حوار

مدير مرور مكة يفتح قلبه لـ(البلاد) : خطة مرورية مكثفة لموسم العمرة ونقاط لفرز المركبات بمداخل المركزية

مكة المكرمة – أحمد الأحمدي
أكد مدير إدارة مرور مكة المكرمة العقيد طلعت بن محمد المنصوري أن إدارته تقوم حالياً بمتابعة تنفيذ الخطة المرورية لموسم العمرة الحالي نظراً لتوافد أعداد كبيرة من المعتمرين إلى العاصمة المقدسة من خارج المملكة لأداء مناسك العمرة وقضاء أوقات روحانية ممتعة في رحاب المسجد الحرام وأشار العقيد المنصوري في حوار مع (البلاد) إلى أن الخطة اشتملت على وضع آلية محكمة لتسخير كافة الإمكانات البشرية والآلية لخدمة ضيوف بيت الله الحرام وتحقيق انسيابية كاملة في حركة السير المرورية للوصول إلى المسجد الحرام والعودة منه بكل يسر وسهولة رغم ما ما تشهده العاصمة المقدسة حالياً من مشروعات متعددة في الشوارع والطرقات والميادين.
كما بين العقيد طلعت أن التنسيق جار بين إدارة مرور مكة المكرمة وكافة الجهات الحكومية ذات العلاقة لإصدار التصاريح اللازمة للبدء في الأعمال الميدانية وهناك اجتماعات متتابعة بين هذه الجهات لاستعراض الأعمال المراد تنفيذها من مشروعات وخلافها وأثرها على الحركة المرورية داخل العاصمة المقدسة وفي مداخلها وعلى ضوء ذلك يتم اتخاذ التدابير اللازمة لتحويل خطوط السير ومنع أية اختناقات مرورية بسبب هذه المشروعات.

كما تطرق العقيد المنصوري في حديثه إلى إشراف إدارات المرور على نظام (ساهر) سابقاً مشروع السلامة المرورية المتطور حالياً بعد انتقاله إلى وزارة الداخلية حيث أن اختيار مواقع تمركز أجهزة الرصد الآلية يتم من قبل المرور لرصد السرعة بناء على إحصائيات الحوادث المرورية.
وتطرق العقيد طلعت في حديثه إلى أن هناك حملات مرورية مكثفة لضبط الوافدين أصحاب السيارات الخاصة الذين يعملون على تحميل الركاب بسياراتهم حيث تم ضبط أكثر من 14 ألف مخالفة من هذا النوع في العام المنصرم وتم حجز أكثر من عشرة آلاف سيارة. كما أشار إلى أنه تم حجز (125) سيارة قديمة متهالكة تسير في الشوارع وتنبعث من عوادمها أدخنة ضارة على البيئة والصحة العامة حيث تم ضبط العديد من هذه المركبات في الربع الأول من العام الهجري الحالي من خلال جولات ميدانية على شوارع وطرقات مكة المكرمة قام بها رجال المرور من ضباط وأفراد. وفيما يلي نص حديث العقيد طلعت محمد المنصوري مدير إدارة مرور مكة المكرمة:
(خطة موسم العمرة)
*تشهد العاصمة المقدسة حالياً ومنذ بدء موسم العمرة في شهر صفر الماضي توافد أعداد كبيرة من الزوار والمعتمرين من خارج المملكة وكثرة وجود الحافلات الكبيرة المقلة لهؤلاء فما هي خطة إدارة مرور مكة المكرمة لهذا الموسم لتحقيق انسيابية في حركة السير؟
– لقد وضعت إدارة مرور العاصمة المقدسة خطة مرورية محكمة لموسم العمرة الحالي تم إعدادها والتحضير لها بوقت مبكر عن طريق اجتماعات مكثفة عقدت بين إدارة المرور ومسؤولي الجهات ذات العلاقة والشركات والمؤسسات العاملة في المشروعات الخدمية وفرع شركة النقل الجماعي بمكة المكرمة وقد اعتمدت الخطة على تسخير كافة الإمكانات البشرية والآلية ونشر رجال المرور من ضباط وصف ضباط وأفراد ونشرهم في شوارع وميادين مكة المكرمة ومداخلها والطرقات المؤدية من وإلى المسجد الحرام لتسهيل حركة السير أمام الحافلات المقلة للزوار والمعتمرين والقضاء على أية اختناقات مرورية قد تحدث وتحقيق انسيابية كاملة في حركة السير رغم ما تشهده شوارع وميادين ومداخل مكة المكرمة من مشروعات حيوية عملاقة من طرق وتوسعات ومشروعات مختلفة وكل ذلك من أجل التسهيل على الزوار والمعتمرين للوصول للمسجد الحرام بكل سهولة ويسر وأمان وذلك بالتعاون والتنسيق مع فرع شركة النقل الجماعي بمكة المكرمة لتوفير الأعداد الكافية والملائمة من الحافلات لنقل المعتمرين والمصلين من مواقف حجز السيارات بمداخل مكة المكرمة إلى المسجد الحرام والعكس عبر مسارات ترددية ثم وضعها من قبل إدارة مرور العاصمة المقدسة كما تم تأمين مسارات أخرى مخصصة للمشاة منفصلة عن حركة السيارات والحافلات قبل أوقات الصلوات الخمس بوقت كاف. كما اشتملت الخطة المروية لموسم العمرة الحالي على وضع نقاط فرز للمركبات على الطرق الشعاعية الرئيسية المؤدية للمنطقة المركزية المحيطة بالمسجد الحرام تبدأ هذه النقاط عملها قبل أوقات الصلوات بوقت كاف لضمان عدم اختلاط حركة المركبات بحركة المشاة لحمايتهم لحين الانتهاء من تأدية الصلوات بالمسجد الحرام وخلو هذه الطرقات من المشاة ومن ثم إعطاء المجال للمركبات للدخول إلى المنطقة المركزية المحيطة بالمسجد الحرام عبر نقاط الفرز المشار إليها ويشرف على أعمال الفرز والخطة المرورية عدد كبير من الضباط وصف الضباط والأفراد وتقسيم العاصمة المقدسة إلى مناطق عمل مرورية محكمة.
(تفادي الاختناقات)
*كما هو معلوم تشهد مكة المكرمة حالياً ومنذ السنوات الأخيرة حركة نشطة من المشروعات التطويرية المتعددة التي قد تؤثر على انسيابية حركة السير المرورية وتمنع من تحقيق انسيابية تامة في الحركة المرورية مما يضطر إدارة المرور لعمل تحويلات طويلة كيف يتم تفادي مثل هذه المشكلات والسعي إلى التخفيف منها قدر الإمكان؟
– فعلاً العاصمة المقدسة تعتبر ورشة عمل دائمة للمشروعات التطويرية في مختلف المجالات من طرق وتوسعات ومشروعات متنوعة ولذلك تسعى إدارة مرور العاصمة المقدسة إلى عقد اجتماعات تنسيقية دورية مكثفة بين الإدارات التابعة لها هذه المشروعات بحضور ممثلي الشركات والمؤسسات المقاولة التي تنفذ هذه المشاريع لبحث ومناقشة الأمور المتعلقة بالتنسيق عند بدء هذه الأعمال حيث تقوم إدارة المرور ممثلة في شعبة السلامة المرورية المعنية بإصدار التصاريح للبدء في الأعمال الميدانية لهذه المشروعات وذلك باستعراض الأعمال المراد تنفيذها وأثرها على الحركة المرورية وعلى ضوء ذلك يتم اتخاذ الخطوط أو الطرق البديلة أو توسعة الخطوط وتحويل حركة سير المركبات إلى هذه الطرق البديلة حسب متطلبات العمل وانسيابية الحركة المرورية.
(لقاء مدير الأمن العام)
*ترأس مؤخراً معالي مدير الأمن العام الفريق عثمان بن ناصر المحرج اجتماعاً مطولاً لمديري إدارات المرور في جميع مناطق المملكة وكان اجتماعاً حاسماً حيث أكد معاليه على عدم رضاه عن بعض أداء إدارات المرور وأن بعضها بحاجة ماسة لتطوير أعمالها من التقليدية إلى التطويرية لمواكبة تطورات العصر الحديث فكيف ترون انعكاس توجيهات معالي مدير الأمن العام على العمل في إدارات المرور وتطوير مستوى الأداء بها؟
– هذه شفافية ووضوح وصراحة من معالي مدير الأمن العام اعتدنا عليها في كل لقاء واجتماع مع معاليه تأتي في إطار حرص معاليه على أهمية رفع مستوى الأداء في إدارات المرور وهي تهدف إلى تحفيز كبير للمنظومة المرورية للسعي نحو بذل المزيد من الجهود والعمل الجاد للحد من الحوادث المرورية ورفع مستوى الأداء في إدارات المرور وسوف نأخذ توجيهات معاليه نبراساً لنا في أعمالنا ودعماً وتشجيعاً لنا لاستمرار بذل المزيد من الجهود تجاه المهام والمسؤوليات الملقاة على عواقتنا كرجال مرور.
(ساهر من مسؤوليتنا)
*بعد تحويل نظام (ساهر) من تشغيله من قبل القطاع الخاص إلى وزارة الداخلية وتطويره نحو الأفضل هل إدارات المرور أصبحت مسؤولة مسئولية مباشرة عن تشغيل وإدارة هذا النظام؟
– نعم إدارات المرور أصبحت هي المشرفة على نظام (ساهر) سابقاً المعروف حالياً بمشروع السلامة المرورية المتطور بعد انتقاله إلى مقام وزارة الداخلية حيث أن اختيار مواقع تمركز أجهزة الرصد الآلي لسرعات السيارات بناء على إحصائيات الحوادث المرورية التي تسمى بالنقاط السوداء.
– وهناك متابعة ميدانية يتم تخصيصها لذلك وكذلك متابعة آلية لمتابعة حركة آليات الرصد في جهاز الحاسب الآلي للتأكد من تواجدها في المواقع المخصصة لها حسب الخطة الشهرية والمعدة من قبل إدارة مرور العاصمة المقدسة.
(كثرت التحويلات)
*يتذمر بعض أهالي وزوار العاصمة المقدسة من كثرة وجود التحويلات وإغلاق الطرق في الشوارع والميادين لشهور رغم عدم مشاهدتهم لمشروعات قائمة على أرض الواقع فماذا يتم الإغلاق وعمل تحويلات وأعمال المشروعات لم تبدأ بعد؟
– لا يتم إغلاق الطرق وعمل تحويلات إلا في حالة وجود أعمال إنشاء للطرق أو البنية التحتية للخدات العامة وبناءاً على دراسة مرورية لحركة سير المركبات دون إحداث أي إرباك في حركة السير ومعاناة لقائدي المركبات ولا يمكن أن تستمر التحويلات المرورية دون وجود أعمال للمشروع، فعلى سبيل المثال أرى عدم صحة ما أشرتم إليه في سؤالكم في استمرار التحويلات في ميدان شارع الستين وشارع الضيافة وتوقف العمل واستمرار تحويل حركة السير لطرق أخرى بعيدة حيث أنه كان هناك أعمال تحويل للخدمات غير الظاهرة على سطح الأرض ولا يمكن لعابر الطريق أن يراها رؤى العين فيتهيأ للبعض أن العمل متوقف أو لم يبدأ بالرغم من استمراريته والآن يتم الانتهاء من تحويل الخدمات الأرضية وجاري العمل على حفر الخوازيق لإنشاء قواعد للأعمدة الكبرى ومعدات الحفر ظاهرة الآن على سطح الأرض وتعمل ويمكن مشاهدتها بالعيان على أرض الواقع.
(تجمع رجال المرور)
*نلاحظ تجمع بعض رجال المرور في أماكن مزوية في أحاديث جانبية مع بعضهم البعض تاركين حركة السير في إرباك شديد وكأن الأمر لا يعنيهم وتحديداً ما يحدث أمام مبنى جامعة أم القرى بالزاهر قسم الطالبات رغم وجود ازدحام مروري كبير في حركة السير خاصة في الصباح الباكر فهل هناك متابعة من ضباط المرور لتفادي ذلك؟
– يتم توزيع أفراد المرور حسب الخطط المعدة مسبقاً لهذا الغرض مدعومة بآليات ودراجات نارية وهناك تعقيب عليهم وعلى مواقع تواجدهم من ضابط الفرقة ومساعده كما يتم المتابعة من قبلنا شخصياً ورئيس شعبة السير بإدارة مرور العاصمة المقدسة.
(تصوير لوحات السيارات)
*تصوير لوحات السيارات المخالفة بالكاميرات المحمولة الرقمية من قبل رجال المرور أثناء وقوفها في الشوارع أو أثناء سيرها دون علم قادئها هل تم إلغاء هذا النظام بعد تحديث وتطوير نظام ساهر؟
– لم يتم إلغاء هذا النام بل تم إيقافه لفترة معينة مؤقتة لحين إعادة تهيئة الإشراف المباشر عليه تحت مظلة مقام وزارة الداخلية.
(75 % في الميدان)
*كم نسبة رجال المرور العاملين في أعمال ميدانية من ضباط وصف ضباط وأفراد نظراً لأن نسبة كبيرة من عمل المرور ميداني وليس مكتبي من أجل الإشراف التام على الحركة المرورية في الشوارع والميادين؟
– أكثر من 75% من القوى البشرية المرورية من ضباط وأفراد من من منسوبي إدارة مرور العاصمة المقدسة يعملون في أعمال ميدانية لمتابعة الحركة المرورية والعمل على تحقيق انسيابية كاملة لها لتسهيل تحركات المركبات المقلة للزوار والمعتمرين والأهالي والمقيمين إضافة إلى القيام برصد الملاحظات الميدانية ومعالجتها معالجة فورية حال وقوعها ورفع حالات الحوادث وإجراءاتها النظامية وتسليمها لشعبة الحوادث بإدارة مرور العاصمة المقدسة.
(دورات تثقيفية)
*نلاحظ أن بعض رجال المرور في حاجة إلى دورات تثقيفية حول كيفية التعامل الراقي مع الزوار والمعتمرين والمواطنين فهل هناك دورات تدريبية تثقيفية تعقدها إدارة مرور العاصمة المقدسة لرجال المرور لاسيما صف الضابط والأفراد؟
– تقوم إدارة مرور العاصمة المقدسة بعقد العديد من الدورات التدريبية المكثفة لرجال المرور من منسوبيها بالتعاون مع المراكز التدريبية المتطورة وهذه الدورات يحاضر فيها مدربون متخصصون ومؤهلون يتحدثون مع المتدربين عن كيفية التعامل مع الجمهور وترسيخ المبادئ الإسلامية في نفوسهم في حسن التعامل مع الناس ومع الزوار والمعتمرين، كما أن هنا من يتم ابتعاثهم داخلياً في دورات في مراكز تدريب الأمن العام لإعطائهم دورات لتطوير العمل الميداني لاكتساب المهارات اللازمة للتعامل مع الأحداث في حينها سواء كانت مرورية أو أمنية وذلك وفق الأنظمة واللوائح المرورية والأمنية.
(توعية الشباب)
*ماذا قدمت إدارة مرور العاصمة المقدسة من جهود لتوعية الشباب وطلاب المدارس والجامعات والمعاهد والكليات حول أهمية الالتزام بالأنظمة والتعليمات المرورية والابتعاد عن السرعة والمخالفات التي تسبب وقوع العديد من الحوادث المرورية المروعة؟
– نعم تبذل الإدارة جهوداً في هذا المجال من خلال قيام ضباط الإدارة بزيارات المدارس والجامعات للالتقاء بالطلاب وإلقاء عليهم محاضرات توعوية حول هذا المجال فهناك دائماً حاجة ماسة للتوعية -ليس طلاب المدارس فقط بل جميع شرائح المجتمع- بالأنظمة والتعليمات المرورية لزرع احترامها والالتزام بها إلا أن فئة الشباب هم الأكثر حاجة لذلك من أجل الحصول على أجيال واعية تطبق وتلتزم بالأنظمة والتعليمات المرورية من تلقاء نفسها دون رقابة من أجل الوصول إلى الهدف المنشود ألا وهو القضاء أو الحد من المخالفات المرورية للوصول إلى أدنى مستوى من الحوادث المرورية المؤلمة.
(انخفاض الحوادث)
*من واقع ما تصلكم من إحصائيات رسمية موثقة هل ترون أن هناك انخفاضاً في نسبة وقوع الحوادث المروية ونوعيتها خاصة بعد تطبيق نظام ساهر؟
– نعم تشير الإحصائيات الرسمية إلى وجود حالات انخفاض تبشر بالخير بعد تطبيق هذا النام الآلي ونأمل استمرار ذلك الانخفاض حتى تصل إلى درجة الصفر في نسبة الحوادث المرورية والمخالفات.
(حملات على الوافدين)
*نلاحظ قيام عدد كبير من الوافدين بالعمل على سياراتهم الخاصة المتهالكة في تحميل الركاب ومضايقة أصحاب سيارات الأجرة الذين يعملون بطرق نظامية فماذا عملت إدارة مرور العاصمة المقدسة من إجراءات للحد من هذه الظاهرة؟
– هناك جهود ملموسة لرجال مرور العاصمة المقدسة في القيام بحملات دورية مكثفة لضبط هؤلاء المخالفين وتطبيق النظام بحقهم لأن الوافدين ممنوعين من تحميل الركاب بمركباتهم الخاصة ولدينا في إدارة المرور إحصاية معدة لهذا الغرض أوضحت أن الحملات التفتيشية المرورية في شوراع وميادين مكة المكرمة ضبطت خلال العام الهجري المنصرم (14368) مخالفة من هذا النوع، كما قامت بحجز (10457) سيارة مخالفة خلال نفس العام 1436هـ إضافة إلى إحالة عدد من هؤلاء المخالفين لهيئة الجزاءات والتي تتولى تطبيق النظام بحقهم.
(عداد سيارات الأجرة)
*يلاحظ عدم التزام أغلبية أصحاب سيارات الأجرة بتشغيل عداد حساب أجرة المشوار الخاص بمركباتهم والمبالغة الكبيرة في أسعار المشاوير لزبائنهم فهل هناك حملات مرورية على هؤلاء المخالفين؟
– نعم هناك حملات مرورية مكثفة وهي حملات مشتركة بين المرور وفرع وزارة النقل بمكة المكرمة على أصحاب سيارات الأجرة لتطبيق النظام على المخالفين منهم سواء كانت مخالفات مرورية أو مخالفات تتبع لنظام وزارة النقل ومن ضمن هذه المخالفات عدم تشغيل عداد احتساب أجرة الراكب حسب مسافة المشوار وقد كانت لهذه الحملات المشتركة الأثر الكبير في ضبط العديد من المخالفات في هذا الشأن ومن خلال هذا المنبر الإعلامي (البلاد) نناشد ركاب سيارات الأجرة بطلب تشغيل العداد من قائد سيارة الأجرة فور ركوبهم للمركبة فهذا من حقهم الذي كفله لهم النظام لعدم التلاعب في أسعار المشاوير من قبل قائدي مركبات سيارات الأجرة.
(السيارات التالفة)
*نشاهد الكثير من السيارات القديمة الخربة المتهالكة وهي تقبع لسنوات في الشوارع والميادين في مكة المكرمة تشكل خطورة أمنية وتشوه المنظر العام للمدينة فهل هناك حملات من قبل إدارة المرور لنقل هذه السيارات الخربة وإتلافها أو تكليف أصحابها بذلك إن وجدوا؟
– هناك لجنة لهذا الغرض تسمى لجنة السيارات الخربة والتالفة وهذه اللجنة مكونة من أمانة العاصمة المقدسة وشرطة العاصمة المقدسة وإدارة مرور العاصمة لمقدسة تقوم بعمل جولات ميدانية يومية ترصد من خلالها السيارات الخربة أو التالفة أو حسب البلاغات المستملة بشأنها من غرف العمليات وتقوم اللجنة بسحب هذه السيارات لحجز أمانة العاصمة المقدسة من خلال متعهد متعاقدة معه الأمانة ومن ثم تتم إجراءات بيعها كحديد سكراب ولهذه اللجنة نتائج جيدة في هذا المجال.
(السيارات المبوشة)
*نلاحظ أن هناك الكثير من السيارات القديمة (المبوشة) التي تسير في شوارع مكة المكرمة وتنبعث من عوادمها أدخنة كثيفة محملة بغازات سامة تضر الصحة العامة والبيئة فماذا عملت إدارتكم من جهود لإيقاف هذه السيارات وتكليف أصحابها بإصلاحها أو إيقافها عن السير لأضرارها التي ذكرناها؟
– هناك متابعة من قبل رجال المرور من خلال أعمالهم الميدانية لهذا النوع من السيارات الضارة التي تنبعث منها غازات تؤثر على صحة البيئة ويقوم ضباط وأفراد إدارة المرور بتطبيق مخالفات على مالكيها وتم حجز عدد (125) مركبة من هذا النوع خلال الربع الأول من هذا العام.
(الإعلام شريك لنا)
*كيف تنظرون للعلاقة المشتركة بين إدارة المرور ورجال الصحافة والإعلام؟
– مما لاشك فيه أن الإعلام البناء هو الشريك الأساسي لإدارة مرور العاصمة المقدسة بصفة خاصة وبصفة عامة كما هو شريك لجميع الإدارات الحكومية والإدارات الخدمية بمختلف تخصصاتها وذلك لجهوده الموفقة في إبراز المجهودات التي تقوم بها هذه الإدارات وتثقيف وتوعية كافة شرائح المجتمع بالأنظمة واللوائح واطلاعهم على جميع المستجدات وبث الرسائل التوعوية وتقرب وجهات النظر وتسليط الضوء على النواحي السلبية التي يتم رصدها من قبل رجال المرور ومن مخرجات الإحصاءات المرورية والعمل على إيجابياتها للوصول إلى الهدف المنشود ألا وهو طريق آمن من أجل الحد من الحوادث المرورية. كما أن النقد البناء مهم لتطوير العمل.
وفي الختام أشكر لجريدة (البلاد) هذا التواصل الإعلامي مع إدارة مرورة العاصمة المقدسة كما أحمد الله عز وجل أن شرفني بالعمل في أطهر البقاع على الأرض وخصني بخدمة ضيوف بيت الله الحرام من حجاج ومعتمرين وجيران بيته العتيق فهذا شرف عظيم لا يضاهيه أي شرف آخر، أسأل الله العون والسداد والأجر والمثوبة وأكرر شكري وتقديري لجريدة البلاد الغراء وأتمنى تواصلها الدائم فالإعلام كما قلت شريك لنا في أعمالنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *