الأخيرة

مخاوف أمنية من قرصنة الحقن

جدة ــ وكالات
حذر خبراء من عيوب مضخات الحقن المستخدمة في المستشفيات ، اذ يمكن استغلالها من جانب قراصنة الكترونيين لتغيير الجرعات للمرضى.
ونبه الخبير الأمني سكوت غايو الى ثمانية عيوب مختلفة في جهاز ضخ الحقن “ميد فيوشن 4000” الذي تصنعه شركة “سميث ميديكال” للمنتجات الطبية٬ ما دفع وكالة الأمن القومي الأمريكية الى اصدار تحذير بشان مخاطر هذه المضخات. وتعتزم شركة “سميث ميديكال” اصلاح هذه الأجهزة بحلول عام 2018، واكدت انه “من غير المرجح بشكل كبير” ان يستغل اي قراصنة هذه العيوب.
وتستخدم اجهزة حقن السوائل عن طريق الوريد، التي حللها غايو في المستشفيات لإمداد المرضى بجرعات محددة من العقاقير والدم والمضادات الحيوية وغيرها من السوائل المهمة.
وتستخدم هذه المضخات ايضا خلال العمليات الجراحية لضمان بقاء المرضى تحت تأثير المخدر، وايضا في اجنحة حديثي الولادة لعلاج الأطفال المولودين مبكراً.
وجعلت هذه الثغرات التي اكتشفها غايو، الأجهزة عرضة لمجموعة من الهجمات الإلكترونية المعروفة، اذ ان هذه الأجهزة لم تتعرف على هوية الأشخاص الذين يتصلون بها إلكترونياً ولم تتمكن من فرز الأوامر التي ارسلت اليها لضخ السوائل.
وقالت وكالة الأمن القومي الأمريكية ان اي شخص ينجح في استغلال هذه العيوب يمكنه الدخول غير المصرح به (للمضخة) والتأثير على وظيفتها الأساسية.
واوضحت ان هذا الامر قد يسمح للمهاجمين بالسيطرة على اجهزة الاتصال الخاصة بالمضخة والتحكم في انظمتها.
واقرت الوكالة الامريكية بان هناك “برمجيات خبيثة عامة ومعروفة” استهدفت بشكل واضح عيوب المضخات، لكنها اكدت انه يجب على المستشفيات البحث في طريقة استغلال البرمجيات لهذه الثغرات للتعرف على مدى الخطورة التي تشكلها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *