موسمان، عاشهما الأهلي… ذكرنا فيهما بفرقة الرعب بالثمانينات والتسعينات الهجرية؛ حيث بحث الأهلي عن (نوعية) اللاعب .. فقط
ومدرب لا يعترف (بالخسارة) …ولكن سرعان ما افتقد وهجه، وأصبح يتلقى الخسائر لمجرد عودة(الكديش) لتمثيل الأهلي، مع عودة (السمسرة)
ومدربي (الهدم)…!!

لابد أن نعترف يا سادة.. لن ننافس (الهلال) وبالأهلي (أشباه)لاعبين.. وسط (شلليتهم) الواضحة..!!
ولن ننافس(الهلال)، والكيان لم ينظف من (المستنفعين) ..
ولن ننافس(الهلال) ولا نملك (نفوذا)…
ولن ننافس (الهلال) وبالأهلي (أنا)…
لن ننافس (الهلال)، وصوت الأهلي (ضعيف) .
الأهلي حاليا لا يملك إلا (جمهوره) فقط.
والبقية (موظفون) ينتظرون رواتبهم من (هيئة الرياضة)
مطلوب (سلخ) جلد الفريق، بإبعاد (المستهلكين) حالًا.
منصور، وسعيد المولد.. موسم كامل، لم يرفعا (أوفر) واحد صحيحا.
تيسير عمليا (منتهٍ).. باخشوين (نكبة) للفريق ..
الدفاع مشكلة أبدية بالأهلي … ولا أعلم لماذا لم (تعالج).
فيتفا غير مفيد ….
لابد من حلول عاجلة:
تبدأ بعقد جمعية عمومية لانتخاب إدارة (حرة) للأهلي تحظى بدعم جميع الأهلاويين.
ثانيا:
إبعاد (المتدرب) وأشباه اللاعبين..
ثالثا:
البحث عن (مدافعين سوبر) وصانع لعب بمرتبة (كوماتشو)…
إلى متى وأعضاء شرف الأهلي بعيدون عن دعم ناديهم…!!
الآن ..الأهلي وجمهوره (أحوج) ما يكون إليهم..
إذا لم يرجعوا الآن، فلن نعترف بعضويتهم، أو انتمائهم وقت (الفرح).
لم نعهد الأهلي بهذا (الهوان)!!!

التصنيف:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *