ويتواصل الحديث عن الخدمات والانجازات المتميزة وهذا يتم على المستوى الرفيع في رقي ثقافة الحج. فقد عالج المستوى الثقافي للحج الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن وقد لمس الحجاج ارتقاء المستوى الثقافي لدى الحجاج، وقد تحدث معالي الدكتور عبداللطيف آل الشيخ وزير الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد عن الانجازات العظيمة في توسعة الحرمين الشريفين وانه في كل عام يلمس ضيوف الرحمن انجازات جديدة وخدمات راقية في الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة،

ويضيف آل الشيخ ان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الامين وكل الاجهزة العاملة في خدمة ضيوف الرحمن يواصلون الليل مع النهار لراحة ضيوف الرحمن، والمشاريع الجبارة في مكة المكرمة والمدينة المنورة كل عام تزداد وتتحسن برعاية وعناية واهتمام ومتابعة من قيادة المملكة الحكيمة، ومعلوم ما صرف على الحرمين الشريفين لتوسعتها لتستوعب الاعداد من ملايين الحجاج والزوار والمعتمرين وقد يسرت تلك المشاريع على الحجاج وعلى المعتمرين والزوار حجهم وعمرتهم وزيارتهم.

كما ان الدعم الكبير للعاملين الذين يخدمون ضيوف الرحمن اضافة لخدمة ضيوف الرحمن ليؤدوا الحجاج حجهم في يسر وسهولة كما ان توفير الخدمات الصحية في مكة المكرمة والمشاعر كان عاملا في المحافظة على صحة ضيوف الرحمن. مضيفا وزير الشؤون الاسلامية بأن الوزارة أعدت خطة متكاملة في وقت مبكر لخدمة ضيوف الرحمن في مقدمتها “بأن الحج شعيرة دينية. فالمملكة ترفض رفضاً قاطعاً ان تحول هذه الشعيرة العظيمة الدينية الى تحقيق اهداف سياسية او خلافات مذهبية.

فقد شرع الله الحج على المسلمين كافة دون تفرقة ووزارة الشؤون الاسلامية من منطلق مسؤولياتها جندت أكثر من 3200 شخص للعمل في خدمة ضيوف الرحمن. وكذلك 1100 من العلماء الافاضل لتقديم الوعظ والارشاد للحجاج.

كما اعدت العديد من البرامج لتوعية ضيوف الرحمن من بداية ذهابه للمسجد الحرام وتنقلاته في المشاعر وكذا في مساكن الحجاج. وتقديم برامج ميدانية يقوم بها نخبة من العلماء الافاضل لتوعية الحجاج والاجابة عن استفساراتهم واقامة المحاضرات والندوات في مقر سكناهم حسب المنهج الشرعي المعتدل. مع التوصية بأن تكون الدروس لضيوف الرحمن الاعتدال والوسطية ولا تشديد على الناس،

كما اثنى معالى رئيس الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد على برنامج خادم الحرمين الشريفين حفظه الله باستضافة أكثر من خمسة الاف حاج من اوربا وامريكا واستضافة ابناء الشعب الفلسطيني وايضا ابناء الشهداء من مصر الذين دافعوا عن امن مصر الشقيقة.

وقفة
ولعلي وانا اتحدث عن جهود وزارة الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد ومتابعة وزيرها الدكتور عبداللطيف آل الشيخ الشخصية والميدانية على اجهزة الوزارة العاملة في مكة المكرمة والمشاعر، أشير بالتقدير لمعالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي فضيلة الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس على جهوده ومتابعته الميدانية حيث شوهد وهو يقوم بجولات شخصية يقف من خلالها على متابعة العاملين في المسجد الحرام التابعين لرئاسة الحرمين الشريفين فشكرا لمعاليه ولزملائه الذين يعملون معه من اجل خدمة وراحة ضيوف الحرمين الشريفين.

التصنيف:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *