ملامح صبح

هدوء نسبي ..فن التجليبة

فاطمة الدرويش

شعر وغناء (التجليبة) هو أحد روائع فنون الأدب الشعبي وهذا اللون محبب عند عرب شمال العراق كما أنتشر في أرياف الجنوب ، وهو شعر على بحر الهزج ، وقاعدته أن ينظم المستهل أولاً وهو شطران من وزن واحد ثم ينظم أربعة أشطر أخرى ثلاثة منها على قافية واحدة والشطر الرابع يختم بقافية المستهل:

لجلبنك ياليلي والقلب منطر
وون ما ونت الخنسا لصخر وأكثر

لو إن هم الدهاني بسدة إسكندر
عفت وأضحى الربع ياجوج يسريبه

 

وسبب تسميته بالتجليبة نسبة للقصيدة المشهورة والتي لم يعرف قائلها:
لجلبنك ياليلي بألف تجليبة
تنام أهل الهوى وتقول مدري به

تنام أهل الهوى وليلي فلا نامه
أعاين النجم وألعب لعبة الدامة

ويلاه على قلبي الزادن آلامه
بلش بيه الهوى واسجن مخاليبه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *