[ALIGN=LEFT][COLOR=blue]نبيل حاتم زارع[/COLOR][/ALIGN]

تعيش الطائف هذه الأيام في أعراس ثقافية تتزامن مع فترة الإجازة الصيفية وهي المدينة التي اشتهرت منذ سنوات عديدة بأنه من المدن التي تشد إليها الرحال صيفاً للاستمتاع بأجوائها الجميلة وطقسها النقي والتمتع بجبالها وخضارها وفواكهها اللذيذة … وتزدهر الطائف حالياً من عدة نواحٍ سواء اقتصادياً أو اجتماعياً وثقافياً وذلك لتردد العديد من أطياف المجمتع عليها مما سيساعد على نمو الحركة وفتح شهية المستثمرين لتنشيط الحركة التجارية من خلال تدشين العديد من المشاريع التي تعود بفائدتها على أهالي وزوار الطائف الجميل.
وحقيقة أنني أشيد بالدور المتميز الذي تقوم به الهيئة العليا للسياحة حالياً من خلال تحركها القوي لاكتشاف العديد من المناطق ذات الجذب السياحي والتي ستحقق المردود الاقتصادي للمدينة ولأهلها وزوارها فقد غابت هذه المدن عن أعين الكثير نتيجة حجب فكرة السياحة لاعتبارات لا مبرر لها زالت بفضل الله تعالى إلى حد كبير ولكن أتمنى أن تسعى الهيئة العليا للسياحة في أن تقنع المكاتب السياحية بتشجيع برامج السياحة الداخلية ولفت أنظار زوار المملكة لهذه المناطق والتي أدرك أن الغالبية من المهتمين في الخارج يعرفون عن بعض المناطق ما لا نعرفه نحن عن مناطقنا الجميلة وأقول لا بد أن تكون بعض المناطق في أجندة كل زائر للمملكة لأن الفائدة الاقتصادية ستعود بعائد ضخم إلى حد كبير والمستفيد الوطن والمواطن وإلا كيف نجحت العديد من الدول في وضع اسمها على الخريطة السياحة.

التصنيف:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *