الأرشيف ملامح صبح

لمسة دفء

نادية السالمي ..

المعايير الإنسانيّة المتاح استغلالها أقل من المتوفّرة في أعماق الإنسان ،والإنسان هو المصدر الوحيد لها ، وهي مخبوءة في لجّة أعماقه متوغّلة في فطرته المنسيّة وبعثها من ظلمتها دور الإنسان صاحب الوعي باحتياج الآخر.
لدوافع دينية وإنسانيّة واجتماعية نحن في أمس الحاجة لنساعد الآخر أيًّا كان هذا الأخر وأيًّا كان نوع هذا الاحتياج ماديًا أو معنويًّا،وإلّا كيف سنبني بيننا هذا الطوق من التكافل الذي يكفل للآخر أن يعيش في مأمن من ضيق الحاجة والفاقة.
الفقر بدون الأزمة الاقتصاديّة والإزدياد المضطرب في المعيشة مُعضلة كل الأزمان .وهو القاهر للنفس التي تتطلع إلى مباهج الحياة فضلًا عن أساسياتها ،ومعالجة الفقر مهمّة يجب فيها تضافر الجهود.. الحكومة في المقام الأوّل ،والإنسان في المقام الأوّل والأخير ..وأنا لا أقلل وأقلص من دور الحكومة أبدًا..إنما دور المواطن مد يد العون للمواطن،والعروة الإنسانية الوثقى – وأعني بها المشاعر – المواطنون شركاء في صنعها ومتانة صلابتها.
وأهل حفر الباطن يضربون لنا في التكافل أروع الأمثلة فبعد تكريم المتفوقين من أبناء المدينة الذين فقدوا في الهجير.. الظل جاءت حملة “لمسة دفء” ودوافع الحملة معلومة من خلال الاسم المختار لها وأمثال هذه الحملات حري أن تُقام في كل مدينة فما قيمة أن تنعم بالدفء وجارك أو من يشاركك نفس المدينة أو الوطن يجلده البرد ولا يغمض له جفن.القائم بالحملة لم يشغله الدفء عن برد غيره،ولم يركن إلى مفهوم الأنانية في السؤال: هذا دور الحكومة وواجبها فماشأني أنا؟.
نحن في أمس الحاجة لنمد يد العون للضعفاء والفقراء فبهذا سننتصر على ضعفنا ونبدد غرورنا .والرحمة في قلوب البشر تحت أي دافعٍ لا تموت إنما تنزوي مُتخذة من زاوية عتيقة داخلنا مقرًا لها وقد لا يصلها النور مالم نحاول انتشالها من الظلمة وتفعيل دورها بيننا لننعم بالدور الريادي في خلافة الأرض .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *