الأرشيف الرياضة

رعى الحفل الختامي لفعاليات الرحلة الشبابية .. الرئيس العام يزور جازان ويلتقي برؤساء انديتها

جدة – البلاد ..

يقوم صاحب السمو الملكي الأمير نواف بن فيصل بن فهد بن عبدالعزيز الرئيس العام لرعاية الشباب اليوم بزيارة إلى منطقة جازان يتفقد خلالها مشروعات الرئاسة بمدينة الملك فيصل الرياضية بمدينة جيزان.
أوضح ذلك مدير مكتب الرئاسة بمنطقة جازان حامد بن سعيد السريعي، مبيناً أن سمو الرئيس العام لرعاية الشباب سيجتمع كذلك برؤساء أندية المنطقة التهامي، واليرموك، وحطين، والأمجاد، وبيش، والصواري.وأضاف أن الأمير نواف بن فيصل سيفتتح اليوم الأحد المهرجان الشبابي الأول الذي ينظمه المكتب بكورنيش مدينة جازان الأوسط.
وأبان السريعي أن المهرجان الذي يستمر أسبوعا يتضمن العديد من البرامج الكشفية والترفيهية والمعارض الفنية والفقرات الشبابية المتنوعة إلى جانب اللقاءات المفتوحة والأمسيات الشعرية والثقافية والإنشادية.
يذكر أن الرئاسة العامة لرعاية الشباب تنفذ حاليا العديد من المشروعات الرياضية بمنطقة جازان منها إنشاء مقر نادي التهامي بمدينة جيزان بتكلفة تبلغ 85 مليون ريال ، حيث تم إنجاز نحو 19% من المشروع ، وتنفيذ مقر نادي الأمجاد في محافظة صبيا بتكلفة 64 مليون ريال وهو تحت الترسية ، إلى جانب تنفيذ مقر نادي حطين في محافظة صامطة ، حيث تم إنجاز نحو 20 % من المشروع بتكلفة تبلغ 64 مليون ريال.
كما تم إنشاء مقر نادي اليرموك في محافظة أبوعريش بتكلفة تبلغ 64 مليون ريال حيث تم تسليم الموقع للمقاول ويبدأ التنفيذ قريبًا، ومشروع إنشاء مقر نادي بيش في محافظة بيش بتكلفة 64 مليون ريال ، ويجري العمل حاليًا على عمل التصاميم الخاصة بالمشروع.
ومن جهة اخرى رعى صاحب السمو الملكي الأمير نواف بن فيصل بن فهد بن عبدالعزيز الرئيس العام لرعاية الشباب مساء امس الاول الحفل الختامي لفعاليات الرحلة الشبابية العربية للأماكن المقدسة ، بحضور ممثل جامعة الدول العربية الدكتور محمود حسن ووكيل الرئيس العام لشؤون الشباب محمد القرناس ورؤساء الوفود والضيوف وأعضاء اللجنة الإشرافية والتنظيمية والقيادات الشبابية ورؤساء اللجان ، وذلك بقاعة الملز في فندق راديسون بلو بمدينة جدة ، وبدأ الحفل بكلمة ممثل جامعة الدول العربية الدكتور محمود حسن وصف خلالها تواجد الرئيس العام لرعاية الشباب الأمير نواف بن فيصل في الحفل الختامي بالتكريم لشباب العرب متمنيا ان تستمر المملكة في استضافة هذا البرنامج سنويا ، ألقى بعدها رئيس الوفد الفلسطيني حسن محمد كلمة نيابة عن الوفود قدم خلالها شكره للمملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز على هذا البرنامج الذي تم التعرف من خلاله على الأماكن المقدسة والتاريخ الاسلامي في المملكة ،
جاءت بعد ذلك كلمة راعي الحفل الأمير نواف بن فيصل حيث رحب بممثلي جامعة الدول العربية ورؤساء الوفود والشباب المشاركين بلدهم الثاني المملكة العربية السعوديه متمنيا ان يكونوا قضوا أوقاتا سعيدة بين إخوانهم أثناء تواجدهم بينهم ، وقال : كما هي المملكة ممثلة بالرئاسة العامة لرعاية الشباب دوما تسعد باستضافة الوفود الشبابية العربية لتنفيذ العديد من البرامج التي تهمهم كما هو في برنامجكم هذا زيارة ( الأماكن المقدسة في مكة المكرمة والمدينة المنورة ) والذي يأتي ضمن عدد من البرامج الموجهة للشباب العربي إدراكا من جامعة الدول العربية للدور الفاعل للشباب وأنهم مصدر الأمل في الحاضر والمستقبل .
واضاف” نحمد الله سبحانه وتعالى الذي مكنكم من أداء مناسك العمرة والصلاة في المسجد الحرام وزيارة المسجد النبوي الشريف وتشرفتم بالسلام على خاتم الانبياء رسول الله عليه أفضل الصلاة والتسليم ، وشاهدتم التوسعة الجبارة للمسجد الحرام والمسجد النبوي والذي تهدف من خلالها قيادة هذا البلد الطاهر الى راحة ضيوف الرحمن من الحجاج والمعتمرين واستيعاب العدد الأكبر منهم .
وتابع” لاشك في ان التواصل بين الشعوب العربية من خلال إقامة الفعاليات المختلفة لهو الطريق الأمثل لخلق مزيد من أواصر المحبة والتقارب والسلام وبناء الشعوب وتلاحمها بالإضافة الى ترسيخ القيم الدينية والأخلاقية والإنسانية حيث تجمعنا وحدة الدين واللغة والعادات والتقاليد والآلام والآمال . وقد علمت انكم شاركتم في العديد من ورش العمل الشبابية المتنوعة والجديدة والتي آمل أن تكونوا جميعا قد استفدتم منها وأضافت لكم الكثير. وزاد” مما لا شك فيه أنكم تدركون أهمية التواصل بينكم كأبناء أمة عربية واحدة ، وتدركون أنكم واوطانكم مستهدفون ممن لا يرغب لكم الاستقرار ولأوطانكم الأمن والأمان ، فجميعنا نستخدم وسائل التواصل الاجتماعي كتويتر والفيس بوك والانستقرام وغيرها فيتوجب علينا إستخدامها فيما يعزز وحدة وطننا العربي وألا ننجرف خلف كل ما يثار خلالها من معلومات غير مؤكدة مبتغاها هو التأثير على إستقرار أوطانكم ورغد عيشكم على ترابها في امن وأمان ، كما يتوجب علينا استخدام تلك التقنية فيما يعزز قدراتنا ويطور معارفنا ويرفع من إمكانياتنا ويزيد من تقاربنا كأبناء وطن واحد ( هو الوطن العربي ).
وقال: نحن في الرئاسة العامة لرعاية الشباب وكجهة مختصة بأنشطة الشباب قدّمنا ولله الحمد الكثير من المناشط والبرامج الموجهة للشباب وبحمد من الله حققت نتائجها واهدافها لأن من وضع تلك البرامج هم الشباب أنفسهم من خلال إستقصاء قامت به الرئاسة في جميع مناطق المملكة وكذا ورش عمل وملتقيات لمعرفة ماذا يريدون فوضعوا برامجهم بأنفسهم وقمنا بتنفيذها كجهة اختصاص ونحن مستمرون بمشيئة الله على هذا النهج .. فلدينا اليوم الاحد برنامج شبابي متنوع في منطقة جازان وضع برامجه الشباب .. وسبق وان تقدمت بمقترح لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب الذي عقد في مدينة مراكش المغربية بأهمية وضرورة إشراك الشباب العربي في وضع البرامج التي تواكب واقعهم الى جانب اشراكهم في جلسات المجلس واجتماعاته وطرح أفكارهم ورؤاهم لأنهم يمثلون الحاضر وننتظر نتاج افكارهم للمستقبل .
ووعد الأمير نواف باستمرار هذا البرنامج مبديا سعادته بتواجدهم بيننا سائلا الله العلي القدير أن يوفقنا جميعا لما فيه خدمة الوطن العربي وشبابه .. متمنيا أن يكونوا قد أمضوا أوقاتا مفيدة وعامرة بالود والمحبة خاصة وأن يدركوا حجم التحدي الذي يواجه الامة العربية والذي يتطلب مزيدا من التقارب بين الشباب لتحقيق الاستقرار والأمن في ربوع أوطاننا العربيه
تم بعد ذلك عرض فيلم وثائقي عن محطات الرحلة الشبابية للوفود العربية في الأماكن المقدسة ، ثم رض أوبريت ( وحدة عربية) ، ليتم تكريم رؤساء الوفود والشباب المشاركين في الرحلة والتقاط الصور التذكارية.

اضف تعليق