاج إلى 10 – 15 سنة لكي تمتلك أسطولا من حاملات الطائرات، حيث إن الطيارين الصينيين يمتلكون خبرة جيدة في هذا المجال، وإن السفن الجديدة ستبنى استنادا إلى خبرة الولايات المتحدة والبرازيل والبلدان الأخرى في هذا المجال.
ورأت وكالة “يو بي آي” في جولة السفن الصينية استعراضا للقوة؛ حيث تمر حاملة الطائرات لأول مرة بين جزيرتي أوكيناوا ومياكو اليابانيتين. وقد اضطرت اليابان إلى إرسال مجموعة من طائرات المراقبة لمتابعة حركة السفن الحربية الصينية. من جانبها، كتبت صحيفة القوات المسلحة الصينية: إن هذه الجولة في المحيط هي ضمن خطط التدريبات السنوية.
وأكدت وزارة الدفاع الصينية في ديسمبر/كانون الأول 2015 أنها تبني حاملة طائرات ثانية. كما أشار تقرير للبنتاغون إلى أن الصين ستتمكن خلال 15 سنة من امتلاك عدد كبير من حاملات الطائرات.
وقال كبير الباحثين في معهد الشرق الاقصى فاسيلي كاشين لـ “نيزافيسيمايا غازيتا”: إن “الصين قد بلغت مرحلة بناء حاملة طائرات وطنية”. وإن “هذا البرنامج يماثل برنامج استكشاف الفضاء، ويُصطفى له أفضل الطيارين.
وقد تعرفت الصين في البداية على حاملة الطائرات الأسترالية “ملبورن”، التي اشترتها كخردة معدنية. كما أنها درست كيفية عمل حاملة الطائرات البرازيلية “ساو باولو”، ثم “اعتمدت بكين النظرية الأمريكية، وأن وحدة الطاقة يجب أن تكون ذرية وجهاز دفع الطائرات كهرومغناطيسيا. وهو ما يستخدم في السفن الأمريكية الحديثة”.

غير أن إبحار “لياونينغ” جنوب تايوان أثار أعصاب المسؤولين التايوانيين المشدودة أصلا بعد تحليق قاذفات القنابل الصينية قبل أيام فوق جزيرتهم. ولا سيما أن الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب شكك في اعتراف الولايات المتحدة بـ “صين واحدة”، وهي الصيغة التي كانت حتى الآن عاملا في الحفاظ على الوضع الراهن في مضيق تايوان.

لكن الولايات المتحدة، وفق قانونها المعمول به، ليست مجبرة على الدفاع عن تايوان من الهجوم الصيني، لكنه يسمح بتزويدها بالأسلحة. لذلك وقع أوباما قبل أيام الميزانية العسكرية التي تنص على التعاون الحربي مع تايوان؛ ما حدا بالصين فورا إلى تقديم احتجاج إلى واشنطن.

التصنيف: دولية

التعليقات

اضف تعليق