دولية

ليبيا..حكومات ومليشيات متناحرة..ومعاناة مستمرة

طرابلس- وكالات

سيطرت حكومة الإنقاذ الليبية بقيادة خليفة الغويل على بعض المقرات الوزارية في طرابلس وذلك في مسعى منها لإعادة المسك بزمام الأمور وسحب البساط من تحت حكومة الوفاق الوطني، المدعومة من الأمم المتحدة.

وقال محمد شوبار الصحفي الموجود في طرابلس من عين المكان لـسي ان ان إن القوات التابعة لحكومة خليفة الغويل، غير المعترف بها دوليا، اقتحمت كل من وزارة العمل والتأهيل ووزارة الدفاع ووزارة العدل وكذلك وزارة الشهداء وأعلنت سيطرتها عليها.

من جهته أكد مصدر عسكري تابع لحكومة الوفاق صحة اقتحام قوات الغويل لوزارة العمل وسيطرتها عليها وذلك بحضور الغويل الذي ألقى خطابا داخلها، مشيرا أن هذه الوزارة هي مجرد وزارة مدنية.

وقال عمر بوسعدة قائد قوات اللواء 6 مشاة إن وزارات السيادة التابعة لحكومة الوفاق خاصة وزارة الدفاع والداخلية تعمل من داخل قاعدة بوستة البحرية وأن المقار التي سيطرت عليها مجموعات الغويل اليوم هي مجرد إدارات فرعية ومكاتب. جماعات أخرى بنسبة أقل تتبع أشخاصًا معينين لهم نفوذ داخلي في ليبيا.

وبعد الإطاحة بمعمر القذافي شهدت ليبيا قيام حكومة الوفاق الوطني وحكومة الانقاذ المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام الليبي في أغسطس 2014، وتوجد في طرابلس ولم تحظ باعتراف دولي وحكومة طبرق وتحظى بدعم حفتر كما يوجد 23 كيانًا مسلحًا ، منهم أحد عشر كيانًا مع المؤتمر الوطني العام “حكومة طرابلس واثنا عشر كيانًا مع مجلس النواب بمدينة طبرق إضافة إلى تنظيم داعش.

من جهة أخرى قال مسؤولون إن الاتحاد الأوروبي يخطط لإجراءات جديدة لإثناء المهاجرين عن عبور البحر المتوسط من ليبيا في الوقت الذي حثت فيه مالطا الاتحاد يوم الخميس على التحرك للتصدي لزيادة الوافدين من بلد بدأت روسيا توليه اهتماما.

ومن غير الواضح ما الذي يمكن أن يتفق عليه الاتحاد الأوروبي في ضوء كون الخيارات محدودة بسبب ضعف الحكومة الليبية التي تعترف بها الأمم المتحدة والانقسامات فيما بين دول الاتحاد. لكن المسؤولين يعتقدون أن ثمة توافقا يمكن التوصل إليه في غضون أسابيع دعما لخطوات تتخذها إيطاليا على المستوى الوطني.

اضف تعليق