سيكون لزاما أن ننظر للاعب المحلي.. هل سيلعب بالبطولة الإفريقية، أم الآسيوية؟
وعلينا أن نقارن أنفسنا.. هل أوروبا توقف مسابقاتها باليورو، أم يستمر ريال مدريد في منافسة برشلونة محليا بدون لاعبيه الإسبان!!
لايتوقف الدوري الاوروبي من أجل صلاح أو منتخب مصر أو محرز أو غيرهم من لاعبي إفريقيا خلال البطولة الإفريقية، أو كوبا أمريكا.
فهل لدى المتحدث الرسمي لاتحاد الكرة المعلومة، أم أن الحديث ببلاش، وعلى الجميع أن يقتنع برأيه، ولو كان خاطئا.

تتغير المفاهيم أحيانا ويفرض المنصب حديثا، ربما لو أنه مازال كاتبا، لكان أشد المعارضين له.
لو قال المصلحة العامة، وشهر رمضان، أو حدد عذرا مقبولا، ولو بدرجة بسيطة لربما وجد قبولا، ولو بسيطا، أما إفريقيا فستعيدنا إلى حكمة حسني البورزان، ولكن بطريقة المتحدث الرسمي للاتحاد محمد الشيخ (إذا أردنا أن نعرف ماذا في الدوري السعودي، فعلينا أن نعرف متى تقام البطولة الإفريقية)

***
تلعب الدوريات الأوروبية بأقلها ١٨ فريقا، وبعشرين فريقا، ويلعبون في أيام الفيفا بطولة منتخبات، ويلعبون أبطال الدوري، والدوري الأوروبي، وبطولات محلية أخرى- كأس ورابطة، ومع ذلك توجد جدولة مقننة واحتراف حقيقي وموسم محدد. هذا ماتحتاجه أنديتنا وبدون مجاملة، أو تاجيل؛ من أجل مسابقة. نريد احترافا حقيقيا. لدينا كل شيء، ولكن دعونا نفكر بعقلية المحترفين لا بعاطفة المحليين.

***
شئنا أم أبينا.. المتضرر الأكبر من لعب بعض الجولات بدون الدوليين الهلال، ثم الأهلي، وهما إلى الآن الأبرز رغم هزائم الأهلي المفاجئة؛ فإذا لعبنا الجولتين فكأننا نعاقبهما؛ لأنهما أكثر من يمد المنتخب السعودي بالمواهب.

***
ليس ذنب الفرق أن يتذيلها الاتحاد، فكم من كبير سقط ، وليس المطلوب دعمه على حساب بقية الفرق، فيكفي أن تصفر ديونه. فإذا وجد خلل فرجاله أولى بإصلاحه، أما دعمه سواء إعلاميا أو نفسيا على حساب الآخرين، فهو بمثابة تهبيط فريق مكانه ، لايستحق الهبوط وعلى إدارته تحمل المسؤولية اأام جمهور عظيم لم يقصر أبدا.

التصنيف:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *