دولية

ربع سكان إيران یعیشون فی العشوائيات .. وقطر تساعد طهران بـ 10 مليارات

طهران ــ وكالات

كشف عضو مجلس شوری النظام الايراني رسول خضری ان “ربع سكان ايران یعیشون فی عشوائيات نتیجة تفشي البطالة والفقر.”
وقال خضری في حدیث مع مراسل وكالة “بیت الشعب” للأنباء : مع الأسف ، فإن عدم وجود خطة للسيطرة على الأضرار الإجتماعیة وعدم التحقيق في الأسباب لم يؤد إلى النجاح في هذا الصدد، منتقدا أن الإنفاق على إدارة الأضرار لم يكن فعالاً حتى الآن.
الى ذلك تسعى قطر إلى انتشال حليفتها إيران من أزماتها الاقتصادية، على إثر انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي المبرم بين طهران وقوى عالمية في عام 2015، وفرض عقوبات جديدة على النظام الإيراني.

ففي الوقت الذي بدأت فيه دول عربية وأوروبية بمقاطعة النظام الإيراني بسبب دعمها التنظيمات الإرهابية، مدت دولة قطر يدها لمساعدتها، وشراء شحنات فواكه وخضراوات بقيمة بلغت أكثر من 10 مليارات ريال.
وكشفت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية إرنا عن تصدير أولى شحنات الفاكهة والخضراوات من ميناء شيوء بمدينة بارسيان الواقعة في محافظة هرمزجان جنوب البلاد إلى الدوحة.
وقال محمد رادمهر، رئيس بلدية مدينة بارسيان الإيرانية، إن قيمة تلك الشحنة تبلغ نحو 10 مليارات ريال، ويصل حجمها إلى نحو 200 طن من الفاكهة والخضراوات، مثل الخيار، والباذنجان، والقرنبيط، والفلفل الحلو.

ويظهر النظام الإيراني عجزا تاما أمام المشكلات الاقتصادية والاجتماعية المتفاقمة، فيما تتزايد مطالب ملايين الإيرانيين بتحسين أوضاعهم المعيشية المتردية.
واكد عضو اللجنة الاقتصادية المشتركة بين الدوحة وطهران ميلاد ملك بور، أن بلده لديه فرصة كبيرة في زيادة أسهم مشاركتها في مشروعات بطولة كأس العالم لكرة القدم، المزمع إمقامتها بقطر عام 2022، في الوقت الذي تلهث الدوحة لإنقاذ ملف المونديال.
وأشار بور، حسب وكالة أنباء الطلبة الإيرانية، إلى أن حاجة قطر إلى تدشين بنية تحتية رياضية في ظل اقتراب موعد البطولة الرياضية الأبرز عالميا، يفتح الباب أمام توسع الشركات الإيرانية داخل الدوحة، للتعرف على الفرص المتاحة، لافتا في الوقت نفسه إلى مشاركة وفد إيراني يمثل مختلف القطاعات من محافظة هرمزجان، جنوب البلاد

وأكد المسؤول الإيراني تواجد ممثلي شركات إنشاءات إيرانية حاليا في قطر المعادية للجوار الخليجي، منذ اندلاع أزمتها مع دول الرباعي العربي الداعية لمكافحة الإرهاب في يونيو الماضي، لمتابعة التطورات عن كثب في ملف المونديال.
وكان وزير الشباب والرياضة الإيراني، مسعود سلطانى فر اعلن في أبريل الماضي، عن موافقة بلاده على استغلال قطر جزيرة كيش في بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022، المزمع أن تستضيفها قطر.

وتقع جزيرة كيش قرب الساحل الغربي لإيران في مياه الخليج العربي، بمواجهة السواحل القطرية، حيث تسعى إيران إلى استغلال فرصة كأس العالم لتسويق جزيرة كيش.
وأفادت وسائل إعلام إيرانية، بأن العاصمة القطرية الدوحة على موعد جديد من فصول التطبيع الإيراني القطري، حيث تستضيف على مدار يومين الاجتماع السادس للجنة الاقتصادية المشتركة بين البلدين، للمرة الأولى منذ انقطاعها لنحو أكثر من 13 عاما.

وكشفت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية “إيرنا” أن وفدا إيرانيا برئاسة محمد رضا فياض، مساعد وزير الصناعة والمناجم والتجارة، يضم نحو 70 خبيرا ورجل أعمال إيرانيين يمثلون القطاعين الخاص والعام وصلوا إلى الدوحة، بهدف المشاركة ضمن اجتماعات 5 لجان تخصصية تبحث فرص الاستثمار بالجمارك، والنفط، والبتروكيماوت، والشؤون المصرفية، إضافة إلى كل من قطاعي الصادرات، والتجارة، والتباحث حول القضايا العالقة بين الدوحة وطهران.

وتواجه إيران تحديات اقتصادية عارمة على كافة المستويات، في أعقاب إعلان واشنطن انسحابها من الاتفاق النووي الإيراني الأسبوع الماضي، وفرض عقوبات جديدة تستهدف الحد من أنشطة مليشيات طهران العدائية بالمنطقة، إضافة إلى تدخلاتها المستمرة في شؤون عدد من الدول، مثل العراق وسوريا ولبنان وغيرها، إضافة إلى تهديد الأمن والسلم الإقليميين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *