إللي طلعوا القمر.. نزلوا..!

• إيمان يحيى باجنيد

قبل حقبة زمنية كان الطلوع للقمر من أكثر الأمور تطوراً، وكانت تعقد له المؤتمرات والملتقيات الصحفية، وكان يصنّف رائد هذه الرحلة كبطل ليس له مثيل، ويؤرخ اسمه لأنه أقدم على أمر غير اعتيادي، فيدّرس في مناهج التعليم وغالباً يدرج كأحد أهم أسئلة الاختبارات المدرسية،

وبما أن الع ...

المزيد

ميزتك.. عيبك؟

• إيمان يحيى باجنيد

كل إنسان يولد وهو يحمل بعض الصفات التي يتفق فيها مع البعض ويختلف مع البعض الآخر، ثم تأتي صفات أخرى يكتسبها بفعل البيئة التي تحيط به والأشخاص اللذين يعيش معهم، ليتكون بذلك الشخص الذي نعرفه من خلال تعامله معنا، فإذا ما صدر منه تصرف على غير طبعه قلنا : "غريب..! هذه ليست طباعه".< ...

المزيد

أنت سعيد.. ما الغريب في الأمر..؟

• إيمان يحيى باجنيد

قالت لي بعد أن أوقفت سردي الحماسي لموقف مر بي قبل أيام: ليش شايفة عيونك كلها قلوب..؟

ما فهمت..! يعني ليش سعيدة لدا الحد..؟تعجبت من سؤالها ولم أجبها على الفور حتى لا تكون إجابتي خاطئة أو غير متوقعة، ولكن مهلاً.. لم لا أجيبها، فما الذي يمكن أن يجعل إجابتي غير متوقعة ...

المزيد

أنت شخص مثالي..!

• إيمان يحيى باجنيد

نعم.. لابد من أنك شخص مثالي بل جميعنا أشخاص مثاليون، فمَن من بيننا يستطيع أن يحدد مقدار ما يتمتع به كل فرد من مثالية..؟ الأمر نسبي إلى حد ما. من جهة أخرى ما الذي يجعلك تهتم كثيراً بأن تصنف كشخص مثالي.. هل لهذه صفة بطاقة مرور مدوّن عليها "شخصيات هامة يحق لها التصرف كيفما تشاء ...

المزيد

أنظر خلفك.. أنت أمامي..!

• إيمان يحيى باجنيد

أرادت أن تصبح طبيبة لتعالج المرضى وتعتني بصحتهم، لكنها أصبحت معلمة تعلم الأجيال كيف يكون العطاء والإخلاص، فتمنت ربة البيت لو أنها تكون مكانها وتخرج للعمل لتحقق ذاتها وتبني مستقبلها باستقلالية، عوضاً عن العيش بلا معنى، وحدّثت الطبيبة نفسها.. لو أنها لم تدرس الطب وبقيت في منزلها تع ...

المزيد

قل لي ماذا تتذكّر.. أقل لك من أنت..!

• إيمان يحيى باجنيد

نعمة عظيمة نكاد لا ندركها إلا عندما تستفزنا الذاكرة وتعيد أحداث مضت لا نرغب في تذكرها فنقول وقتها " يا لنعمة النسيان ".. إلا أننا في واقع الأمر لم ننسى بل تناسينا، ورمينا بما أردنا نسيانه في بئر عميق يفيض ماؤه كلما داعبتنا الصور والكلمات، فيغرقنا في فيضان من الذكريات بعضها ال ...

المزيد

حان موعد ذهاب الأطفال للسرير

• إيمان يحيى باجنيد

على الرغم من تعاقب السنوات إلا أنني لم أنس تلك اللحظة التي تظهر فيها هذه العبارة (I bambini A letto.. حان موعد ذهاب الأطفال للسرير) على شاشة التلفزيون الإيطالي في مدينة فلورنسا، تعقبها نظرة أمي إلى ساعة يدها، ثم الإشارة إلينا أنا وأخي حتى نتوجه إلى النوم.. فما سيعرض بعد تلك ا ...

المزيد

عملوها الصغار..!

• إيمان يحيى باجنيد

إنها حقيقة.. فكثيراً ما نضع نصب أعيننا وفي أذهاننا أن نتعامل مع الصغار على أنهم صغار في كل شيء، بل نبقي عليهم في حالة الصغر تلك ماداموا أصغر منّا، وهذا الاعتقاد يجعلنا نغفل أموراً لا نتوقعها يأتي بها هؤلاء الصغار لم نكن يوماً سنصل إليها بدونهم.

من خلال من قابلتهم منهم أقول.. ...

المزيد

على غير العادة..!

• إيمان يحيى باجنيد

في حياتنا..! هناك مساحة تأتي من اللاشيء.. حتى من التفكير، مساحة من الهدوء، لنقرر بعدها أن نقدم على لا شيء، حالة لا نعرف لها اسم ولا سبب، تجعلنا على استعداد كامل بعدم القيام سوى بالبلادة، تماماً كفصل تيار كهربائي عن جهاز لم يتوقف العمل به منذ سنين، وهو أمر ضروري كما يبدو لي. المزيد

ما كان العشم..!

• إيمان يحيى باجنيد

" أنستكم الرحمة.. وأنستنا إحنا كمان.. " فرحنا ورقصنا تحت قطرات المطر بعد أن دعونا الله أن تكون سقيا خير ورحمة وصيباً نافعاً.. أبرقت وأرعدت فشعرنا بهيبة الموقف، لكننا لم نهاب المطر، فنحن نحب المطر ونشتاق إليه كل عام، بشوق العاشق لمعشوقه الذي رحل ثم عاد من سفر طويل.هؤلاء هم أه ...

المزيد