دولية

مذبحة دبلوماسية… ترامب يُقيل سفراء أوباما ويستعد لتقليص الاستخبارات

أعلنت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، بالأمس :
أن الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب قرر إنهاء عمل سفراء الولايات المتحدة في الكثير من الدول.

قبل تنصيبه رئيسا في 20 يناير، مرجعًا ذلك القرار إلى أن هؤلاء السفراء يمثلون إدارة الرئيس المنتهية ولايته «باراك أوباما».

وأن هذه الخطوة ليست سيئة، وإنما جاء الإعلان عنها حتى لا يكون لـ أوباما أي دور في صنع السياسات الجديدة للولايات المتحدة الأمريكية.
وبناء عليه أعلن سفير الولايات المتحدة بنيوزيلندا:

أن الفريق الانتقالي للرئيس المنتخب دونالد ترامب طلب من السفراء الذين عينهم الرئيس باراك أوباما مغادرة مناصبهم بحلول يوم التنصيب.

وقال السفير مارك جيلبرت عبر حسابه علي موقع تويتر سأغادر (منصبي) يوم 20 يناير.

وعلقت صحيفة نيويورك تايمز بأن هذا الأمر يهدد بترك الولايات المتحدة دون سفراء في بلدان مهمة.

وافق مجلس الشيوخ على تعيينهم فيها لعدة أشهر مثل ألمانيا وكندا وبريطانيا.

من جهة أخرى، قال ترامب أمس، إن الكونجرس سيقدم أموالا لبناء جدار يصد المهاجرين على الحدود مع المكسيك.

وذلك من أجل تحقيق أحد وعوده الانتخابية في أقرب وقت ممكن.

وكتب على تويتر أن «وسائل الإعلام غير النزيهة لا تقول أن الأموال التي ستنفق لبناء الجدار سوف تسددها المكسيك في وقت لاحق».

ولقي وعد ترامب ببناء «جدار ضخم ومتين وجميل» على الحدود الجنوبية للولايات المتحدة التي يبلغ طولها أكثر من ثلاثة آلاف كم .

تأييدا كبيرا من ناخبيه ولم تحدد كلفة الجدار، لكنها قد تكون عدة مليارات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *