الثقافيـة

خارطة طريق للتغيير الثقافي في المنظمات

الدمام-حمودالزهراني
أكد الرئيس التنفيذي للموارد البشرية بشركة جوّي سعود بن عبدالعزيز الشمري على أهمية إحداث التغيير الثقافي في المنظمات ، لضمان فعالية وحسن أداء الأفراد فيها .. محددا 12 خطوة تمثل خارطة طريق للتغيير المنشود والتي يتحمل كافة أعضاء المنظمة المسؤولية في ذلك.
جاء ذلك في محاضرة عامة أقيمت (الأحد 16 أبريل 2017) بغرفة الشرقية تحت عنوان (إدارة التغيير الثقافي في المنظمات)، حيث أكد وجود أكثر من 250 تعريفا لثقافة المنظمة، اشهرها ” مجموعة: الأعراف، والقيم ، والافتراضات، والمعتقدات، التي يكتسبها ويتقاسمها أعضاء المنظمة بمرور الزمن، والتي توجّه سلوكياتهم وتخلق توقعاتهم ، والتي تجعل المنظمة مختلفة عن المنظمات الأخرى “.
وتحدث عن خارطة طريق للتغيير الثقافي في المنظمات واستعرض 12 خطوة في هذا الشأن تتمثل “الخطوة الأولى” بالمعرفة والقناعة بأن رحلة التغيير الثقافي رحلة طويلة وستواجه العديد من التحديات ، وإن التغيير يبدأ بتغيير سلوك القيادة، وإن الخطوة الثانية هو الحصول على تأييد والتزام أفراد القيادة العليا ، ومناقشة ذلك وجهاً لوجه بين الرئيس وكل عضو في الإدارة العليا للتأكد من اقتناعه والتزامه ، والاتفاق على بدء رحلة التغيير الثقافي في اجتماع يضم جميع أفراد الإدارة العليا أما الخطوة الثالثة فتتمثل في (تشكيل فريق التغيير الثقافي) من خلال تحديد قائد الفريق يتسم بصفات الحماس ، والإيجابية، والقبول لدى الموظفين، ومهارات التواصل، ليقوم بالتنسيق مع رؤساء القطاعات لترشيح أعضاء الفريق ، و الاستعانة بمختصين / استشاريين، تليها “الخطوة الرابعة” وهي تحديد الوضع الحالي والوضع المرغوب أما “الخطوة الخامسة” فضرورة الاتفاق على قيم المنظمة، لتقوم الإدارة العليا باختيار 4 إلى 6 قيم من تلك التي اختارها الموظفون ويتم إعلانها كقيم للمنظمة ، على أن يتم في “الخطوة السادسة” تحديد السلوكيات التي تندرج تحت كل قيمة من تلك القيم وبعد ذلك تأتي “الخطوة السابعة” وهي (نشر القيم والسلوكيات في مجتمع المنظمة) التي ينبغي تحديدها بشكل أكثر تفصيلا في “الخطوة الثامنة” بحيث يتم تحديد أهم السلوكيات لكل قطاع في المنظمة بعد ذلك يتم ـ في “الخطوة التاسعة” ـ تقييم أداء الموظفين حيال السلوكيات المختارة ، في إطار عملية تقييم أداء الموظفين في المنظمة، على أن يتم بعد ذلك في “الخطوة العاشرة” الاحتفاء بالمتميزين في قيم وسلوكيات المنظمة.
وخلص الشمري في الخطوة 11 الى القول بضرورة تحديث سياسات الموارد البشرية، في معايير التوظيف، والترقية والتعيين وأن يقوم أفراد الإدارة العليا في “الخطوة 12” بعقد لقاءات مع الموظفين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *