الأخيرة

حجم فتحة الأنف يحدد منطقتك

لندن ــ رويترز

افادة دراسة حديثة ان المناخ المحلي، و درجات الحرارة والرطوبة لعبا دورا اساسيا في تحديد شكل الأنف على مر العصور.

ويعد الأنف بكل اشكاله وأحجامه من السمات المميزة لوجوه البشر سواء كان كبيرا أم صغيرا عريضا اوحادا ، ويحاول علماء استكشاف بعض العوامل التي ساهمت في تطور شكل الأنف البشري.

ويقول الباحثون إن الأشخاص ذوي الأنوف الاصغر ربما يكونوا قد تعايشوا بشكل افضل وانجبوا اطفالا اكثر من ذوي الأنوف الأكبر في الأماكن الباردة والجافة مما ادى إلى تضاؤل تدريجي في اتساع الأنف.

واستخدم الباحثون في دراسة حديثة صورا ثلاثية الابعاد لمئات الأشخاص ممن ينحدرون من شرق آسيا وجنوبها وغرب أفريقيا وشمال أوروبا. حسب رويترز.

وخلص الباحثون إلى أن الأنوف الأكثر اتساعا شائعة أكثر في الأشخاص المنحدرين من مناطق ساخنة وترتفع فيها نسبة الرطوبة في ماتشيع الأنوف الضيقة الحادة بين من ينحدرون من مناطق باردة وجافة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *