الأخيرة

ما تبقى من متحف الموصل

الموصل – وكالات

كباقي متاحف العراق، لم يسلم المتحف الحضاري في مدينة الموصل من السرقة المنظمة التي طالت بعض معروضاته النفيسة خلال أحداث أبريل عام 2003 ولم تُسترد إلى الآن.

وفي منتصف عام 2014 سيطر مسلحو داعش على متحف الموصل وظهروا في الفيديو الذي شاهده العالم كله والذي نشره التنظيم حيث قاموا بعملية تدمير ممنهجة طالت عددا من الآثار التاريخية والنادرة باستخدام الأدوات اليدوية والكهربائية.

الدخول الآن إلى متحف الموصل ليس بالصعب في الوقت الحالي لأن هناك عند قاعدة المبنى فجوة كبيرة فتحها تنظيم داعش للقتال، بعد أن تعرض لتدمير وسرقة من عناصر التنظيم الإرهابي، وهذا ماتبقى من المتحف.

اضف تعليق