اقتصاد

بالتعاون مع جامعة روسية وجهات صينية

شراكات إستراتيجية لأرامكو لتطوير تقنيات التنقيب والوقود

الظهران-حمودالزهراني

في إطار تطوير التعاون الإستراتيجي بين المملكة وروسيا، شارك رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين حسن الناصر، في حفل وضع حجر أساس مركز البحوث والتطوير التابع لأرامكو السعودية في حديقة العلوم بجامعة لومونوسوف موسكو الحكومية أمس في العاصمة الروسية موسكو.
ويُعد المركز تاسع مراكز البحوث والتطوير التابعة لأرامكو السعودية خارج المملكة، ويركّز على تطوير تقنيات التنقيب والإنتاج بقطاع النفط الخام والغاز. كما أنه يعزز التعاون في أنشطة البحوث المشتركة خاصة مع جامعة موسكو الحكومية وغيرها من المؤسسات العلمية الروسية.

وفي كلمة ألقاها بهذه المناسبة، قال أمين الناصر: “ترحب أرامكو السعودية بهذا التعاون مع جامعة موسكو الحكومية، التي تعتبر في الطليعة بين الجامعات في منطقة يوراسيا كما أنها جامعة مرموقة عالميًا وعريقة، إذ عُرفت منذ قرون بتقاليدها الأكاديمية المتميّزة، وتركيزها على البحوث، ولها أهميتها في قطاع النفط الخام والغاز، أخذًا بالاعتبار أن روسيا دولة كبرى في مجال الطاقة”. مضيفًا: “تُعد الشراكات القوية بين قطاع الصناعة والأعمال والقطاع الأكاديمي والبحثي عنصرًا رئيسًا في مواجهة التحدّيات التي تواجه المجتمعات ، وسيتم إنشاء مركز أرامكو السعودية العالمي للبحوث في الحديقة العلمية لهذه الجامعة. وسيعمل المركز على الإسهام في تنمية الابتكارات والبحوث لتطوير حلول جديدة خاصة في مجال تقنيات التنقيب والإنتاج التي باتت تعتمد بشكل كبير جدًا على الذكاء الاصطناعي والنمذجة وتحليل البيانات”.

وأضاف الناصر: “إن وضع حجر الأساس لمركز البحوث الجديد بالإضافة إلى المناقشات الجارية مع عدة مؤسسات رائدة ومرموقة في قطاع الطاقة الروسي من شأنها أن تنقل علاقاتنا التجارية المشتركة مع روسيا وشركات الطاقة الرئيسة بها، إلى آفاق جديدة، كما أنها تعود بالنفع على الأطراف المشاركة فيها على الأصعدة التجارية والتقنية والعلمية بما يعزز القدرة على العناية بالموارد الهيدروكربونية في المملكة وروسيا”.

من جهة ثانية أعلنت أرامكو السعودية وعدد من الجهات الصينية، تشمل: جامعة تسينغهوا، وشركة فاو جيهفانغ ووشى لمحركات الديزل، وشركة شاندونغ تشامبرود للبتروكيميائيات، البدء في برنامج بحثي يهدف إلى تحسين الوقود والمحركات والعوادم باستخدام تقنيات ما بعد المعالجة. وتُعد هذه المرة الأولى التي يجتمع فيها شركة طاقة كبرى، وشركة تصنيع محركات، وشركة بتروكيميائيات، وجامعة عريقة، للعمل بشكل جماعي لتطوير تقنيات متطورة للوقود والمحركات لتقليل الانبعاثات.

وفي إطار هذا البرنامج البحثي، ستطرح أرامكو السعودية تركيبات وقود جديدة تدعم تقنيتها الرائدة للاشتعال بضغط البنزين، كما ستعمل على تطوير تقنيات احتجاز الكربون بشكل متحرك لتقليل الانبعاثات المسببة للاحتباس الحراري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *