[ALIGN=LEFT][COLOR=blue]عمر عبدالقادر جستنية[/COLOR][/ALIGN]

شركة الاتصالات
استبدلت شركة الاتصالات السعودية بعض برامجها الداخلية في خطوة تطويرية ، ربما لاسباب تقنية ( حسب الادعاءات ) حجبت معها فواتير العملاء ، فيما يخص الجوال ، والحد الائتماني ، وتحويل المكالمات ، وغيرها من الخدمات ، والمجيب الآلي يشير على العملاء الاستفادة من الفاتورة الالكترونية ويسرد مزاياها ، وعدم الحاجة بعد اليوم للفواتير الورقية ، وفي المنتديات اخبار وتحذيرات اخالها جادة خصوصا وبعض المستفيدين يرددون ان تحديث النظام غيب الفواتير وبياناتها ، واحدث نوعا من خلط الاوراق لبيانات الشركة .
شركة الاتصالات السعودية باعتبارها \” جابية \” لم توضح موقفها حتى اليوم ، ولم تهتم ، وربما لن تفعل قريبا ، على رغم ان الامر جاوز حدود الوقت المعقول والمقبول للشركات الكبرى التي تحترم عملاءها ؟ امية التقنية ، وثقافة المجتمع كيف حسبتها الشركة ؟ الارهاق المادي الذي سينال البعض من جراء عدم وصول الفواتير ، وتجاوز الحد الائتماني كيف ستتعامل معه الشركة ؟ ماذا لو توقف عملاء الشركة عن السداد لفترتين متتاليتين جراء خطواتها غير المحسوبة ؟ بعض شركاتنا الوطنية تراعي مصالحها اولا ثم تفكر (هذا ان فكرت) في العميل ، فقط لدينا ، اما الشركات في العالم الآخر تسعى الى العميل ، وتعتبره شريك انجاز؟ وشركة الاتصالات نفسها اتاحت بيانات جوالها وارقام عملائها الى حزمة اعلانات اكاد اجزم ان كثيراً منا غير مرحب بها ، هي اجازت لنفسها ان تفعل ، وهيئة الاتصالات ما تزال تقف موقف المتفرج ؟
مكة المكرمة
مرور مكة المكرمة يكرر نفس اشكاليات الاعوام السابقة حول الحرم المكي الشريف ، عدم وجود مواقف حتى مؤقتة ؟ على رغم توافر المساحات الشاغرة التي اتاحتها عمليات الازالة في بعض المناطق حول الحرم ،
واجواء الازدحام التي تحيط بالمسجد الحرام يسببها سائقو التكاسي ، وبعض السيارات الخاصة التي لم تجد الى اليوم من يردعها سواء حول المسجد او في بداية طريق جدة السريع ، هل جاءهم رمضان بغتة ؟ ام ان خططنا لا تستوعب اشكالياتنا المتكررة .
جدة .. اشكالية واقع
ابدع المهندس زكي فارسي في عرض اشكالية مدينة جدة \” المزمنة \” وان جاءت بشكل مختصر وموجز (الى حدٍ ما بحسب الوقت) امام النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الامير نايف بن عبدالعزيز ، على رغم اعتراض امين مدينة جدة في صحيفة الوطن امس الاول ، الا ان بعض الحقيقة ظهرت اليوم فقط ، ونحن مانزال ننتظر مشاريع الامانة التي ستنقل المدينة الى عالم آخر حسب امينها المهندس عادل فقيه ، والتي اخشى معها ان نفقدها كمدينة ريثما تنتهي مشاريعهم المستقبلية ؟

التصنيف:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الاجابة الصحيحة *