أم الدنيا الأخيرة

في جنازة رسمية وشعبية المصريون يودعون “دلوعة السينما”

ودع المصريون يوم الأربعاء الجميلة شادية التي ترنم جيل الخمسينيات والستينيات بأغانيها وداعبت أفلامها الرومانسية والاجتماعية والكوميدية أحلامه وخيالاته بعد أن غيبها الموت ليل الثلاثاء عن عمر  86 عاما.

وأمام مسجد السيدة نفيسة بالقاهرة يوم الأربعاء تجمع بضعة آلاف من محبي الفنانة الراحلة وعشاقها لوداعها إلى مثواها الأخير في مقابر أسرتها بمنطقة البساتين بعد أن ودعت هي باختيارها الفن والحياة العامة وآثرت العيش بعيدا عن الأضواء قبل 30 عاما.

ورغم حرص الدولة على المشاركة في وداعها ممثلة في وزير الثقافة حلمي النمنم ومشاركة بعض الفنانين مثل فاروق الفيشاوي ودلال عبد العزيز وعفاف شعيب وياسمين الخيام وهاني مهنى.

وكذلك الأب بطرس دانيال رئيس المركز الكاثوليكي للسينما كان الحضور الشعبي هو الطاغي على الجنازة.

ومن وسط الجموع المصطفة خارج مسجد السيدة نفيسة صاحت سيدة ترتدي جلبابا أسود والدموع تسيل من عينيها ”مع السلامة يا حاجة فاطمة“ في إشارة إلى الاسم الحقيقي للفنانة الراحلة فاطمة أحمد شاكر.

قدمت شادية منذ انطلاقها في عالم الفن في أربعينيات القرن العشرين وحتى اعتزالها في 1986 أكثر من 100 فيلم وقرابة 600 أغنية وعشرات المسلسلات الإذاعية ومسرحية واحدة.

كرمتها مصر بمنحها جائزة الدولة التقديرية كما منحتها أكاديمية الفنون الدكتوراه الفخرية عام 2015.

وكان آخر تكريم شهدته قبل وفاتها إطلاق مهرجان القاهرة السينمائي الدولي اسمها على دورته التاسعة والثلاثين التي يسدل الستار عليها يوم الخميس.

ويوم الثلاثاء قررت دار الأوبرا المصرية تخصيص يوم السابع من ديسمبر القادم يوما لوداع شادية حيث ستعزف فرقة عبد الحليم نويرة للموسيقى العربية في القاهرة وفرقة أوبرا الإسكندرية للموسيقى والغناء العربي أبرز أغاني الفنانة الراحلة في حفلين منفصلين.

ومنذ إعلان وفاتها ليل الثلاثاء توالت صور شادية ومقاطع من أفلامها وأغانيها على وسائل التواصل الاجتماعي كما نعتها العديد من المؤسسات والهيئات المصرية والعربية والشخصيات البارزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *