محليات

قيادة حرس الحدود بالشرقية: انخفاض ملحوظ في أعمال التهريب والتسلل

الدمام- حمودالزهراني

كشفت الإحصائيات السنوية لعام 1437هـ لقيادة حرس الحدود بالمنطقة الشرقية، والتي توضح جهود دوريات حرس الحدود البرية والبحرية انخفاضا ملحوظا في أعمال التهريب والتسلل للعام المنصرم ، وإنقاذ 96 شخصاً ، وإحباط 3 حالات تهريب. أوضح ذلك المتحدث الرسمي لحرس حدود بالمنطقة الشرقية النقيب عمر بن محمد الأكلبي ،

لافتاً إلى أن الإحصائية أشارت إلى القبض على 53 متسللاً من جنسيات عربية وآسيوية مختلفة، إضافة الى القيام بعمليات إنقاذ بحري لـ 96 شخصا من مختلف الأعمار والجنسيات، فيما تعرض 6 أشخاص لحالة غرق في مناطق غير مخصصة للسباحة، وتشير الإحصائيات إلى مخالفة 101 شخصا لنظام الصيد والنزهة، ورصد 505 أشخاص مخالفين للائحة الأمن والسلامة .
وأضاف “الأكلبي”: إن انخفاض نسبة الأرقام عن الأعوام الماضية، وخصوصاً أعمال التهريب والتسلل في هذه الإحصائية يعود إلى الخطط التطويرية والعملياتية والجهود الميدانية التي تبذل من قبل رجال حرس الحدود الجبارة في مختلف القطاعات والمراكز والوحدات التابعة للمنطقة، واستخدام التقنيات وأجهزة المراقبة الإلكترونية الحديثة، التي من شأنها المساعدة في فرض السيطرة الأمنية على الشريط الحدودي للمنطقة؛ للحيلولة دون تمكين أعداء هذا الوطن من تحقيق مبتغاهم من جراء تهريب المخدرات، وإدخال الممنوعات بشتي أنواعها، والقبض على كل من تسول له نفسه العبث بأمن بلادنا ومقدراته .

إضافةً للعمل التوعوي الذي قام به منسوبو حرس الحدود من ضباط وصف ضباط وأثره الإيجابي في رفع مستوى الوعي للمتنزهين ورواد الشواطئ، ودور نشاطات اللجنة النسائية للسلامة البحرية، التي تهتم بنشر الوعي بأهمية التقيد بإرشادات السلامة البحرية، والتعريف بمخاطر البحر على جميع المتنزهين من مختلف الأعمار، وزيادة نسبة الوعي للأسرة والمجتمع بصفة عامة، من خلال إقامة المحاضرات والاستفادة من المناسبات المختلفة للقيام بحملات السلامة، وإيصال الرسالة التوعوية بمختلف الوسائل للجميع .

وأوضح النقيب الأكلبي، أن غالبية حالات الغرق تم رصدها في مناطق غير مخصصة للسباحة، بالرغم من توفير جميع اللوحات الإرشادية والتوعوية، والتي توضح عدم صلاحية هذه المناطق لمزاولة السباحة، ويرجع السبب الرئيسي إلى عدم الوعى وعدم قراءة هذه اللوحات أو الاتصال برقم طوارئ حرس الحدود 994، والذي يعمل على مدار الساعة، ويمكن من خلاله الحصول على كافة المعلومات المتعلقة بأماكن السباحة، ومزاولة مختلف الأنشطة البحرية.
أما بالنسبة للمواقع المخصصة للسباحة فيمكن حصر حالات الغرق فيها على عدم الالتزام بالتعليمات المنظمة لها، أو تجاوز المنطقة والعلامات المحددة لنهاية المنطقة المخصصة للسباحة، حيث يشكل ذلك خطراً، وكذلك السباحة أثناء ارتفاع الأمواج والسباحة ليلاً قد تشكل خطراً من بعض أنواع الأسماك السامة والخطرة وسباحة الأطفال بدون مرافق يجيد السباحة .
مؤكداً أن قيادة حرس الحدود بالمنطقة الشرقية تبذل كل الجهود، وتستخدم كل الوسائل لترسيخ مفهوم الوعي بالأخطار الشاطئية، وهو الركن الأساسي في المحافظة على الأرواح إضافة إلى تنظيم المحاضرات بالمدارس والمشاركة في الفعاليات ذات الطابع التوعوي .

اضف تعليق