•إنشاء وحدة تنظيمية تحت مسمى مركز قياس الأداء البلدي خطوة جيدة تهدف الى تطوير الاداء من مهامة كما جاء في قرار وزير الشؤون البلدية والقروية المهندس عبداللطيف بن عبدالملك آل الشيخ قياس وإدارة الأداء للوحدات الإدارية للقطاع البلدي كافة، وتقييم وإدارة المخاطر للقطاع البلدي في المناطق والمحافظات وفق مؤشرات الأداء المعتمدة،

ودعم القطاع البلدي في بناء القدرات في مجال إدارة الأداء، والعمل على متابعة أداء المبادرات في المدن والمحافظات وتحديد جميع التحديات وسبل معالجتها وذلك بالتنسيق مع معالي المساعد للتخطيط والتطوير والمشرف العام على مركز تحقيق الأهداف ويختص كذلك بقياس أداء القطاع البلدي وفقاً للمؤشرات العالمية وأفضل الممارسات للارتقاء بإدارة الأداء في القطاع البلدي، وتقييم تجربة المستفيد من خدمات القطاع البلدي وسبل تحسينها، وتطوير علاقة تشاركية مع المركز الوطني لقياس أداء الأجهزة العامة (أداء) .

•المركز برئاسة نورة بنت نجر العتيبي تكليف يمثل نقلة أخرى للوزارة للقطاع الحكومي في تمكين المرأة بمهام متعددة بوزارات مختلفة بحيث لم تعد بما هي فيه ، معروف عن المرأة الدقة والالتزام وهو ما يتطلبه عمل قياس الاداء سواء البلدي او غيره فمن المهم ان يتم انشاء مثله لمن لا يوجد لدية مركز للقياس بشرط ان يفعل لا ان يدخل بمتاهات الدوران في الفراغ.

•سؤال ينتظر الإجابة :
هل الامانات والبلديات خاضعة لمركز قياس الاداء البلدي قبل وبعد هطول الأمطار ؟

يقظة :
•‏نقل التجارب والخبرات ضرورة مجتمعية، وتبادل للمعرفة بين الأجيال المختلفة، ودليل إحساس وروح حية، ويستطيع من يأتي بعدك البناء على تجربتك وخبرتك، فلا تحرم نفسك النفع والخير.
سليمان الراجحي
تويتر falehalsoghair
[email protected]

التصنيف:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *