محليات

خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور فيصل غزاوي المسلمين بتقوى الله عزّ وجلّ والعمل على طاعته واجتناب نواهيه.

وقال فضيلته في خطبة الجمعة التي ألقاها بالمسجد الحرام اليوم إن من أوصاف المؤمن التي تبين حقيقة حاله، وتكشف عن نبل أصله وكريم خصاله.

وصفه بأنه طيب، وكل امرئ منا يحب أن يوصف بذلك، ويكره ويبغض أن يوصف بأنه خبيث، بل وينفر من أن يكون من أهل هذا الطبع فإذا كان الأمر كذلك فما هي صفات الطييبين ؟ وبأي شيء يتميزون ؟ وكيف يعيشون ؟.

وذكر جملة من النصوص الشرعية التي تجيبنا عن هذه التساؤلات، فعَن أَبِي مُوسَى الأَشعَرِيِّ قالَ : قالَ رَسُولُ اللَّهِ صلّى اللَّهُ عَلَيهِ وسلَّمَ:

(إِنَّ اللَّهَ تعالى خلقَ آدمَ مِن قَبضةٍ قَبضَها مِن جَميعِ الأَرضِ فجاءَ بنُو آدمَ على قَدْرِ الأَرضِ فجاءَ منهُم الأَحمَرُ والأَبيَضُ والأَسوَدُ وبَينَ ذلكَ والسَّهلُ والحَزْنُ والخَبِيثُ والطَّـيِّبُ). رواه الترمذي.

وقال هذا حديثٌ حسَنٌ صحيحٌ، فهذا يدل على التفاوت الفطري في الطباع الخَلْقية، وفي مسند الإمام أحمد عن عبدالله بن عمرو قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (وَالَّذِي نَفْسُ ‏مُحَمَّدٍ‏ ‏بِيَدِهِ إِنَّ مَثَلَ الْمُؤْمِنِ‏ كَمَثَلِ النَّحْلَةِ أَكَلَتْ طَيِّبًا وَوَضَعَتْ طَيِّبًا وَوَقَعَتْ فَلَمْ تَكْسِر ولم تُفْسِد) فشبّه عليه الصلاة والسلام المؤمن الذي تكاملت فيه خصال الخير باطناً وأخلاقُ الإسلام ظاهراً بالنحلة التي تأكل بأمر مسخرها سبحانه (ثم كلي من كل الثمرات..) وإن وضعت، وضعت طيباً فلا يخرج منها إلا الطيب (يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس..) وهكذا المؤمن طيب الأفعال كريم الأخلاق صالح الأعمال.

وقال الشيخ غزاوي إن الإنسان الطيب هو الطاهر المطهر الذي يحرص على أن يتجرد من كل نقص ودنس يتطرق إليه ويُخل بإيمانه، وينأى بنفسه عن التلبس بالجهل والفسق وقبائح الأعمال، وفي المقابل يتحلى ويتجمل بالعلم والإيمان ومحاسن الأعمال ويسعى في إصلاح نفسه وتقويمها وتكمليها، فطاب قلبُه بمعرفة الله ومحبتِه، ولسانُه بذكره والثناءِ عليه، وجوارحُه بطاعته والإقبالِ عليه، روى الإمام أحمد وغيره عن علي رضي الله عنه قال جاء عمار بن ياسر يسـتأذن على النبي صلى الله عليه وسلم فقال: (ائذنوا له مرحباً بالطيب المطيّب) أي الطاهر المطهر.

وأوضح فضيلته أن المؤمن طيب في كل شيء في أعماله وتصرفاته وتَجواله وتنقلاته وفي حياته وبعد مماته فإن سألتم عن نفس المؤمن فهي نفس طيبة، فعن معاذ بن عبْدِاللَّهِ بْنِ خُبَيْبٍ عَنْ َبِيهِ عَنْ عَمِّهِ قال (كنا في مجلس فجاء النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وعلى رأسه أثر ماء، فقال له بعضنا : نَرَاكَ اليوم طَيِّبَ النَّفْسِ ؟ قفَالَ : أَجَلْ . وَالْحَمْدُ لِلَّهِ، ثُمَّ أفاض القوم في ذكر الغنى، فَقَالَ : لا بَأْسَ بِالْغِنَى لِمَنِ اتَّقَى، وَالصِّحَّةُ لِمَنِ اتَّقَى خَيْرٌ مِنَ الْغِنَى، َوطِيبُ النَّفْسِ مِنَ النعَيمِ) رواه ابن ماجه.

وأضاف فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي أن من النعيم أن يكون العبد طيب النفس، وقد روى البخاري في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

(يعقد الشيطان على قافية رأس أحدكم إذا هو نام ثلاث عقد يضرب على مكان كلِّ عقدة عليك ليل طويل فارقد فإن استيقظ انحلت عقدة، فإن توضأ انحلت عقدة فإن صلى انحلت عقدة فأصبح نشيطاً طيب النفس وإلا أصبح خبيث النفس كسلان).

قال ابن حجر رحمه الله: والذي يظهر أن في صلاة الليل سراً في طيب النفس، وقال ابن عبد البر رحمه الله: هذا الذم يختص بمن لم يقم إلى صلاته وضيعها أما من كانت عادته القيام إلى الصلاة المكتوبة أو إلى النافلة بالليل فغلبته عينه فنام فقد ثبت أن الله يكتب له أجر صلاته ونومُه عليه صدقة.

وبين الشيخ غزاوي أن للمؤمن كلمة طيبة يعتز بها لا تفارق لسانه مدة بقائه وعند مماته وقد جاء ذكرها في قوله تعالى:

(ألم تر كيف ضرب الله مثلاً كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتذكرون).

يبين لنا معنى الآية ما أخرجه الطبري عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله (كلمةً طيبةً) شهادة ألا إله إلا الله (كشجرة طيبة) وهو المؤمن (أصلها ثابت) يقول لا إله إلا الله ثابت في قلب المؤمن (وفرعها في السماء) يقول يُرفعُ بها عمل المؤمن إلى السماء فطب نفساً وقر عيناً أيها المسلم بهذه الكلمة الطيبة كلمةِ التوحيد لا إله إلا الله واستحضرها دوما وتذكّر أن من كان آخرُ كلامه في الدنيا لا إله إلا الله دخل الجنة فسل ربك الثبات حتى الممات.

قال الله تعالى (وهدوا إلى الطيب من القول وهدوا إلى صراط الحميد) فهدى الله المؤمن إلى الطيب من القول الذي أفضلهُ وأطيبهُ كلمةُ الإخلاص، ثم سائر الأقوال الطيبة التي فيها ذكر الله، أو إحسان إلى عباد الله، وقال جل ثناؤه (إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه) فالكلم الطيب من قراءة وتسبيح وتحميد وتهليل وكل كلام حسن طيب فيرفع إلى الله ويعرض عليه ويثني على صاحبه بين الملأ الأعلى ومما يحرص عليه المؤمن كذلك إفشاء السلام فإنها تحية من عند الله مباركة وموصوفة بأنها طيبة لأنها من الكلام الطيب المحبوب عند الله الذي فيه طيب نفس للمحيا، ومحبة وجلب مودة.

وبين أن الطيبين من الرجال والطيبات من النساء يحرصون على أشباههم وما يوافق أفعالهم، قال تعالى (والطيبات للطيبين والطيبون للطيبات) فكل طيب من الرجال والنساء والكلمات والأفعال مناسب للطيب وموافق له ومقترن به ومشاكل له.

وفي قوله تعالى (والطيبات للطيبين ) تنبيه أن الأعمال الطيبة تكون من الطيبين فداوموا عباد الله على الأعمال الطيبة ولا تتبدلوا الخبيث بالطيب.

لا تأخذوا الأعمال السيئة وتتركوا الأعمال الصالحة والطيبات من الكلام أفضلُه وأحسنُه فاعملوا بوصية المصطفى صلى الله عليه وسلم (أطعموا الطعام وأطيبوا الكلام) رواه الطبراني.

وتذكروا بشارة الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم إذ يقول : (إن في الجنة لغرفاً يُرى ظهورُها من بطونها وبطونُها من ظهورها، فقام إليه أعرابي فقال لمن هي يا رسول الله ؟

قال هي لمن أطاب الكلام وأطعم الطعام وأدام الصيام وصلى لله بالليل والناس نيام) رواه الترمذي من حديث علي رضي الله عنه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *