مع مرور السنوات وكثرة الانشغال.. لم أعد أشاهد التلفزيون بنفس القدر الذي كنت عليه سابقاً، أو بالأحرى أصبحت لا أشاهده تقريباً سوى في المناسبات، وهذه المناسبات أقصد بها تواجدي مع أمي وهي تشاهد حلقات مسلسلاتها التركية أو الهندية، أو مع أبي وهو يتابع أخبار العالم أو مع ابني وهو يشاهد ما يحدث مع ” Pink panther” ومنصور وكابتن راكان.. أرجو أن لا يعتقد القراء أني أعترض على العكس تماماً.. إلا أنني لا أنكر فقداني لمتعة مشاهدة أعمال تستحق المشاهدة من الدراما العربية وفقاً لتحليل من حولي من الأهل والأصدقاء، والذين كانوا دائما يشيرون لهذا الفقدان بعبارة ” فاتك نص عمرك” فلا أعلم أي نصف فيه قد فات.
لذا قررت أن أعوض ما فاتني بأن أتابع عن طريق الانترنت أكثر المسلسلات إقبالاً والتي حصلت على قبول جماهيري عالٍ، وضعت جدولا وبدأت بمسلسلات من العام ما قبل الماضي واسترسلت بعدها في المشاهدة… بالفعل كانت هناك قصص درامية تستحق المشاهدة تنقل لنا واقع الحياة في المجتمعات العربية بجمالها وسوئها..
عموماً ليس هذا مقصدي هنا، فمن المعروف أنك عندما تقرر مشاهدة فيلم أو مسلسل ما.. فإنك تحرص على اختيار المادة الدرامية التي تحوي قصة لكاتب جيد وممثلين يملكون قدرة تمثيل عالية، إنما ما لفت انتباهي وبصرف النظر عن الحقبة الزمنية التي تسردها أحداث القصة أو جمالها من عدمه، هو ابتعاد الكاتب تماماً عن الضوابط السلوكية في الألفاظ والمشاهد إلى حد مبالغ فيه، فحتى لو أن الوضع العام أصبح يسوده الانفتاح الزائد فيما يخص العلاقات بين أفراد الأسرة وبين الأصدقاء، فلا أعتقد – من وجهة نظري- أنه من الضرورة بمحل أن تنقل كما هي إلى المشاهد، فتصبح تصرفاً عاماً يفرضه واقع وجود تلفزيون في كل البيوت.
هذا الجهاز الذي أصبح فرداً من أفراد العائلة، دون أن تستطيع فرض نظامها عليه، فقوانينه وقناعاته يضعها وفقاً لما تطيب به نفسه.
ليس جيداً أن تكون الخيانة أمراً عادياً في كل قصة درامية، وليس هناك ما يسمى بالخيانة المشروعة والخيانة غير المشروعة، بل الأمر الكارثي هو ما يحدث من تجميل لحالة الخيانة تلك في إطار الحب، ليس من الجيد ارتفاع الصوت على الآباء والأمهات وشتمهم فيألفه الشباب ويتقبله الكبار بضعف وبحجة اختلاف الجيل، ليس من الجيد استخدام الألفاظ التي كنّا نستنكرها في الشوارع لتصبح متداولة بين الإخوة داخل المنزل وعلى مسامع الجميع.
على الرغم من سعادتي بما شاهدت من قصص درامية قوية فإني مصدومة بما آلت إليه من اللا أخلاق..
للتواصل على تويتر وفيس بوك
eman yahya bajunaid

التصنيف:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *