هجوم إلكتروني يصيب أوروبا وآسيا: ماذا حدث؟ وكيف تتجنب الهجوم؟

امينة حسني

ليس غريب أن تسمع أخبار عن الهجمات الإلكترونية، فأنت بعام 2017 عام الاختراقات الإلكترونية، فنحن لم نصل لنصف العام حتى الآن، ولكن لايمكن حصر الهجمات الإلكترونية الحادثه فيه حتى الآن.

ولكن ما حدث مؤخراً كان فاجعة إلكترونية عاني منها أكثر من 150دولة أروبية وآسيوية حتى الآن وكل يوم العدد في زيادة.

حيث أنه بدء أول يوم ب 99 دولة وانتهي حتى تحرير المقال إلي 150 دولة لعله زاد عند مطالعتك للمقال…!

حيث أنه في الساعات الأولى من الهجوم حدث أكثر من 75 ألف هجوم إلكتروني مُؤكد، أنظمة المستشفيات وعيادات الأطباء في بريطانيا تتوقف عن العمل.

منظومة الإسعاف أيضاً تخرج من الخدمة، تتوالى الأخبار بوصول الهجوم لأجهزة وزارة الداخلية الروسية ثم إصابة مصانع إنتاج السيارات.

عشرات الأشخاص على مختلف مواقع التواصل ااجتماعي ينشرون الصورة الحمراء – المنتشرة خلال الأيام المنصرمة – ويؤكدون أن الهجوم أصاب أجهزتهم…!

ليجعلنا جميعًا نتسأل ماذا حدث؟ وكيف تحدث كل هذه الهجمات في هذا الوقت القصير…!؟

أولاً ما هوبرنامج الفدية …”ransomware”؟

برمجيات الفدية هي برمجيات خبيثة يطورها الهكرز، تصيب جهازك أو أجهزة المؤسسات فتشفر كل الملفات والبيانات الموجودة عليه وتوقفه عن العمل، ولن تستطيع استعادة تلك البيانات بأي حال إلا إذا نفذت شروط الهكر، وهي الدفع مقابل الملفات

والهجوم الذي حدث مؤخراً تسببت فيه برمجية فدية خبيثة تُسمي  “”WannaCry، وتطلب فدية مقدارها 300 دولار لفك تشفير الملفات وإعادة الجهاز للعمل.

تستغل الأداة ثغرة تسمى “EternalBlue” في نظام التشغيل الويندوز التابع لشركة مايكروسوفت، كُشف عنها في أبريل الماضي، في تسريبات Vault7 للملفات السرية لالأمن القومي الأمريكي.

أي نعم شركة مايكروسوفت عالجت الثغرة في تحديث لنظام التشغيل ولكن أغلب الأنظمة، خاصة في المؤسسات والمستشفيات، قديمة وغير محدثة.

ولذلك يكفي اختراق جهاز واحد على الشبكة حتى تقوم الأداة بالتسلل إلى باقي الأجهزة الأخرى وشل الشبكة بالكامل.

ما هي المؤسسات التي تأثرت بهذا الهجوم حتى الآن..!؟

عندما بد الإعلان عن الهجوم أُعَلنِ عن الهجوم الهجوم على 75 ألف جهاز في 99 دولة.

تضمن الهجوم أنظمة في بريطانيا وألمانيا وأمريكا والصين وروسيا وتركيا وإيطاليا والفلبين وفيتنام وإسبانيا ودول أخرى.

الإصابات البارزة في البداية كانت من نصيب بريطانيا:

حيث أعلنت هيئة الصحة البريطانية عن الهجوم على 16 هيئة طبية على الأقل، توقف فيها العمل، وأرسل بعض الأطباء والمرضى لبيوتهم.

ومُنع استقبال حالات جديدة إلا من وصل للمشفى في حالة شديدة الخطورة.

أصيبت أجهزة شركة FedEx للشحن، ومصانع سيارات نسيان في بريطانيا ومصانع رينو بفرنسا.

وكان لأسبانيا نصيب أيضاً في الهجمات، حيث أصيب أكثر م 85% من أجهزة  شركة الاتصالات الإسبانية الكبرى “Telefonica” .

ولكن علي ما يبدو حتى الآن أن روسيا هي أكبر الدول المتضررة من الهجمات ومن الممكن أن تكون هي الهدف!؟

فعدد الهجمات الأكبر كان من نصيب روسيا، حتى وصلت الهجوم لوزارة الداخلية والأمن الروسية وبالفعل تم إصابة أكثر من ألف جهاز بها.

وتقول شركة كاسبرسكي المتخصصة في الحلول الأمنية أن: الهجمات أكبر بكثير مما كشف عنه حتى الآن.

ما هو ر فعل شركة مايكروسوفت للخروج من الأزمة؟

أصدرت مايكروسوفت تحديث  مخصص لمعظم أنظمة ويندوز حتى القديم منها (Windows XP, 8, and Server 2003).

بجانب التحديثات المتوفرة بالفعل للنسخ الأحدث من ويندوز.

والتحديث لبرنامج الحماية الخاص من ويندوز Windows Defender.

بكل تأكيد أي حلول مُقدمه ما هي إلا مسكن مقدم للأزمة، ومازال الخطر قائم لأن ما حدث هو كارثة إلكترونية فادحة.

لذلك لابد من الحذر التام أثناء اتصال جهازك بأي شبكة كانت، ولا تلجأ هذه الفترة لتنزيل ملفات غير ضرورية جداً حتي تكن بأمان بعض الشيء.

التصنيف:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *