هل يعيد قرار ترمب تأهيل الإرهاب؟

• ناصر الشهري

من منبر الانتخاب إلى كرسي الرئاسة تختلط الأوراق.. وتعيش بعد التتويج مراحل المد والجزر ومحطات انتظار قد تغيب عن مشهد مرحلة. وتظهر في ثانية تختلف ظروفها ومساحات التحرك في مربعاتها الضيقة احياناً. وقد تغرق في اتون حروب وانعكاسات خطيرة يدفع ثمنها تتابع خطاب منصة الانتخاب على مستوى الداخل والخارج. وذلك في مختلف القرارات.

دونالد ترمب كان أحد الرؤساء الأمريكان الذين تعاقبوا على شعار نقل السفارة الإسرائيلية من تل أبيب إلى القدس في تأكيد على دعم اسرائيل لإختطاف عاصمة عربية إلى دولة عبرية. لكن أولئك الذين سبقوا زعيم البيت الأبيض اليوم كانوا أكثر حذراً وأكثر استماعاً للرأي من داخل البيت ومن خارجه لانعكاسات التنفيذ وتداعياتها.

وذلك لإيمانهم بأن احتلال القدس الذي وقع في العام 1967م من قبل إسرائيل لن يكون أمراً مقبولا بل يشتعل من القدس الشرقية وتعميماً لجميع أراضي فلسطين والعالم العربي والإسلامي.

ليكون ترمب هو الوحيد الذي حفظ في ربطة عنقه الحمراء ورقة الوعد المشؤوم الذي كان قد ردده بتنفيذ قراره ضد القدس. وذلك في مشهد يعيد إلى الذاكرة وعد بلفور.

واليوم ونحن نعيش عالم القرية الواحدة فإنه لم يعد بإمكان واشنطن ولا غيرها حجب السماء حين تخترق المعلومات سحابات الصيف وغمامات الشتاء وتكتب لحظات الحدث ومسافات الأماكن. حيث أن الواقع يقول: إن الرئيس الأمريكي يعيش خارج أخطار التحديات وأبعاد انعكاسات القرار. حيث انطلق من الحالة التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط في صراعات متعددة وإرهاب وخلافات وما يراه ترمب ضعفاً عربياً في توقيت يعتقد أنه المناسب. وأمام ردود الفعل اسقط الرئيس الأمريكي دور بلاده كوسيط للحل وقتل حمامة سلام كان ومازال شعاراً أكثر منه أملا وتطلعاً لما يمكن أن يحقق عدالة هي الأخرى خلف اسوار الظلام والأطماع وممارسات الاحتلال.

في حين صادر ترمب مشروع السلام العربي الذي تضمن وضع القدس ضمن الحل النهائي وهنا تبرز الخطورة في الاستباق الامريكي المنفرد الذي لا يعطيه حق التصرف. بقدر ما يفتح أبواب المزيد من الصراع في منطقة ملتهبة. بل ويعيد ذلك تأهيل التطرف والإرهاب الذي يستغل القضية الفلسطينية كشعار لممارسة الفتن والفوضى والانحراف الفكري. ويعزز الإصرار الإسرائيلي على التوسع في بناء المستوطنات التي تشكل عقبة ثانية وهامة في طريق حل الدولتين. وهو المشروع الذي مازال رهن الاعتقال في الجمعية العامة (لأمم غير متحدة).

وبالتالي فإن الواقع يطالب الرئيس الأمريكي بإلغاء القرار الذي يشكل قنبلة موقوتةً تتوزع على الخارطة الدولية. خاصة بعد أن رفضه مجلس الأمن في جلسته يوم أمس الأول. وذلك بأغلبية تقارب الإجماع. وبعد أن اشتعلت انتفاضة الأرض المحتلة.. ومن ثم فان الأمل ما زال قائماً بالغاء المشروع . واستمرار الرئيس الأمريكي بدلاً عن ذلك في دعم عملية السلام.

التصنيف:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *