مقالات الزملاء

شاهد على العصر .. الحج قبل 40 سنة

شاكر عبدالعزيز
أحمد الله واشكره ان مدد في عمري لأكتب هذا المقال عن الحج قبل اربعين عاما وهي اول مرة اؤدي فيها فريضة الحج منذ قدمت الى المملكة العربية السعودية .. كنت مازلت عازباً لم اتزوج بعد وقررت ان اقوم بتأدية مناسك الحج.. وكنت مسؤولا عن فريق كامل من اسرة البلاد الصحفية يؤدي معنا الفريضة في هذا الوقت المبكر .. كلنا “اسرة تحرير البلاد” حوالي عشرة افراد كلنا كنا ضيوفاً على وزارة الاعلام حيث كانت في عهد الوزير الورع الدكتور محمد عبده يماني توفر اماكن ضمن مخيمات وزارة الاعلام في منى والمشاعر المقدسة للصحافة المحلية زملائي في هذه الرحلة كانوا بدون ترتيب خالد الحسيني ومحمد يوسف عبدالحميد ونبيل التهامي ومحمد ابراهيم المصور الرائع وعبدالغفار امين – يرحمه الله – مصور مجلة اقرأ ومجموعة من الاخوة الصحفيين العاملين في جريدة البلاد ومعنا من شباب الصحفيين عبدالرحمن عبدالواحد وعبد الرحمن عبدالملك الجميع كانوا فرحين لانهم (يعملون ويؤدون فريضة الحج في نفس الوقت) وانا أولهم – وزارة الاعلام – حملتنا في سياراتها المجهزة من جدة الى مكة المكرمة والمشاعر المقدسة والتزامنا بخطة السير التي وضعتها “للصحفيين القادمين من خارد المملكة” معنا من وزارة الاعلام السفير عزت مفتي والاستاذ عبدالله علوش المنسق العام للرحلة وفي وزارة الاعلام في مخيم الوزارة الرائع في منى كان بانتظارنا الدكتور عبدالعزيز خوجة والدكتور عبدالعزيز الصويغ .. وكلاء وزارة الاعلام والمذيع الالمع بدر كريم وزملائه حسين نجار واخرين لا اذكرهم الآن ومن مقر وزارة الاعلام في (منى كانت انطلاقته للعمل).
وبحكم عملي مع وزارة الحج التي يرأسها الاستاذ عبدالوهاب عبدالواسع تابعت نشاطات الوزارة في الحج يساعده في وزارة الحج الاستاذ حسام خاشقي وكيل الوزارة الشاب.
كان عبدالوهاب عبدالواسع .. شعلة نشاط لا ينام طوال ايام الحج يخرج من الفجر ليتابع مجموعات الحجاج والحجاج التائهين وشباب الكشافة والنشاط الذي يؤدونه لإرشاد الحجاج التائهين وعودتهم الى مقر اقامتهم في منى.
لم يكن هناك برنامج للوزارة الخاص بإصدار (مجلة خاصة بالحج) وفكرت مع زميلي الصحفي المخضرم عبدالوهاب محجوب) مسؤول العلاقات العامة والاعلام بوزارة الحج في اصدار مجلة متخصصة تحت اسم “المناسك” تصدرها وزارة الحج طوال ايام الحج وتنشر اخبار الوزارة وعملت فيها متطوعاً لانني رحبت بالفكرة وبدأت المجلة تصدر في ست صفحات ثم ثماني صفحا وتنشر صور وموضوعات خاصة عن وزارة الحج وجولات الوزير والندوة الاسلامي الكبرى.
في هذا الوقت المبكر كانت (منى) مع اليوم الاول ليعد الاضحى تغوص اقدامنا في الذبائح الملقاة على الارض وسط الدماء واحشاء الابل والابقار والاغنام المذبوحة ولم يكن مشروع المملكة للإفادة من الهدي والاضاحي الذي اقامه البنك الاسلامي للتنمية قد بدأ والذي اشرف عليه ونفذه معالي الدكتور احمد محمد علي رئيس مجموعة البنك الاسلامي للتنمية وحقق نجاحاً كبيراً ورحبت به جميع الدول الاسلامية حيث ارسلت هذه اللحوم مجمدة الى فقراء الدول الاسلامية.
ندوة الحج الكبرى: ومن العلامات المميزة في هذا الوقت المبكر عقد وزارة الحج “لندوة الحج الكبرى” في اليوم الثاني من ايام التشريق ويحضرها ضيوف وزارة الحج ووزارة الشؤون الاسلامية ورابطة العالم الاسلامي وقناصل الدلو والسفراء ورؤوساء بعثات الحج المتواجدين في موسم الحج وكانت تحظى باهتمام خاص.
اما رابطة العالم الاسلامي وكان يقود العمل فيها معالي الدكتور عبدالله عمر نصيف فتجده في مخيم الرابطة مع مجموعات من ضيوف الرابطة من المسلمين في امريكا واوروبا وافريقيا واسيا يتدارسون في امور الدين الاسلامي الحنيف وهناك بعض المترحمين المرافقين لكبار الضيوف لترجمة المناسك لهم باللغة العربية وكانوا باستمرار ضيوف للصحافة المحلية.
لم اتحدث عن وزارة الصحة التي كان يقودها الوزير حسين الجزائري من مستشفى منى العام مع فريق كبير من الاطباء والمساعدين والممرضين.
اما الامن العام وكان برئاسة الفريق عبدالرحمن آل الشيخ فكانت له سلطات واسعة للعمل في المشاعر المقدسة وكنا في الاعلام نلجأ الى الملازم اول عبدالحميد فراش مسؤول العلاقات العامة بالأمن العام واشهد بانه كان من اخلص الناس في عمله واكثرهم تسهيلا لاعمال الصحافة والصحفيين في الحصول على معلومات (طازة) من الامن العام وشكراً لسعادة العميد عبدالحميد فراش الآن (متقاعد) على كل ما قدمه لنا من خدمات.
بقى ان اقول ان الاتصالات والهواتف والبرق (وهاتف العملة) كل ذلك كان يقوده بنجاح كبير الوزير علوي درويش كيال وزير البرق والبريد والهاتف في هذا الزمان يساعده وكيل الوزارة فؤاد ابو منصور.
في رحلة العودة من الحج كانت الحافلة التي تقل ضيوف وزارة الاعلام تغص بصحفيين من كافة اقطار العالم العربي والاسلامي ومذيعيين معروفين وصحفيين محلين ربطتهم زمالة (الحج) كنا نغني ونحن عائدون في السيارات التي انطلقت من مكة او المشاعر عائدة الى جدة تحمل اعلاماً بيضاء ونخن نغني لمحمد خياط وعبدالله علوش مندوبي وزارة الاعلام الذين قدموا لنا كل التسهيلات لكي يصبح حجنا سهلا وميسوراً وكل عام وانتم بخير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *