فنون

غادة النجار تعود إلى جدة ملهمة إبداعاتها بأحلام متناغمة وكرنفال لوني رائع

الدكتورة غادة النجار فنانة غنية بمصادر الوحي بارعة في مزاوجة الالوان صادقة الاحساس بعشقها للبحر الذي ولدت على ضفافه بالاسكندرية وعايشته بمشهد واقعي في مدينة جدة..

ورغم انها درست الطب ووصلت لأعلى مراحله الا ان الفن انطلق من أعماقها وجعلها تتأثر بمناخ البحر الذي اصبح ملهماً ثابتاً في معظم أعمالها في تقنية ابداعية للمشهد الواقعي عن طريق نغمات متناسقة في كرنفال لوني له أبعاده المتناغمة بأسلوب هندسي غير تقليدي بمثابرة لا تهدأ وإصرار على تحقيق أحلامها رافضة الحياة الاعتيادية المملة منطلقة صوب النمو والتطور بطرح رائع وقد قدمت غادة في جدة اعمال كثيرة وشارت في معارض عدة سواء كانت فردية او جماعية وكان لها دائماً حضور متميز بإخلاصها لذاتها فامتزجت رؤاها بعالمها الخاص الذي ينطلق صوب الرغبات الابداعية التي يلمسها المتلقي في كل لوحة من لوحاتها على حدة ..

ومن الاسكندرية ملهمتها الأولى انطلقت مرة اخرى تبحث عن الحياة البسيطة المسكونة بالمشهد التراثي لأبناء البحر بعزف لحن جميل لحياة هؤلاء الذين يقتنصون ارزاقهم من الرمال الناعمة حتى اعماق البحار..
ومن باريس تطل مصداقيتها بلوحات لتؤكد بصمتها الابداعية الممزوجة بالموروث البيئي والانساني في قالب تحليلي بهندسة الالوان وامتزاجها التي تدخل الى نفس المتلقي بأسلوبها المرهف دون استئذان.. وقريبا ستعود الدكتورة غادة النجار لعرض احدث اعمالها في معشوقتها مدينة جدة التي تلامس مشاعرها ومخزونة دائماً في ذاكرتها ووجدانها..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *