الأرشيف محليات

قادة ووفود دول مجلس التعاون يختتمون الجلسة الأولى

الكويت -واس
اختتم أصحاب الجلالة والسمو قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في قصر بيان بالكويت أمس جلسة عملهم المغلقة الأولى للقمة الرابعة والثلاثين للمجلس الأعلى.
واستعرض القادة خلال الجلسة المغلقة المواضيع المدرجة على جدول أعمال القمة.
وكان القادة ورؤساء الوفود قد بدأوا أمس اجتماعاتهم .
ويرأس وفد المملكة العربية السعودية، نيابةً عن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله -، صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.
وبدأت القمة بتلاوة آيات من القرآن الكريم.
بعد ذلك ألقى صاحب الـسمـو الـشيـخ صـباح الأحـمد الـجـابر الصباح أمير دولـة الكـويـت رئيس القمة الرابعة والثلاثين كلمة افتتح بها الاجتماعات رحب فيها بالضيوف وقال: يسرني في البداية أَن أُرحب بِكم في وَطنكمْ الثاني دولةَ الكويت أُخوةً كِراماً حَللتُم أَهلاً بَين أَهلِكُم ، شَاكراً لكُم تَلبيةَ دَعوتنا لِحُضورِ هذه الدورةِ , وأَتقـدمُ بالشُكـر الجزيـل لجَلالَـةِ الملكِ حمــد بِنْ عيسـى آل خَليفة والى حُكومةِ وشَعبِ البحرين الشقيق على حسن استضافتهم وكريم رعايتِهمْ ، وعلى مُتابَعة جلالتهِ الحثيثةِ لأعمالِ دورتنا السابقةِ الثالثةِ والثلاثين .
واضاف سمو أمير دولة الكويت قائلا: لقدْ إستَطَعنا أَن نُثبت للعالمِ أَجمعْ أَن المسيرةَ المباركةَ لمجلسِ التعاونِ لدولِ الخليجِ العربيةِ بِكُل ما تَحمِلهُ مِنْ دلالاتِ الخيرِ قادرةٌ على الصُمود والتواصلِ لخِدمةِ أَبناءِ دولِ المجلس.
وأوضح سموه أن نظرةً فاحصةً للظروفِ المُحيطةِ بنا على المُستوى الإقليمي والدولي تُؤكدُ وبجلاءٍ أَهميةَ إجتماعنا اليومَ وضرورةِ التشاورِ وتبادُلِ الرأي حِيال تِلكَ الظروفِ وَتداعياتها على مَنطقتنا بما يُعززُ مِنْ تكاتُفنا ويزيدُ مِنْ صلابةِ وِحدَتنا ، فَفي إجتماعنا عِزةً وإباء ، وفي تَعاوننا قُوةً ومَنعة .
وأشاد سمو أمير دولة الكويت بالجهودِ التي تَبذلها الإدارةُ الأمريكية لإعادةِ انطلاقِ مفاوضاتِ السلامِ ، مؤكداً أَن المنطقةَ لَنْ تنعمْ بالسلامِ إلا بتطبيقِ إسرائيل لقراراتِ الشرعيةِ الدوليةِ ، ومبادرةِ السلامِ العربيةِ ، وإقامةِ الدولةِ الفلسطينيةِ المستقلةِ القابلةِ للحياة .
واضاف سمو امير دولة الكويت قائلا : لا زالتْ الكارثةُ الإنسانيةُ في سُوريا ماضيةٌ ، مما يَدعونا لمُضاعفةِ الجُهودِ والعملِ مع المُجتمعِ الدولي ، ولاسيما مجلسَ الأمنِ الذي وَقفَ عاجزاً وبكُل أَسفٍ عن ممارسةِ مسئولياتهِ التاريخيةِ في وَضعِ حَدٍ لهذهِ الكارثةِ الإنسانيةِ .
واختتم سمو أمير دولة الكويت كلمته قائلا: عبرتْ دولُ المجلسِ عن ارتياحها لاتفاقِ جِنيف التمهيدي حول البرنامجِ النووي الإيراني ، مُتطلعين إلى أن يتحققَ لهُ النجاحُ ليقودَ إلى إتفاقٍ دائمٍ ، يُبعد عن المنطقةِ شَبح التوترَ .
ثم ألقى رئيس مجلس الأمة الكويتي رئيس الاجتماع الدوري السابع لرؤساء المجالس التشريعية الخليجية مرزوق علي الغانم كلمة أعرب فيها عن سروره بأن تلتئم هذه القمة المباركة في الكويت وبضيافة قائدها الكبير وبين شعبها الأصيل الذي يتشرف بمقدمكم ويفتخر بهذه المسيرة الخيرة ويتمسك بها .
بعد ذلك ألقى رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أحمد عاصي الجربا كلمة قال فيها: يمر ذكرى ألف يوم على بداية الثورة السورية ولو لم يكن إجتماعكم في هذا اليوم لكنا طلبنا أن تجتمعوا بالضرورة القصوى فحالنا لن تعد خافية على أحد ومظلومية شعبنا التي يقرها كل ذي عقل وضمير انتهت بنا إلى مأساة مضاعفه لم تعد تحتمل وتطاق، لن أكرر كلاماً عن المجازر التي صارت الخبر اليومي لنشرات الأخبار ولا عن شهدائنا وقد أضحوا أرقاماً تجول اسفل الشاشات ولن اتحدث عن إرهاب النظام الذي تعرفونه وبعضكم اختبره اليوم سأحدثكم عن مأساة مضاعفة كما اسلفت عن كارثة متناسلة تهدد نسيجنا العربي برمته وتدق ناقوس الخطر في طول العالم العربي وعرضه إنها المأساة التي لن تبقي ولن تذر, أن هذا النظام المجرم الذي عجز عن إظهار الثورة كحالته عمالة لإسرائيل أو عن عملية أمريكية مأجورة كما كان يسوق اعلامه وبعد ما خاب سعيه لتحويلها إلى حالة خليجية مفتعلة بالنفط وجد ضالته في الجماعات المتطرفه فأخرج من أخرج من السجون وسلح من سلح منهم نعم أؤكد سلح من سلح والأدلة موجودة فأطلق بذلك العنان لخصم يبغضه السوريون والعالم كالنظام وربما أكثر بعبقرية الإجرام عنده عن ارتزاق طائفي أزكى نار الفتنة وإعاد النبش في التاريخ لاستحضار أسوأ ما فيه وتوظيفه بأقذر الأساليب وبدخول حزب الله بشعار رفعوه في المعركة وفي الإعلام وجاءوا يطلبوا ثأر سيدنا الحسين إبن سيدنا علي والطاهرة زينب من دماء أطفالنا وأعراضنا وبهذا الشعار الخادع ذبحوا آلاف السوريين وسبيت مئات الحرائر فاشتد عصب غلاة المتطرفين في الجهة الأخرى الذين يغرفون من ذات المعين وصارت عملية محاصرتهم صعبه بعدما اصبح استيعابهم مستحيلاً فأصبحنا بين داعش واخواتها وملثميهم ومقنعيهم الذين لا نعرف أسماءهم ووجوههم وبين حزب الله وتوابعه من ناحية أخرى ، سوريا اليوم بحاجتكم واستقرار سوريا وتقدمها ينعكس إيجاباً على دول الخليج العربي الذي نريده أن يبقى عربياً في وجه جميع الطامعين بأرض العرب ولا نريد أن تتكرر مأساة العراق وهذا ما ينعكس سلباً على العرب جميعاً ، نحن مع الحل السياسي ومنذ اليوم الأول للثورة لكن نظام القتل لم يكن يقبل بأي حل سياسي.
وبدأ أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية جلسة عملهم المغلقة الأولى.
وحضر صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع مأدبة العشاء التي أقامها صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت مساء أمس في قصر بيان تكريماً لإخوانه أصحاب الجلالة والسمو قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *