العدد 21943 23 مايو 2017 م أول جريدة سعودية تأسست في 27 ذو القعدة سنة 1350 هجري الموافق 3 أبريل 1932 ميلادي

اخر الاخبار:

هدوء نسبي.. الشعر والإبل

0 تعليق 437 مشاهدة
شارك عبر واتساب

فاطمة الدرويش

من ضروب الشعر التي أرتبطت بالإبل والوبال(الهوبال والعوبال)الهوابيل هي الغناوي التي تصاحب حركة الإبل في المشي أو الهجيج،وهي عبارة عن أبيات سلسة ومفردات سهلة التركيب والتلحين وخفيفة على الألسن يقوم صاحب الإبل بترديدها بألحان محببة للنفوس يصاحبها بعض الصيحات الخاصة شحذاً للهممومن الهوبال:

عيا وأنا أنهاه قليبي..عيا وأنا أنهاه
‎والطويل أرقاه .. والطويل أرقاه ..
أشـرّف .. والطويل أرقـاه
يا وين أبلقاه..يا وين أبلقاه…
عشيري .. يا ويـن أبلقاه
وين أنا وياه .. وين أنا وياه ..
المقفي .. وين أنا وياه ..
‎بينما (العوبال) هو غناء يؤدى أثناء سقاية الإبل فعند ورود الإبل على الماء يؤديه الراعي أو يتبادل راعيان الغناء بترداد بينهما ومن العوبال:
عليّ ري الفاطر
لين يطيب الخاطر
يامرحبا يا ابلنا
حين ما اروينا
شلنا يامرحبا وارحابي
وتسوق فيها اركابي
هذه الأنواع من القصائد تكاد تختفي مع تغير راعي الإبل فأغلب رعاة الإبل الآن من جنسيات أجنبية ، حتى طريقة انتقال الإبل تغيرت ، وأصبح نقلها من مكان لآخر يتم بالشاحنات فلم يعد هناك (شديد) ولم يعد هناك هوبال أو عوبال.

التصنيف: ملامح صبح

التعليقات

اضف تعليق