وأخيراً لا يصح إلا الصحيح !!

• د.سعيد بن علي الفقيه

الخير والشر ركنان أساسيان في هذه الحياة الدنيا، منذ أن خلق الله الخلق، وتحديداً فقد بدأت ساعة الصفر في الحياة الدنيا للمعركة الأبدية بين معسكري الخير والشر وقت قتل قابيل لأخيه هابيل!!
منذ تلك اللحظة بدأت الملحمة الكبرى بين الخير والشر، وأصبح للفئتين اتباع كُثر وفي تزايد إلي أن يرث الله الأرض ومن عليها!!
نعود لنتحدث عن جزء من ذلك الشر، والذي بُليت به أرض اليمن السعيد في ما مضى والتعيسة في حاضرها، ولعلها تكون معتبرة في مستقبلها من ما حصل لها!!
إن من يحاول أن يتحالف مع زرع الشر وشطآنه وشياطينه لابد في يوم من الأيام أن يذوق وبال ذلك، وينقلب السحر على الساحر، فيصبح السائس مستأنس ، ويصبح القائد منقاد، والزعيم مغتااااال !! وهذا ما حدث للرئيس السابق علي عبدالله صالح والذي تحالف مع الحوثي عبدالملك ضد الشرعية في بلده!! لتحقيق مآرب دنيوية ومكتسبات معنوية، لشخصه وشخصيته وليقول للعالم أجمع أنه الرجل الوحيد الذي يدير اليمن ويحكمه حتى بدون شرعية!! ولن يحكمه إلا هو وكل القبائل ومشايخ القبائل في جيبه وتحت أمره!! وما الحوثة إلا أداة في يده وعصا يتوكأ عليها ويهش بها على أعداءه من الداخل!! وبقبائله التي اشتراها ليخيف بها أعداءه من الخارج!! بل هي ورقة يمكن أخراجها وقت الضرورة !! وبعد أن تعامل مع هذه الشرذمة مدة ثلاث سنوات، تعامل الحلفاء ضناً منهما أنهما خلفاء!! ولكن الحقيقة اتضحت واوضحت أنهم متخالفين وليسوا متحالفين!! وأنهم جميعاً ينتمون إلي معسكر الشر!!
وخلال تلك المدة التي عايشها وتعايش معها زعيم اليمن السابق، والذي استطاع الدخول في اعماق الحوثة، إكتشف أنهم ليسوا يمنيون في الأصل!! بل هم شرذمة من أذناب إيران، ومعول هدم لليمن وحضارته العريقه!! نعم أكتشف أنهم عملاء لإيران المجوسية التي تتخذ الإسلام غطاء لديانتها المجوسية!! ولأكل أموال الناس بالباطل تحت مسمى ( الخمس)!! واطلاق العنان لشهواتهم الحيوانية تحت غطاء ( المتعة)!!
نقول بعد إن أكتشف حقيقتهم المرة، خرج لينادي بأعلى صوته لشعب اليمني الحر، وللعالم أجمع أن هذه شرذمة باغية، ظالمة، معتدية، تقتل المسلمين باسم الإسلام !! ونادى بالخروج عليهم ومحاربتهم وطردهم قبل فوات الأوان !! ولم يعلم المسكين أن الأوان قد فات وأنهم قد اشتروا مشايخ القبائل اليوم مثلما شراهم هو بالأمس !! فكانت النتيجة المفجعة رغم توقعها هي اغتيال الزعيم في عقر داره تحت مرأى ومسمع من أقربائه ورجال مؤتمره وشيوخ قبائله وكأن الأمر لا يعنيهم إطلاقاً!! وأصبحت المهمة كاملة الآن بيد قوات التحالف، والقوات اليمنية الشرعية، وأبناء اليمن الشرفاء !! ولا عزاء في بعض شيوخ اليمن !! والنصر بإذن الله قادم!!
[email protected]
Twitter:@drsaeed1000

التصنيف:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *