اللعبة الشعبية الثانية بعد كرة القدم بالدلائل، وليس بالأقوال والكلام. الشواهد توكد ذلك الحضور الجماهيري.
قوة المنافسة. اهتمام الأندية الكبار فكلها تلعب سلة؛ لكي تنافس كبيرها سلة الحقيقة الأحدية، التي أوجدت الشعبيه الأولى لها بالمملكة.
السله تستحق الاهتمام.. وتستحق الدعم من رئيس هيئة الرياضة معالي المستشار تركي آل الشيخ، فهي أيضا عالميا الثانية بعد كرة القدم، والأولى أمريكيا؛ حيث أقوى مسابقة بالعالم بالمال والإعلام والجماهير.

السلة تستحق الدعم.. لماذا؟ لأن من يعمل بها هم أبناؤها بدون دخلاء أو بحث عن الشهرة كما هو في كرة القدم بأغلب البلدان، ونحن منهم لأن الإعلام مسلط فقط على كرة القدم.

أبناء السلة بقيادة الكبير؛ حكما وأمينا ومحبا ومخلصا، عبدالرحمن المسعد الذي يجتمع (السلاويون )على حبه، هاهو يعيد السلة خطوة خطوة للأمام. كنا نعود خطوات للخلف، ونتقدم خطوة الآن نتقدم خطوات، وإن شاء الله، لن نعود للخلف ، في ظل اهتمام معالي المستشار، ودعمه لجميع الألعاب.
المال والدعم فقط.. ومع هذا الاتحاد ورجاله، المسعد والشعيل سنمضي نحو المجد الآسيوي أولا ، وهاهو التأهل الآسيوي أول الخطوات بعد أن غبنا عن المشهد الآسيوي كثيرا.

….
السلة تستحق الدعم الإعلامي، ومع الأسف هناك من لايعترف إلا بكرة القدم بالصحف المتخصصة، أو بالصفحات الرياضبه لبعض الصحف، وإن لاقت السلة بعض الاهتمام من المواقع الالكترونية، ولكنها تحتاج دعما من الورقية؛ رغم أن المنسق الإعلامي لاتحاد السله سامي المغامسي يقوم بعمل جبار ويتعاون مع الجميع لإيصال نشاط اتحاد السلة لجميع المهتمين به!

ماذا بقي؟
بقي أن نبارك لاتحاد السلة إنجازاته الإخيرة على َمستوى المنتخب الأول والناشئين، ونقول للمسعد: لقد أسعدت الجميع خلال فتره بسيطة من نيلك ثقة معالي رئيس هيئة الرياضه تركي آل الشيخ، وكنت عند حسن ظنه.

التصنيف:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *